ا

العناد عند الأطفال هو رفض الطفل المستمر للآراء والأفكار الموجّهة له من قبل الأبوين، وقد يكون سبب العناد رغبة من الطفل بالاستقلال عن المحيط ومحاولة تكوين شخصية مستقلة، لذلك يجب على الأبوين التعامل بذكاء وبحذر مع طفلهم العنيد، وبما أنّ الأمّ أكثر تواجداً مع الأطفال سنُقدم لكِ عزيزتي مجموعة من الحلول التي تساعدكِ في التعامل مع طفلكِ العنيد..
أولاً:*يرغب كل أبوين أن يربّوا أبنائهم أفضل تربية، إذا كان الطفل عنيد لايجوز إجبار الطفل على الطاعة في كل الأمور، مثلاً إذا كان الطفل يرغب في حضور برنامج ما وكان موعد النوم، قد اقترب لاتمنعيه من المشاهدة قولي له لا بأس من مشاهدة البرنامج لكن بعد الانتهاء يجب النوم مباشرة، سيشعر الطفل بالفرح وسيستجيب لأوامركِ دون أي اعتراض.

كوني مرنة في التعامل معه، لكن هنالك بعض الأشياء والمواقف تتطلّب منكِ أن تكوني صارمة وحازمة بها وخاصة فيما يتعلّق في الدراسة فتصرفي في كلتا الحالتين بذكاء.

ثانياً:*إذا كان طفلكِ عنيد قومي بتشجيعه دائماً وأظهري له إعجابكِ بسلوكه الحسن وبأفعاله الجميلة، امنحيه التقدير وقومي بمنحه هدية مكافئة له، مثلاً قولي له أنت طفل خلوق، أنت مثال للطفل المهذب، لذلك أنت تستحق هدية جميلة، سيشعر بالأمان والحنان والطمأنينة وسيُطيع كلامك ويقلّل من حالة العناد.
ثالثاً:*قد يكون الدلال الزائد سبب هذا العناد، الطفل لايستطيع أن يميّز فهو يظن أن كل ما يطلبه يجب أن يُحضر له، لذلك لاتمنحيه كل ما يطلبه حتى ليظن أن كل طلباته يجب أن تنفذ، قومي بتجاهل بعض طلباته لكن احرصي على عدم اهمال احتياجاته الأساسية، هذه الطريقة ستساعدك في التعامل مع طفلكِ العنيد بشكل جيد.

رابعاً:*العقاب من أفضل الحلول المتبعة للتعامل مع الطفل العنيد، عاقبيه لكن برحمة ودون قسوة فلا يجوز أن يكون العقاب أكبر من الموقف، واحرصي أن يطبّق العقاب مباشرة دون تأجيل، عندما تعاقبي طفلكِ اشرحي له أنّه عوقب لأنّه أخطأ وهذا الخطأ قد يؤدي إلى هذه النتائج ولذلك فإنّه يسحق العقاب.
خامساً:*اتفقي سيدتي مع زوجك على انتهاج استراتيجية واحدة في تربية أطفالكما، فقد يكون سبب عناد طفلكما هو اختلاف آرائكما في التربية حيث لايعرف الطفل من سيرضي واحذري كل الحذر أن تقارني طفلكِ بأحد أخوته أو بأي أحد آخر.


سادساً:*كما يقال أنّ الصبر مفتاح الفرج لذلك حاولي أن تضبطي أعصابك عند التعامل مع طفلكِ العنيد فهو بحاجة لكِ وهو يتصرف بعند لأنّه صغير، حاولي أن توجهيه واصبري عليه، العصبية لاتصلح مطلقاً في التعامل مع الطفل العنيد لأنّ العصبية تزيد من حدة عناد الطفل وتجعله يصرّ على عناده أكثر.

*
طفلكِ العنيد بحاجة إليكِ، اهتمي به وحاولي أن تعرفي السبب الذي يجعله يصرّ على عناده، وحاولي توجيهه نحو الطريق السليم حتى يمتلك في المستقبل شخصية سويّة، واستفيدي من الحلول التي قدمتها لكِ حتى تتعاملي بشكل جيد مع طفلك العنيد..


hgjuhlg lu hg'tg hgukd]