الأخلاق تـُطلب لذاتها وعلى أعلى مستوى ، وإلا فهي غير مفيدة و تابع ضعيف ذليل للمصلحة ، وهي كيان قائم بذاته . الأخلاق أساسها موجود في داخل الإنسان ، و الدين لا يعلـّم الإنسان شيئا جديداً و لكنه يوجـّه هذا الأساس من الأخلاق ويثبتها ويشجع عليها .

فالأخلاق أو شيء منها قد توجد بلا دين ، و لكن من يحمي هذه الأخلاق في ظل وجود عقل مرتبط بالمصلحة ؟ عندها سوف تكون هذه الأخلاق من سقط المتاع ، فتؤخذ للتزيين و لطمأنة الضحية عند الطامعين الماديين حتى تتم المصلحة بهدوء ، وتـُترك عندما تتعارض مع المصلحة فتكون ضعيفة أسيرة . لكن الدين الحق هو الذي أعز الأخلاق وجعلها هي أساس نجاة الإنسان في حياة ما بعد الموت .

بينما الأفكار البشرية - بما فيها المادية واللادينية - جعلت من الأخلاق شيئا يتزين به الإنسان ، كالبروش أو العقد الذي يعلـّق على الأعناق لتجميل الوجه المادي القبيح ، فمثلما تتزين الحضارة المادية بالطبيعة ، فهي تحاول أن تتزين بالأخلاق ، و هي أيضاً من الطبيعة ، لكن الأساس قبيح ، و لن يصلح العطار ما أفسده الدهر ، فالحضارة المادية تزين وجهها القبيح بما تضعه عليه من مساحيق من الطبيعة ( حدائق ، زهور ، نباتات نادرة توشك على الانقراض ) أو من الأخلاق بعد أن سحقتها و حولتها إلى "بودرة" . مثلما اغتالوا الغابات والحياة الفطرية ووضعوا حدائق للحيوان للزينة ، و مثلما اقاموا معارض النباتات و جلود النمور التي تفرش تحت أقدام الماديين بعد قتلها وقتل غيرها لدرجة الانقراض .

وموقف المادية من الأخلاق يشبه رحلات اللوردات في بريطانيا قديما ً لصيد الثعالب ليأخذوا أذيالها فقط للزينة ، فالمادية تأخذ من الأخلاق أذيالها ، وهي الآداب العامة ، مثل عبارات التحية والابتسامة والتعارف واحترام المواعيد المفيدة إلى آخره من الآداب المدنية ، أما الخـُلـُق فهو جثة هامدة تشبه جثة الثعلب المرمي في البراري بعيداً عن المدينة بعد أن فقد ذيله .

الأخلاق عند الأفكار المادية الوضعية الغربية هي عبارة عن شيء غير ملزِم ، بينما في الإسلام هي أساس التعامل و أساس النجاة ، فالإسلام تعبـُّداً يـُطالب المسلم بالوفاء بالعهد وحفظ الأمانة ونصرة المستجير وقول الحق حتى مع الخصوم وغيرها من الأخلاق حتى ولو كان ذلك ضد المصلحة .

لو نظرنا إلى الناس وإلى البشر كلهم في كل زمان ومكان ، نجد ان كل شكواهم هي من الناس و من الحياة ومشاكلها ، هذه في الحقيقة شكوى من افتقاد الأخلاق ، و هذا يعني أن الأخلاق أمر ضروري لكي يعيش الإنسان و ليست بروش يعلـّق أو زينة .

إذا من المفروض أن يطلب الإنسان حياة أخلاقية يمارسها ويعيشها هو وغيره وليس هو لوحده ، فبالفردية التي تقوم عليها حضارة الغرب لا يستطيع المرء أن يكون أخلاقياً ، فالأخلاق هي عطاء من الجميع وأخذ من الجميع ، فهكذا يحصل الانسجام والترابط الحقيقي الذي يبحث عنه الإنسان ، و هذا لا يمكن أن يكون في ظل الأنانيات . فإذا كان كل إنسان أناني فكيف سيكون معطاء وهو أناني ؟ فالفردية أنانية ، ولن يعطي إلا بمقدار ما تستفيد أنانيته أو ما يدفع الضرر عنه أو يصنع دعاية لنفسه حتى ي**ب **باً أكبر .. لكن الأخلاق الحقيقية من الذي يمكن أن يلزم نفسه بها ؟ فكل واحد يقول : لماذا ألزم نفسي بالأخلاق والآخرون لا يلزمون أنفسهم بها !!

الالتزام بالأخلاق لن يكون إلا عندما يسلـّم الإنسان نفسه إلى غير نفسه ، ولا يكون ذلك إلا لخالقٍ يعتقد العبد بأن هذا الخالق هو الأصلح في معرفته لنفسه و ما يفيده وما يضره ، فلا تكون الأخلاق حقيقية إلا في إطار عبودية الله ، و حينئذ تنتفي الأنانية . فالأخلاق هي شيء من التضحية والعطاء بدون مقابل مادي فهي عطاء بدافع معنوي ، يريد معنويا و لا يريد ماديا .

الأخلاق لا يمكن أن تنتسب للإنسان ، فالإنسان لوحده لا يمكن أن يقيم الأخلاق بدون وجود إله ، لأن تقييمه سيكون خاضع للواقع والظروف والمصلحة ، و هذا مما لا يستطيعه الإنسان ، و هذا يدل على مصدر الأخلاق و أنها من الله أصلاً , و أن الله هو الذي زرعها في وجدان و شعور الإنسان ، وأرسل رسلاً ليذكروا الناس بها ، لماذا ؟ لأنهم نسوها بحكم الانشغال بالمصالح .

الأخلاق يعرفها إحساس الإنسان ، و لكنها مقموعة بداخله بسبب أنانيات الآخرين ، و كثيرون جربوا أن يكونوا أخلاقيين و صاروا ضحايا ، لأن الأخلاق الحقيقية لابد أن تصطدم مع الخطأ ، و الخطأ مرتبط بالأنانية , و من هنا يأتي دور الدين ليحمي الأخلاق ، لأنه يـُخرج الناس من أنانيتهم ، و من يرتبط بربه و ليس بنفسه هو فقط من يستطيع أن يكون أخلاقياً ، حتى لو لم يجد نفس المعاملة من الآخرين أو ربما وجد إساءة ، لأن أنانيته لا تهمه بقدر الفضائل التي يُرضي بها ربه و يرضي بها إحساسه ، فعلاقته بربه علاقة محبة قائمة على الفضائل والأخلاق بالأساس .




hgh