*تركنا السنة و ذهبنا إلى البدعة ‏

{ السنة الصحيحة عند الانتهاء من قراءة القرآن بدلاً من : صدق الله العظيم } البدعة*

أن تقول السنة*
*" سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، أشهد أن لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ "

والدليل :
عَنْ عَائِشَة -رضي الله عنهاَ-، قَالَتْ :

« مَا جَلَسَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- مَجْلِسًا قَطُّ، وَلاَ تَلاَ قُرْآناً، وَلاَ صَلَّى صَلاَةً إِلاَّ خَتَمَ ذَلِكَ بِكَلِمَاتٍ،

قَالَتْ: فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَرَاكَ مَا تَجْلِسُ مَجْلِساً، وَلاَ تَتْلُو قُرْآنًا، وَلاَ تُصَلِّي صَلاَةً إِلاَّ خَتَمْتَ بِهَؤُلاَءِ الْكَلِمَاتِ ؟

قَالَ نَعَمْ، مَنْ قَالَ خَيْراً خُتِمَ لَهُ طَابَعٌ عَلَى ذَلِكَ الْخَيْرِ، وَمَنْ قَالَ شَرّاً كُنَّ لَهُ كَفَّارَةً:

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، أشهد أن لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ »

ولقد بَوَّب الإمامُ النسائي على هذا الحديث بقوله:
[ما تُختم به تلاوة القرآن].

إسناده صحيح:*

أخرجه النسائي في “السنن الكبرى”.

وقال الحافظ ابن حجر في “النكت” (733/2): [إسناده صحيح]


وقال الشيخ الألباني في “الصحيحة” (495/7): هذا إسنادٌ صحيحٌ أيضاً على شرط مسلم .

علينا بتطبيق السنة لتموت البدع‏



lk hgskm fu] rvhxm hgrvNk