أفضل كتاب بعد كتاب الله
للشيخ أ.د. محمد بازمول
*
������أفضل كتاب في التفسير للمبتدي كتاب تفسير ال***ي .
������أفضل كتاب في مسائل العقيدة التي يحتاجها المسلم كتاب التوحيد حق الله على العبيد لمحمد بن عبدالوهاب.
������أفضل شرح لصحيح البخاري فتح الباري لابن حجر.
������أفضل كتاب في منهج الدعوة منهج الأنبياء في الدعوة لربيع بن هادي.
������أفضل كتاب في أحاديث الآداب كتاب رياض الصالحين، للنووي.
������أفضل كتاب في علوم الحديث كتاب ابن الصلاح معرفة انواع علوم الحديث .
������أفضل كتاب في معاني ألفاظ اللغة كتاب معجم مقاييس اللغة لابن فارس.
������أفضل كتاب في منهج تحقيق المخطوطات كتاب عبدالسلام هارون تحقيق النصوص.
������أفضل كتاب في منهجية كتابة البحث العلمي كتاب كيف تكتب بحثا او رسالة لاحمد شلبي.
������أفضل كتاب في الرد على الشيعة كتاب منهاج السنة النبوية في الرد على الشيعة والقدرية لابن تيمية رحمه الله.
������أفضل كتاب في بيان هدي الرسول العام كتاب زاد المعاد في هدي خير العباد. لابن قيم الجوزية.
������أفضل كتاب في الأحكام السلطانية كتاب الماوردي الأحكام السلطانية.
������أفضل كتاب في الفقه المقارن كتاب الاوسط لابن المنذر وكتاب المغني لابن قدامة
������أفضل كتاب في مختلف ومشكل الحديث كتاب مشكل الآثار للطحاوي.
������أفضل كتاب في معرفة الصحابة كتاب الإصابة لابن حجر.
������أفضل كتاب في شرح موطأ مالك التمهيد والاستذكار كلاهما لابن عبدالبر النمري.
������أفضل كتاب في السيرة كتاب السيرة لابن هشام (ت 218هـ)، اختصرها من كتاب المغازي والسير لابن إسحق (ت 151هـ)، رحمهم الله.
*
������أفضل كتاب في الحروف العوامل كتاب مغني اللبيب عن كتب الأعاريب لابن هشام النحوي وهو عبد الله بن يوسف بن أحمد بن عبد الله ابن يوسف، أبو محمد، جمال الدين، (ت761هـ) رحمه الله.
*
������أفضل كتاب في شرح الأربعين النووية جامع العلوم والحكم لابن رجب الحنبلي عز نظيره.
*
������أفضل كتاب في شرح العلل، كتاب شرح العلل الصغير للترمذي، لابن رجب الحنبلي.
*
������أفضل كتاب في آثار الصحابة كتاب المصنف لعبدالرزاق الصنعاني وكتاب المصنف لابن أبي شيبة.
*
������أفضل كتاب في الرد على الكوثري كتاب التنكيل بما في تأنيب الكوثري من أباطيل للمعلمي.
*
أفضل كتاب في ناسخ القرآن ومنسوخه كتاب ابن العربي المالكي، وكتاب ابن الجوزي الحنبلي.
*
������أفضل كتاب في ناسخ الحديث ومنسوخه كتاب ابن الجوزي (إعلام العالم بعد رسوخه بناسخ الحديث ومنسوخه).
*
������أفضل كتاب موسوعي في الفقه كتاب (موسوعة الفقه الكويتية) عديمة النظير.
*
������أفضل كتاب في متون الأحاديث: الكتب الستة : صحيح البخاري وصحيح مسلم، والسنن الأربعة، رحم الله الجميع.
*
������أفضل المسانيد مسند أحمد بن حنبل رحمه الله.
*
������أفضل الكتب الجامعة للكتب الستة في الحديث جامع الأصول بتحقيق عبدالقادر الأرنؤوط.*
*
������أفضل كتاب في الجنائز وأحكامها كتاب (أحكام الجنائز ) للألباني .
*
������أفضل كتاب في تفسير غريب الحديث كتاب النهاية في غريب الحديث والأثر لابن الأثير رحمه الله.
*
������أفضل كتاب في شرح سنن أبي داود عون المعبود لشمس الحق عظيم آبادي.
*
������أفضل كتاب في شرح سنن الترمذي عارضة الأحوذي لابن العربي وتحفة الأحوذي للمباركفوري.
*
������أفضل كتب أحاديث الأحكام كتاب المنتقى من الأحكام لمجد الدين عبدالسلام بن تيمية، وكتاب بلوغ المرام لابن حجر العسقلاني.
*
������أفضل شروح أحاديث الأحكام، البدر التمام لشرف الدين الحسين بن محمد المغربي اليمني، الذي اختصره الصنعاني في سبل السلام، وهو شرح لبلوغ المرام، وكتاب نيل الأوطار للشوكاني.
*
������أفضل كتاب في شرح مشكاة المصابيح شرح ملا علي القاري، ومرعاة المفاتيح للشيخ أبي الحسن عبيدالله بن العلامة محمد عبدالسلام المباركفوري رحمه الله.
*
������أفضل كتاب في فقه الحنفيه كتاب بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع للكاساني (587هـ)، وكتاب الهداية للمرغيناني (ت593هـ) وشرحه لابن الهمام الموسوم بـ (شرح العاجز الفقير فتح القدير على الهداية)، بلغ إلى كتاب الوكالة واخترمته المنية قبل تمامه. وأكمله غيره ولم يصل إلى شأوه. وشرح البناية على الهداية للعيني يمدحونه.
*
������أفضل كتاب في فقه المالكية كتب القاضي عبد الوهاب بن علي بن نصر الثعلبي المالكي أبي محمد (ت 362هـ) رحمه الله ، وخاصة (المعونة في الفقه) و(التلقين). وبعدهما الكافي لابن عبدالبر (ت463هـ) رحمه الله.
*
������أفضل كتاب في فقه الشافعية كتاب (الأم) للإمام الشافعي (ت204هـ) رحمه الله، ومختصره لتلميذه المزني، وشرحه نهاية المطلب، الذي اعتمد عليه صاحب البسيط، واختصره في الوسيط، ثم اختصر الوسيط في الوجيز، واختصر الرافعي الوجيز في المحرر، وشرحه بشرحين، ولخص أحدهما النووي في روضة الطالبين، ومن بعدهم نهاية المحتاج للرملي، وتحفة المحتاج لابن حجر الهيتمي.
*
������أفضل كتاب في فقه الحنابلة (المقنع) و(الكافي) كلاهما لابن قدامة (623هـ) ، وأهم شروح كتاب المقنع : (المبدع في شرح المقنع)، لإبراهيم بن محمد بن عبد الله بن مفلح الحنبلي أبي إ**** (ت884هـ)، والإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف على مذهب الإمام أحمد بن حنبل،لعلي بن سليمان المرداوي أبي الحسن (ت 885 هـ). ومن أفضل كتب المذهب (كشاف القناع)، و (دقائق أولي النهى لشرح المنتهى، المعروف بشرح منتهى الإرادات)، لمنصور بن يونس بن صلاح الدين ابن حسن بن إدريس البهوتى الحنبلى (ت1051هـ) رحمهم الله.
*
������أفضل كتاب في الأصول الرسالة للشافعي لغير المبتدي، وللمبتدي كتب الشيرازي وخاصة اللمع، وعليها اعتمد الباجي في كتابه إحكام الفصول في الأصول. وكتاب روضة الناظر لابن قدامة لخص فيه المستصفى، وعلى الروضة مذكرة أصول الفقه للعلامة محمد الأمين المختار الجكني الشنقيطي صاحب أضواء البيان فيها تحريرات وتدقيقات عزيزة النظير عالية الكعب جزاه الله خيراً.
*
������أفضل كتب تخريج الفروع على الأصول، كتاب الزنجاني واسمه (تحريج الفروع على الأصول)، وكتاب مفتاح الوصول إلى بناء الفروع على الأصول للتلمساني، ولابن دقيق العيد في (أحكام الأحكام) شرح عمدة الأحكام، وللشنقيطي في أضواء البيان اهتمام كبير بهذا الباب، رحم الله الجميع.
*

*
������واختم بالتتمات التالية:
*

*
أولاً : هذه الكتب ذكرتها بحسب اطلاعي ومعرفتي بها، إلا بعضها فقد تابعت كلام بعض أهل العلم فيها.
*

*
ثانياً : ذكر أفضل كتاب في كذا، مثل قول المحدثين: أصح شيء في الباب، فليس معنى ذكر أفضل كتاب في كذا، أن كل ما فيه صحيح، فأبى الله أن يتم إلا كتابه. والعدل من غلب خيره على شره.
*

*
ثالثاً : من كان من أصحاب هذه الكتب مقدوحاً عليه في شيء، فالموقف معه أنه من أهل العلم، نأخذ ما أصاب فيه وندع ما أخطأ فيه، وظننا أن له أجرين فيما أصاب فيه، وأجراً فيما أخطأ فيه.
*

*
رابعاً: بعض الكتب المذكورة تصلح للمبتدي والمنتهي، وبعضها لا يصلح إلا للمنتهي، وطالب العلم إذا طالع الكتاب ولم يفهم منه يبحث عن شيخ يشرحه له، فإن لم يجد بحث عن كتاب غيره في الفن أيسر عليه.
*

*
خامساً : أي كتاب من هذه الكتب أو من غيرها إذا وجدت شيخاً من أهل السنة المتمكنين يدرسك إياه فلا مشكلة، لأن الأصل الشيخ لا الكتاب.
*

*
وأخيراً : أفضل الكتب بعد كتاب الله وكتب السنة النبوية الثابتة، الكتاب الذي يبني كلامه عليهما؛ فلا يخالف الشرع و لا ينصر البدعة، ويتبع الدليل المعتبر، و لا يخرج عن طريقة السلف في ذلك.
*
وما كان من هذه الكتب يتعلق بعلم الوسيلة فيكفي فيه الإلمام بأصوله، و لا داعي للمطولات فيه، كعلم اللغة والأصول والبلاغة، والنحو، والمصطلح وغيرها من علوم الوسيلة. وعلم الغاية هو العلم بتفسير القرآن العظيم ومعاني الحديث الشريفـ، والعمل به، لنيل السعادة في الدنيا والآخرة.

*
*
المصدر.:
*
https://uqu.edu.sa/mobazmool/ar/93215388



Htqg ;jhf fu] ;jhf hggi