* * * * * * ‏

أوصانا الله تعالى بأربع وصايا في كتابه العزيز ، قال تعالى: (وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ) سورة العصر
أقسم سبحانه وتعالى على أن كل إنسان خاسر في الدنيا والآخرة، ذكراً كان أو أنثى، خسارةٍ محققةٍ، وإفلاسٍٍ مؤكدٍ،*
إلا المستثنى من المقسَم الذين آمنوا،وعملوا الصالحات ،وتواصوا فيما بينهم

. أربعُ صفات هي المنجية للناس من خسارة محققة ،
أولاً : الإيمانُ بالله، ثانيا: العملُ الصالح، ثالثا: التواصي بالحق، رابعا: الصبرُ عليه ومن أجله،وفي الحقيقة هذه هي أسس الفضيلة، وأسس الدين، ولهذا قال الإمام الشافعي لولم ينزل الله حجة على خلقه سوى هذه السورة لكفت الناس،

*جعلكم الله من الفائزين بالدارين




ٲvfu ,whdh lilm [hxj td ;jhf hggi