☆ رسائل البدع المنتشرة في وسائل التواصل الاجتماعي لهذا الشهر :

☆ نص الرسالة المنتشرة هذه الأيام :
"أنا اليوم أعتذر منكم وألتمس من قلوبكم الطيبه (برآءة الذمة) قبل أن ترفع الملائكة صحيفة أعمالي قبل دخول العشر من ذي
ﻻن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:
"يوم عرفه ترفع كل اﻻعمال الى الله ماعدا المتخاصمين"
وانا اعتذر للكل يمكن اخطيت عليكم بقصد او دون قصد فاالله يسامحني و يسامحكم

☆ الرد : هذه الرسالة انتشرت كثيرا و تكرر إرسالها في مناسبات عدة وفي كل مرة يتم تغيير الحديث على حسب المناسبة وﻻ يصح نشرها فمن قال أن الملائكة سوف ترفع صحف أعمالك قبل دخول العشر من ذي الحجة ؟؟ وهذا الحديث غير صحيح وكذب على الرسول صلى الله عليه وسلم ••

☆ ٲتعلمون متى ترفع الٲعمال ؟
ترفع الأعمال إلى الله تعالى يومياً ، وأسبوعياً ، وسنوياً ..

★ فيرفع الله تعالى إليه عمل النهار في أول الليل وعمل الليل في أول النهار ..

★ وترفع أعمال الأسبوع في يومي الاثنين والخميس ..

★ وترفع أعمال السنة في شهر شعبان ..

★ وإذا انقضى الأجل رفع عمل العمر كله, وطويت صحيفة العمل ..

والدليل على ذلك : كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يصومُ يومينِ مِن كلِّ جُمعةٍ ، لا يَدعُهُما فقُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ ، رأيتُكَ لا تدَعُ صومَ يومينِ مِن كلِّ جمعةٍ قالَ أيُّ يومَينِ ؟ قُلتُ: يومَ الاثنينِ ويَومَ الخميسِ ، قالَ: ذاكَ يومانِ ، تُعرَضُ فيهما الأَعْمالُ على ربِّ العالمينَ ، فأُحبُّ أن يُعرَضَ عَملي وأَنا صائمٌ وما رأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يصومُ شَهْرًا ، ما يَصومُ مِن شَعبانَ ، فَقُلتُ: يا رسولَ اللَّهِ ، رأيتُكَ تَصومُ مِن شعبانَ ، ما لا تَصومُ مِن غيرِهِ منَ الشُّهورِ قالَ هوَ شَهْرٌ يَغفلُ النَّاسُ عنهُ ، بينَ رجَبٍ ورمَضانَ ، وَهوَ شَهْرُ ترفعُ فيهِ الأعمالُ إلى رَبِّ العالمينَ ، فأُحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ }

الراوي : أسامة بن زيد
المحدث : العيني
المصدر : نخب الافكار
الجزء أو الصفحة : 8/453
حكم المحدث : طريقه حسن

♡ نصيحتي لكم يا أحبتي ♡ أي رسالة تأتيكم تطلب منكم المسامحة لأجل رفع صحيفة الأعمال في غير هذه الأوقات التي وردت في حديث نبينا صلى الله عليه وسلم فلا تلتفتوا لها و احكموا عليها بالكذب و إياكم ٲن تنشروها حتى لا تؤثموا لنشر البدع •••

انشروا السنة واضحضوا البدع


plgm 'gf hglshlpm rfg ]o,g `d hgp[m