*‏

قال البخاري - رحمه اللّه تعالى - :
"ما اغتبت أحدا قطّ منذ علمت أن الغيبة تضر أهلها. أرجو أن ألقى الله ولا يحاسبني أني اغتبت أحدا. لا يكون لي خصم في الآخرة" !
*
*علَّق الذَّهبي - رحمه الله - فقال:*
"صدق رحمه الله، ومن نظر في كلامه في الجرح والتعديل علِم ورعه في الكلام في الناس، وإنصافه فيمن يضعفه، فإنه أكثر ما يقول: منكر الحديث، سكتوا عنه، فيه نظر، ونحو هذا. وقلَّ أن يقول: فلان كذاب، أو كان يضع الحديث. حتى إنه قال: إذا قلت فلان في حديثه نظر، فهو متهم واه. وهذا معنى قوله: لا يحاسبني الله أني اغتبت أحدا. وهذا هو والله غاية الورع" !

*وقال محمد بن أبي حاتم: «سمعت البخاري يقول لأبي معشر الضرير: اجعلني في حل يا أبا معشر ! فقال: من أي شيء؟ قال: رَويْتُ يوما حديثا، فنظرتُ إليك، وقد أُعجبْت به، وأنت تُحرِّك رأسك ويدك، فتبسَّمت من ذلك. قال: أنت في حلٍّ، رحمك الله يا أبا عبد الله» !


["سير أعلام النبلاء" للذهبي: ١٢/٤٤٠].




,vQu hgYlhl hgfohvd