★ هذا رد علمي مفحم على من يروج لقصة " الحمامة والعنكبوت " على غار حراء للعلامة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى :
يقول العلامة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى في شرحه على كتاب الواسطية لشيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى (266-267)
وقوله : [ لا تحزن إن الله معنا ] { التوبة : 40 } الخطاب لأبي بكر من النبي صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى : { إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّه } ( التوبة : من الآية40 ) إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه { لا تحزن إن الله معنا } { التوبة : 40 }
أولاً : نصره حين الإخراج { إذ أخرجه الذين كفروا }
ثانياً : وعند المكث في الغار { إذ هما في الغار }
ثالثاً : عند الشدة حينما وقف المشركون على فم الغار : { إذ يقول لصاحبه لا تحزن }
فهذه ثلاثة مواقع بيّن الله تعالى فيها نصره لنبيه صلى الله عليه وسلم
وهذا الثالث حين وقف المشركون عليهم يقول أبو بكر : " يا رسول الله ! لو نظر أحدهم إلى قدمه لأبصرنا " يعني : إننا على خطر كقول أصحاب موسى لما وصلوا إلى البحر : { إِنَّا لَمُدْرَكُونَ } { الشعراء : 61} فقال { كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ } ( الشعراء : 62 )
وهنا قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر رضي الله عنه : { لا تحزن إن الله معنا } فطمأنه وأدخل الأمن في نفسه وعلل ذلك بقوله : ( إن الله معنا )
وقوله : { لا تحزن } : نهي يشمل الهم مما وقع وما سيقع فهو صالح للماضي والمستقبل والحزن تألم النفس وشدة همها
{ إن الله معنا } : وهذه المعية خاصة مقيدة بالنبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وتقتضي مع الإحاطة التي هي المعية العامة النصر والتأييد ولهذا وقفت قريش على الغار ولم يبصروهما أعمى الله أبصارهم
وأما قول من قال : فجاءت العنكبوت فنسجت على باب الغار والحمامة وقعت على باب الغار فلما جاء المشركون وإذا على الغار حمامة وعش عنكبوت فقالوا : ليس فيه أحد فانصرفوا فهذا باطل!!
الحماية الإلهية والآية البالغة أن يكون الغار مفتوحاً صافياً ليس فيه مانع حسي ومع ذلك لا يرون من فيه هذه هي الآية !!
أما أن تأتي حمامة وعنكبوت تعشش فهذا بعيد وخلاف قوله : " لو نظر أحدهم إلى قدمه لأبصرنا "
المهم أن بعض المؤرخين عفا الله عنهم يأتون بأشياء غريبة ***ة منكرة لا يقبلها العقل ولا يصح بها النقل
★ وهذه فتوى اخرى :
السؤال: هل عش العنكبوت والحمامتين وارد يوم اختفى الرسول صلى الله عليه وسلم في غار ثور ؟
الجواب : لا يذكر المؤرخون أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم حين اختفى في غار ثور عشَّشت عليه العنكبوت ووقعت الحمامة على غُصنِ شجرة وهذا كذب لا صحة له ولا فيه آية للرسول عليه الصلاة والسلام ينقل أي إنسان تُعشِّش العنكبوت وتكون حوله حمامة إذا رآه من يراه يقول : ما في أحد لكن الرسول عليه الصلاة والسلام أعمى الله أبصارهم عنه ولهذا قال أبو بكر : ( يا رسول الله لو نظر أحدهم إلىٰ قدَمِهِ لأبْصَرَنا ) لأنَّه لا يوجد مانع فالعنكبوت والحمامة لا صحة لذكرهما عند اختفاء النبي صلى الله عليه وسلم في غار ثور ولهذا يحترم كثير من الناس العنكبوت يقول : لا تقتلها لأنها عششت على النبي صلى الله عليه وسلم فإذا كان الوزغ يُقتل لأنَّه كان ينفخ في النار على إبراهيم فهٰذه تُكرَم فنقول: لا العنكبوت تُقتَل إذا آذت مثل غيرها وهي تؤذي بعض الأحيان تعشش على الكتب وعلى الجدار فتُقتل بل في حديث لٰكنه ضعيف الأمر بقتل العنكبوت ••
المصدر: لقاء الباب المفتوح ( اللقاء : 229 /السؤال: 4 ) موقع الامام الآجري
★ وهذه أيضاً فتوى أخرى لنفس القصة عدم صحة قصة عنكبوت الغار والحمامتين الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى

قال رحمه الله تعالى : واعلم أنَّهُ لا يصحُّ حديث في عنكبوت الغار والحمامتين علىٰ كثرة ما يُذكر ذٰلك في بعض الكتب والمحاضرات التي تُلقى بمناسبة هجرتِهِ صلَّى الله عليه وسلم إلى المدينة فكُن مِن ذٰلك عَلىٰ عِلم ••
المصدر: السلسلة الضعيفة حديث رقم: 1189.
★ وقال رحمه الله تعالى في موضع آخر في السلسلة الضعيفة أيضًا تحت حديث :
1129- " انطلق النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر إلى الغار فدخلا فيه فجاءت العنكبوت فنسجت على باب الغار وجاءت قريش يطلبون النبي صلى الله عليه وسلم قال : ثمَّ إنَّ الآية المتقدمة :
﴿ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا ﴾ فيها ما يُؤكِّد ضعف الحديث لأنَّها صريحة بأنَّ النَّصر والتأييِّد إنَّما كان بجنودٍ لا تُرى والحديث يُثبت أنَّ نصره صلى الله عليه وسلم كان بالعنكبوت وهو مما يُرىٰ فتأمل
والأشبه بالآية أنَّ الجنود فيها إنَّما هم الملائكة وليس العنكبوت ولا الحمامتين
ولذٰلك قال ال***ي في " تفسيره ". (4/174) للآ ية : " وهم الملائكة نزلوا يصرفون وجوه الكفار وأبصارهم عن رؤيته "
المصدر سلسلة الأحاديث الضعيفة للالباني رحمه الله تعالى •••


ig wpdp Hk hgplhl ,hguk;f,j uaa,h ugn yhv pvhx