النهضة الاوربية الحديثة طارت بجناحين : جناح عربي اسلامي مهتم بالعلم ، و جناح يهودي مهتم بالتجارة والراسمالية والاعلام والفكر الاجتماعي والحقوق والقوانين ، و تمازج هذين التيارين ، وصار التيار الثاني يستفيد من التيار الاول بزيادة ارباحه و يقدم القروض للباحثين ويشاركهم في الارباح .

اليهود قدموا الى اوروبا و همهم المال وليس العلم . الاوروبيون تعلموا من العرب والمسلمين علوم الجغرافيا و الطب والفلك والكيمياء ، حيث كانت جامعاتهم تدرس كتاب القانون في الطب لابن سينا الى اواخر القرن السادس عشر ، و تعرفوا على الفلسفة اليونانية من خلال العرب ، و الاف الكلمات العلمية والحضارية والفلكية في اللغات الاوروبية اصلها عربي وليس عبري ، وتقف شاهدا في الموضوع ..

من اليهود تعلم الغرب الراسمالية والبنوك واهمية الاعلام والمبادئ الليبرالية والديموقراطية والثورة على الملكية ومحاربة المسيحية والكنيسة والقيم ، لان ذلك في صالح حرية راس المال اليهودي ، ويزيل التفرقة التي تسببها القيم لليهود كجالية في مجتمع له قيم مناوئة لليهود ، وهكذا سارت عجلة النهضة في اوروبا : بحوث علمية نزيهة تستثمرها الراسمالية لاغراض غير نزيهة ، كالامبريالية ومحاربة القيم والدين الخ ..

النهضة العلمية في اوروبا قامت قبل الصدام مع الكنيسة ، على خلاف ما يزعم الجناح الثاني ، و مشاهير العلماء كانوا مؤمنين وليسوا في خلاف مع الدين ، مثل فرانسيس بيكون مؤسس العلم التجريبي الحديث ، ورينيه ديكارت وباسكال ولا فوازييه الخ .. وجاليليو وكوبرني*** تعلموا قبل الصدام المزعوم مع الدين ..

اذن النهضة العلمية في اوروبا لم يكن سببها الصراع مع الكنيسة وليس سببها تبني قيم الليبرالية ، حتى الان انظر الى مشهد الحضارة الغربية تجد التيارين في وقت واحد



[khpd hgpqhvm hgyvfdm