2) التهنئة بقدوم شهر رمضان: قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى في إجابته حول ما يتعلق بموضوع التهنئة بدخول شهر رمضان: (ورد عن السلف أنهم كانوا يهنئون بعضهم بعضًا في دخول رمضان ولا حرج في هذا، فيقول مثلًا: شهر مبارك، أو بارك الله لك في شهرك، أو ما أشبه ذلك، ويرد عليه المهنأ بمثل ما هنأه به، فيقول مثلًا: ولك بمثل هذا، أو يقول: وهو مبارك عليه، أو ما يحصل به تطييب خاطر المهنئ)[8] انتهى كلام الشيخ رحمه الله تعالى وبمثل ذلك أجاب الشيخ المُحَدِّث عبدالمحسن العباد حفظه الله تعالى[9].

3) تصحيح النية في أداء العبادات في شهر رمضان: (الواجب على المسلم أن يصوم إيمانًا واحتسابًا، لا رياء ولا سمعة ولا تقليدًا للناس أو متابعة لأهله أو أهل بلده، بل الواجب عليه أن يكون الحامل له على الصوم هو إيمانه بأن الله قد فرض عليه ذلك، واحتسابه الأجر عند ربه في ذلك، وهكذا قيام رمضان يجب أن يفعله المسلم إيمانًا واحتسابًا لا لسبب آخر، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: (مَنْ صَامَ رَمَضَاَن إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ[وَمَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَاناً وَاحْتِسَاباً غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ] وَمَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)[10])[11].

4) صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته: يثبت شهر رمضان برؤية الهلال فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ فَإِنْ غُبِّيَ عَلَيْكُمْ فَأَكْمِلُوا عِدَّةَ شَعْبَانَ ثَلَاثِينَ)[12]، (وإذا رآه أهل بلد لزم سائر البلاد الموافقة، وجْهُه الأحاديث المصرحة بالصيام لرؤيته والإفطار لرؤيته وهي: خطاب لجميع الأمة فمن رآه منهم في أي مكان كان ذلك رؤية لجميعهم)[13]، وقال الْمُحَدِّث العلَّامة محمد ناصر الدِّين الألباني رحمه الله تعالى في هذه المسألة التي يكثر الكلام فيها مع بداية الشهر ونهايته: (ويبقى حديث أبي هريرة وغيره على عمومه؛ يشمل كل من بلغه رؤية الهلال من أي بلد أو إقليم من غير تحديد مسافة أصلا كما قال ابن تيمية في [الفتاوى:25/157]، وهذا أمر متيسر اليوم للغاية كما هو معلوم ولكنه يتطلب شيئًا من اهتمام الدول الإسلامية حتى تجعله حقيقة واقعية إن شاء الله تبارك وتعالى ... وإلى أن تجتمع الدول الإسلامية على ذلك؛ فإني أرى على شعب كل دولة أن يصوم مع دولته، ولا ينقسم على نفسه، فيصوم بعضهم معها، وبعضهم مع غيرها، تقدمت في صيامها أو تأخرت، لما في ذلك من توسيع دائرة الخلاف في الشعب الواحد كما وقع في بعض الدول العربية منذ بضع سنين والله المستعان)[14].

5) تبييت النية قبل طلوع الفجر في صيام الفرض: لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (مَنْ لَمْ يُبَيِّتِ الصِّيَامَ قَبْلَ الْفَجْرِ فَلَا صِيَامَ لَهُ)[15]، (وأمَّا أنه يجب تجديد النية لكل يوم فلا يخفى أن النية هي مجرد القصد إلى الشئ أو الإرادة له من دون إعتبار أمر آخر، ولا ريب أن من قام في وقت السحر وتناول طعامه وشرابه في ذلك الوقت من دون عادة له به في غير أيام الصوم فقد حصل له القصد المعتبر؛ لأن أفعال العقلاء لا تخلو عن ذلك، وكذلك الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس لا يكون إلا من قاصد للصوم بالضرورة إذا لم يكن ثم عذر مانع عن الأكل والشرب غير الصوم، ولا يمكن وجود مثل ذلك من غير قاصد إلا إذا كان مجنونًا أو ساهيًا أو نائمًا كمن ينام يومًا كاملًا، وإذا تقرر هذا: فمجرد القصد إلى السحور قائم مقام تبييت النية عند من اعتبر التبييت، ومجرد الإمساك عن المفطرات وكف النفس عنها في جميع النهار يقوم أيضًا مقام النية عند من لم يعتبر التبييت، ومن قال أنه يجب في النية زيادة على هذا المقدار فليأت بالبرهان، فإن مفهوم النية لغة وشرعًا لا يدل على غير ما ذكرناه)[16].

6) التسحر واستحباب تأخيره: فعن عبد الله بن الحارث عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال: (دَخَلْتُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَتَسَحَّرُ فَقَالَ إِنَّهَا بَرَكَةٌ أَعْطَاكُمُ اللَّهُ إِيَّاهَا فَلَا تَدَعُوهُ)[17]، (وكون السحور بركة ظاهر، لأنه اتباع للسُّنَّة، ويقوِّي على الصيام، وينشط الرغبة في الازدياد منه لخفة الشقة على الصائم، وفيه مخالفة لأهل الكتاب فإنهم لا يتسحرون ... ولعل من أعظم بركات السحور أن الله سبحانه وتعالى يشمل المتسحرين بمغفرته، ويسبغ عليهم رحمته، وملائكة الرحمن تستغفر لهم، وتدعو الله أن يعفو عنهم، ليكونوا عتقاء الرحمن في شهر القرآن، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (السَّحُورُ أَكْلُهُ بَرَكَةٌ فَلَا تَدَعُوهُ وَلَوْ أَنْ يَجْرَعَ أَحَدُكُمْ جُرْعَةً مِنْ مَاءٍ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى الْمُتَسَحِّرِينَ)[18].
فين*** أن لا يُفَوِّتَ المسلم هذا الأجر العظيم من ربٍّ رحيم، وأفضل سحور المؤمن التمر، فلقد قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (نِعْمَ سَحُورُ الْمُؤْمِنِ التَّمْرُ)[19]، فمن لم يجد فليحرص أن يتسحر ولو أن يجرع جرعة من ماء لِمَا ذُكِر ولقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (تسحّروا ولو بجرعة ماء)[20].
ويستحب تأخير السحور إلى قبيل الفجر؛ لأن النَّبيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم وزيد بن ثابت رضي الله عنه تسحرا فلما فرغا من سَحورهما قام النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم إلى الصلاة فصلى، وكان بين فراغهما من سحورهما ودخولهما في الصلاة كقدر ما يقرأ الرجل خمسين آية من كتاب الله.
فقد روى أنسٌ رضي الله عنه عن زيد بن ثابت رضي الله عنه أنَّه قال: (تَسَحَّرْنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قَامَ إِلَى الصَّلَاةِ قُلْتُ كَمْ كَانَ بَيْنَ الْأَذَانِ وَالسَّحُورِ قَالَ قَدْرُ خَمْسِينَ آيَةً)[21])[22].

7) تعجيل الإفطار: لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (لَا يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْفِطْرَ)[23]، وعنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (كانَ إذا كانَ صَائِمًا أَمَرَ رَجُلًا فأَوْفى على نَشَزٍ[24] فإذا قالَ: قَدْ غَابتِ الشَّمسُ أَفْطَر)[25]، (وفي الحديث اهتمامه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم بالتعجيل بالإفطار بعد أن يتأكد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم من غروب الشمس، فيأمر من يعلو مكانًا مرتفعًا، فيخبره بغروب الشمس ليفطر صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم، وما ذلك منه إلا تحقيقًا منه لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: "لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر"[متفق عليه، وهو مخرج في (الإرواء: 917)].
وإن من المؤسف حقًا أن نرى الناس اليوم، قد خالفوا هذه السُّنَّة، فإن الكثيرين منهم يرون غروب الشمس بأعينهم، ومع ذلك لا يفطرون حتى يسمعوا أذان البلد، جاهلين:
أولًا: أنه لا يؤذن فيه على رؤية الغروب، وإنما على التوقيت الفلكي.
وثانيًا: أن البلد الواحد قد يختلف الغروب فيه من موضع إلى آخر بسبب الجبال والوديان، فرأينا ناسًا لا يفطرون وقد رأوا الغروبّ وآخرين يفطرون والشمس بادية لم تغرب؛ لأنهم سمعوا الأذان! والله المستعان!)[26].

8) الإفطار على رطبات أو تمرات أو شربة من ماء والدعاء: فقد كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَىآلِهِ وَسَلَّم: (يُفْطِرُ عَلَى رُطَبَاتٍ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ رُطَبَاتٌ فَعَلَى تَمَرَاتٍ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ حَسَا حَسَوَاتٍ مِنْ مَاءٍ)[27]، والدعاء عند الإفطار فإن للصائم دعوة لا ترد حتى يُفْطِر وبما ثبت عن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (ذَهَبَ الظَّمَأُ وَابْتَلَّتِ الْعُرُوقُ وَثَبَتَ الْأَجْرُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ)[28].

9) الحرص على: تفطير صائم، وإجابة دعوة الداعي إلى الطعام عند وقت الإفطار والدعاء له: لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لَا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا)[29]، والمقصود بتفطير الصائم هو أن تشبعه[30].
(وإذا دُعيَ المسلم الصائم عليه أن يجيب الدعوة، لأن مَن لم يُجب الدعوة فقد عصى أبا القاسم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم، وين*** عليه أن يعتقد جازمًا أن ذلك لا يُضيع شيئًا من حسناته، ولا يُنقص شيئًا من أجره، ويُستحبُّ للمدعو أن يدعو للداعي بعد الفراغ من الطعام بما جاء عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم وهو أنواع، كقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم:
(أَكَلَ طَعَامَكُمُ الْأَبْرَارُ وَصَلَّتْ عَلَيْكُمُ الْمَلَائِكَةُ وَأَفْطَرَ عِنْدَكُمُ الصَّائِمُونَ)[31].
(اللَّهُمَّ أَطْعِمْ مَنْ أَطْعَمَنِي وَأَسْقِ مَنْ أَسْقَانِي)[32].
(اللَّهُمَّ بَارِكْ لَهُمْ فِي مَا رَزَقْتَهُمْ وَاغْفِرْ لَهُمْ وَارْحَمْهُمْ)[33])[34].
[8] من فتاوى العلَّامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى: من التفريغ الألكتروني لسلسلة (اللقاء الشهري: 70/15) الشريط رقم (73) الوجه (أ) من الدقيقة (00:10:58).
[9] من إجابات العلَّامة الشيخ عبدالمحسن العباد حفظه الله تعالى على الأسئلة التي وردت عند شرحه لسنن الترمذي، كتاب (الطب) شريط رقم (226) من الدقيقة (01:00:07).
[10] صحيح البخاري: كِتَاب (صَلَاةِ التَّرَاوِيحِ)، بَاب (فَضْلِ لَيْلَةِ الْقَدْرِ)، رقم الحديث (1910) واللفظ له إلا ما بين المعقوفتين لم أجده عند البخاري ولا مسلم في نص هذا الحديث؛ صحيح مسلم: كِتَاب (صَلَاةِ الْمُسَافِرِينَ وَقَصْرِهَا)، بَاب (التَّرْغِيبِ فِي قِيَامِ رَمَضَانَ وَهُوَ التَّرَاوِيحُ)، رقم الحديث (760).
[11] من كلام العلَّامة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى في مقال بعنوان (صيام رمضان فضله مع بيان أحكام مهمة تخفى على بعض الناس)، رابطه على الشبكة:
http://www.binbaz.org.sa/mat/8399
[12] صحيح البخاري: كِتَاب (الصَّوْمِ)، بَاب (قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا رَأَيْتُمُ الْهِلَالَ فَصُومُوا وَإِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَأَفْطِرُوا)، رقم الحديث (1810) واللفظ له؛ صحيح مسلم: كِتَاب (الصِّيَامِ)، بَاب (وُجُوبِ صَوْمِ رَمَضَانَ لِرُؤْيَةِ الْهِلَالِ وَالْفِطْرِ لِرُؤْيَةِ الْهِلَالِ وَأَنَّهُ إِذَا غُمَّ فِي أَوَّلِهِ أَوْ آخِرِهِ أُكْمِلَتْ عِدَّةُ الشَّهْرِ ثَلَاثِينَ يَوْمًا)، رقم الحديث (1081).
[13] الروضة الندية شرح الدرر البهية: صديق بن حسن خان القنوجي، 1/220-221، ط. دار الندوة الجديدة.
[14] تمام المِنَّة في التعليق على فقه السُّنَّة: محمد ناصر الدين الألباني، 398-399، ط. مكتبة الثقافة.
[15] سنن النسائي:كِتَاب (الصِّيَامِ)، (ذِكْرُ اخْتِلَافِ النَّاقِلِينَ لِخَبَرِ حَفْصَةَ فِي ذَلِكَ)، رقم الحديث (2331) واللفظ له؛ سنن أبي داود: كِتَاب (الصَّوْمِ)، بَاب (النِّيَّةِ فِي الصِّيَامِ)، رقم الحديث (2454) وصححه الألباني رحمه الله تعالى في (صحيح سنن أبي داود): 2/465، رقم الحديث (2143).
[16] الروضة الندية شرح الدرر البهية: صديق بن حسن خان القنوجي، 1/222، ط. دار الندوة الجديدة.
[17] سنن النسائي: كِتَاب (الصِّيَامِ)، (فَضْلُ السُّحُورِ)، رقم الحديث (2162)، صححه الألباني رحمه الله تعالى في (صحيح الترغيب والترهيب): 1/258، رقم الحديث (1069).
[18] جاء في كتاب (صفة صوم النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم في رمضان) للشيخين سليم بن عيد الهلالي وعلي بن حسن الحلبي، ط. السابعة، دار ابن حزم 1423 هـ، ص48: رواه ابن أبي شيبة (3/8)، وأحمد (3/12 و 3/44) من ثلاثة طرق عن أبي سعيد الخدري ويشدُّ بعضها بعضًا.
[19] سنن أبي داود: كِتَاب (الصَّوْمِ)، بَاب (مَنْ سَمَّى السَّحُورَ الْغَدَاءَ)، رقم الحديث (2345)، صححه الألباني رحمه الله تعالى في صحيح سنن أبي داود: 2/446، (2055).
[20] جاء في كتاب (صفة صوم النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم في رمضان) ص48: رواه أبو يعلى (3340) عن أنس وفيه ضعف، ويشهد له حديث عبدالله بن عمرو عند ابن حبان (رقم 884) وفيه عنعنة قتادة فالحديث حَسَن.
[21] صحيح البخاري: كِتَاب (الصَّوْمِ)، بَاب (قَدْرِ كَمْ بَيْنَ السَّحُورِ وَصَلَاةِ الْفَجْرِ)، رقم الحديث (1821) واللفظ له؛ صحيح مسلم: كِتَاب (الصِّيَامِ)، بَاب (فَضْلِ السُّحُورِ وَتَأْكِيدِ اسْتِحْبَابِهِ وَاسْتِحْبَابِ تَأْخِيرِهِ وَتَعْجِيلِ الْفِطْرِ)، رقم الحديث (1097).
[22] صفة صوم النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم في رمضان: ص 44-48، بتصرف.
[23] صحيح البخاري: كِتَاب (الصَّوْمِ)، بَاب (تَعْجِيلِ الْإِفْطَارِ)، رقم الحديث (1856)؛ صحيح مسلم: كِتَاب (الصِّيَامِ)، بَاب (فَضْلِ السُّحُورِ وَتَأْكِيدِ اسْتِحْبَابِهِ وَاسْتِحْبَابِ تَأْخِيرِهِ وَتَعْجِيلِ الْفِطْرِ)، رقم الحديث (1098).
[24] نشز أي مرتفع من الأرض.
[25] سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها: محمد ناصر الدِّين الألباني، 5/118، رقم الحديث (2081)، ط. مكتبة المعارف 1415 للهجرة.
[26] سلسلة الأحاديث الصحيحة: 5/118.
[27] سنن أبي داود: كِتَاب (الصَّوْمِ)، بَاب (مَا يُفْطَرُ عَلَيْهِ)، رقم الحديث (2356) واللفظ له؛ سنن الترمذي: كِتَاب (الصَّوْمِ)، بَاب (مَا جَاءَ مَا يُسْتَحَبُّ عَلَيْهِ الْإِفْطَارُ)، رقم الحديث (696)، وصححه الألباني رحمه الله تعالى في (صحيح سنن أبي داود): 2/448، رقم الحديث (2065).
[28] سنن أبي داود: كِتَاب (الصَّوْمِ)، بَاب (الْقَوْلِ عِنْدَ الْإِفْطَارِ)، رقم الحديث (2357)، حسنه الألباني رحمه الله تعالى في (صحيح سنن أبي داود): 2/449، رقم الحديث (2066).
[29] سنن الترمذي: كِتَاب (الصَّوْمِ)، بَاب (مَا جَاءَ فِي فَضْلِ مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا)، رقم الحديث (807) واللفظ له؛ سنن ابن ماجه: كِتَاب (الصِّيَامِ)، بَاب (فِي ثَوَابِ مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا)، رقم الحديث (1746)، صححه الألباني رحمه الله تعالى في (صحيح ابن ماجه): 1/291، رقم الحديث (1417).
[30] الفتاوى الكبرى: ابن تيمية، 5/376.
[31] مسند الإمام أحمد: رقم الحديث (11998) واللفظ له؛ سنن أبي داود: كِتَاب (الْأَطْعِمَةِ)، بَاب (مَا جَاءَ فِي الدُّعَاءِ لِرَبِّ الطَّعَامِ إِذَا أُكِلَ عِنْدَهُ)، رقم الحديث (3854)؛ سنن ابن ماجه: كِتَاب (الصِّيَامِ)، بَاب (فِي ثَوَابِ مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا)، رقم الحديث (1747)، وصححه الألباني رحمه الله تعالى في (صحيح سنن ابن ماجه): 1/291، رقم الحديث (1418).
[32] صحيح مسلم: كِتَاب (الْأَشْرِبَةِ)، بَاب (إِكْرَامِ الضَّيْفِ وَفَضْلِ إِيثَارِهِ)، رقم الحديث (2055).
[33] صحيح مسلم: كِتَاب (الْأَشْرِبَةِ)، بَاب (اسْتِحْبَابِ وَضْعِ النَّوَى خَارِجَ التَّمْرِ وَاسْتِحْبَابِ دُعَاءِ الضَّيْفِ لِأَهْلِ الطَّعَامِ وَطَلَبِ الدُّعَاءِ مِنَ الضَّيْفِ الصَّالِحِ وَإِجَابَتِهِ لِذَلِكَ)، رقم الحديث (2042).
[34] صفة صوم النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم في رمضان: ص68-69 بتصرف

10) الحرص والاجتهاد على أداء الصلاة المفروضة في وقتها، وعلى ادائها ****ة في حق الرجال: (فإن الصلاة عمود الإسلام، وهي أعظم الفرائض بعد الشهادتين، فالواجب على كل مسلم ومسلمة المحافظة عليها وأداؤها في أوقاتها بخشوع وطمأنينة، ومن أهم واجباتها في حق الرجال: أداؤها في ال****ة في بيوت الله التي أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه كما قال عز وجل: (وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ)[1]، وقال تعالى: (حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ)[2]، وقال عز وجل: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ) إلى أن قال عز وجل: (وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ)[3]، وقال النَّبيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: (الْعَهْدُ الَّذِي بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمُ الصَّلَاةُ فَمَنْ تَرَكَهَا فَقَدْ كَفَرَ)[4])[5].

11) اجتناب الكذب والغيبة والظلم والعدوان على الناس في دمائهم وأموالهم وأعراضهم: لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ وَالْجَهْلَ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ)[6]، وقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (إِذَا أَصْبَحَ أَحَدُكُمْ يَوْمًا صَائِمًا فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَجْهَلْ فَإِنِ امْرُؤٌ شَاتَمَهُ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي صَائِمٌ إِنِّي صَائِمٌ)[7]، (ولم يرد الله منا بالصوم أن نترك الطعام أو الشراب؛ لأنه لو كان هذا مراد الله لكان يقتضي أن الله يريد أن يعذبنا، والله تعالى يقول: (مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ)[8]، وإنما يريد منا عزّ وجل أن نتقي الله لقوله تعالى: (لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)[9]، وقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم في الحديث: (مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ) أي: الكذب، وإن شئت فقل الزور: كل قول محرم؛ لأنه ازور عن الطريق المستقيم.
وقوله: (وَالْعَمَلَ بِهِ) أي: بالزور، وهو كل فعل محرم.
وقوله: (وَالْجَهْلَ) أي: السفاهة، وعدم الحلم، مثل الصخب في الأسواق، والسب مع الناس، وما أشبه ذلك، ولهذا قال النَّبيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (إِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ ـ يعني لا يرفع صوته، بل يكون مؤدبًا ـ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ)[10]، فين*** أن يكون مؤدبًا وبهذا نعرف الحكمة البالغة من مشروعية الصوم، فلو أننا تربينا بهذه التربية العظيمة لخرج رمضان، والإنسان على خلق كريم من الالتزام، والأخلاق، والآداب، لأنه تربية في الواقع)[11].
ذُكِرَ عن بعض السلف قوله: (أهون الصيام ترك الشراب والطعام، وقال جابر رضي الله عنه: إذا صمت فليصمْ سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب وال*****، ودعْ أذى الجار، وليكن عليك وقار وسكينة يوم صومك، ولا تجعل يوم صومك ويوم فطرك سواء)[12].
(ويُسَنُّ لِمَن شتمهُ أحد، أو ذكره بعيب أو قدح فيه أمامه، وهو بمعنى السب، وكذلك لو فعل معه ما هو أكبر من المشاتمة، بأن يقاتله أي: يتماسك معه فيسن له أن يقول: إني صائم، لقول النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: (إن امرؤ شاتمه أو قاتله فليقل: إني امرؤ صائم)[13].
::: وهنا مسألة لطيفـــة ين*** للصائم والصائمة معرفتها في هذا الباب: هل يقول (إني صائم) سرًا، أو جهرًا؟!!
قال بعض العلماء: يقولها سرًا. وقال بعض العلماء: جهرًا.
وفصل بعض العلماء بين الفرض والنفل، فقال: في الفرض يقولها جهرًا لبعده عن الرياء، وفي النفل يقولها سرًا خوفًا من الرياء.
والصحيح أنه يقولها جهرًا في صوم النافلة والفريضة؛ وذلك لأن فيه فائدتين:
الفائـدة الأولى: بيان أن المشتوم لم يترك مقابلة الشاتم إلا لكونه صائمًا لا لعجزه عن المقابلة؛ لأنه لو تركه عجزًا عن المقابلة لاستهان به الآخر، وصار في ذلك ذل له، فإذا قال: إني صائم كأنه يقول أنا لا أعجز عن مقابلتك، وأن أبين من عيوبك أكثر مما بينت من عيوبي، لكني امرؤ صائم.
الفائـدة الثانية: تذكير هذا الرجل بأن الصائم لا يشاتم أحدًا، وربما يكون هذا الشاتم صائمًا كما لو كان ذلك في رمضان، وكلاهما في الحضر، سواء حتى يكون قوله هذا متضمنًا لنهيه عن الشتم، وتوبيخه عليه)[14].

12) الحرص على أداء العمرة في شهر رمضان: لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (عُمْرَةً فِي رَمَضَانَ تَقْضِي حَجَّةً أَوْ حَجَّةً مَعِي)[15].

13) قيام رمضان والاجتهاد في العبادة في العشر الآواخر منه: فقد صَحَّ عن النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم أنه كان:(إِذَا دَخَلَ الْعَشْرُ أَحْيَا اللَّيْلَ وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ وَجَدَّ وَشَدَّ الْمِئْزَرَ)[16].

14) تحري ليلة القدر: (ليلة القدر لها فضلٌ عظيم، فهي خيرٌ من ألف شهر، وهي أفضل ليالي رمضان. قال العلامة السِّعدي رحمه الله تعالى في تفسير قوله تعالى: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ): "أي تعادل في فضلها ألف شهر، فالعمل الذي يقع فيها، خير من العمل في ألف شهر، خالية منها، وهذا مما تتحير فيه الألباب، وتندهش له العقول، حيث مَنَّ تعالى على هذه الأمة الضعيفة القوة والقوى، بليلة يكون فيها العمل يقابل ويزيد على ألف شهر، عمر رجل مُعَمِّر عمرًا طويلا نيفًا وثمانين سنة".
وقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (مَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)[17]وكان النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم يتحرى ليلة القدر ويأمر أصحابه بتحريها، ويوقظ أهله في ليالي العشر رجاء أن يدركوا ليلة القدر فعن عائشة رضي الله عنها قالت: (كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُجَاوِرُ[18] فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ وَيَقُولُ تَحَرَّوْا لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ)[19] وهي في الوتر من لياليه فعن عائشة رضي الله عنها أيضًا أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: (تَحَرَّوْا لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي الْوِتْرِ مِنَ الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ)[20] وهي ليلة سبع وعشرين من رمضان على الأرجح، وعليه أكثر الأحاديث.
عن زِرَّ بْنَ حُبَيْشٍ قَالَ: (سَأَلْتُ أُبَيَّ بْنَ كَعْبٍ رَضِي اللَّه عَنْه فَقُلْتُ: إِنَّ أَخَاكَ ابْنَ مَسْعُودٍ يَقُولُ مَنْ يَقُمِ الْحَوْلَ يُصِبْ لَيْلَةَ الْقَدْرِ.
فَقَالَ رَحِمَهُ اللَّهُ: أَرَادَ أَنْ لَا يَتَّكِلَ النَّاسُ أَمَّا إِنَّهُ قَدْ عَلِمَ أَنَّهَا فِي رَمَضَانَ وَأَنَّهَا فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ وَأَنَّهَا لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ ثُمَّ حَلَفَ لَا يَسْتَثْنِي[21] أَنَّهَا لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ.
فَقُلْتُ: بِأَيِّ شَيْءٍ تَقُولُ ذَلِكَ يَا أَبَا الْمُنْذِرِ؟ قَالَ بِالْعَلَامَةِ أَوْ بِالْآيَةِ الَّتِي أَخْبَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا تَطْلُعُ يَوْمَئِذٍ لَا شُعَاعَ لَهَا)[22].
وتكون ليلتها طَلْقة لا حارة ولا باردة فعن جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (إِنِّي كُنْتُ أُرِيتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ ثُمَّ نُسِّيتُهَا وَهِيَ فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ لَيْلَتِهَا وَهِيَ لَيْلَةٌ طَلْقَةٌ بَلْجَةٌ[23] لَا حَارَّةٌ وَلَا بَارِدَةٌ)[24]، وتطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها.
ويدعو المسلم فيها فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهًا قَالَتْ:(قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ عَلِمْتُ أَيُّ لَيْلَةٍ لَيْلَةُ الْقَدْرِ مَا أَقُولُ فِيهَا قَالَ قُولِي اللَّهُمَّ إِنَّكَ عُفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي)[25])[26].

12) الحرص على الاعتكاف: لأن النَّبيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم (كَانَ يَعْتَكِفُ الْعَشْرَ الْأَوَاخِرَ مِنْ رَمَضَانَ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ)[27] ولقد ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه قوله: (كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعْتَكِفُ فِي كُلِّ رَمَضَانٍ عَشْرَةَ أَيَّامٍ فَلَمَّا كَانَ الْعَامُ الَّذِي قُبِضَ فِيهِ اعْتَكَفَ عِشْرِينَ يَوْمًا)[28]، وقال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى: (وشرع لهم الاعتكاف الذي مقصوده وروحه عكوف القلب على الله تعالى وجمعيته عليه والخلوة به والانقطاع عن الاشتغال بالخلق والاشتغال به وحده سبحانه بحيث يصير ذكره وحبه والإقبال عليه في محل هموم القلب وخطراته فيستولي عليه بدلها ويصير الهم كله به والخطرات كلها بذكره والتفكر في تحصيل مراضيه وما يقرب منه فيصير أنسه بالله بدلا عن أنسه بالخلق فيعده بذلك لأنسه به يوم الوحشة في القبور حين لا أنيس له ولا ما يفرح به سواه فهذا مقصود الاعتكاف الأعظم ولما كان هذا المقصود إنما يتم مع الصوم شرع الاعتكاف في أفضل أيام الصوم وهو العشر الأخير من رمضان ولم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه اعتكف مفطرا قط بل قد قالت عائشة : لا اعتكاف إلا بصوم)[29].

13) الاجتهاد في أنواع العبادة طوال أيام الشهر: (فيشرع لجميع المسلمين الاجتهاد في أنواع العبادة في هذا الشهر الكريم من: صلاة النافلة، وقراءة القرآن بالتدبر والتعقل، والإكثار من التسبيح، والتهليل، والتحميد، والتكبير، والاستغفار، والدعوات الشرعية، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والدعوة إلى الله عز وجل، ومواساة الفقراء والمساكين، والاجتهاد في بر الوالدين، وصلة الرحم، وإكرام الجار، وعيادة المريض، وغير ذلك من أنواع الخير؛ لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم في الحديث: (ينظر الله إلى تنافسكم فيه، فيباهي بكم ملائكته، فأروا الله من أنفسكم خيرًا، فإن الشقي من حرم فيه رحمة الله)[30]، ولما روي عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: (من تقرب فيه بخصلة من خصال الخير كمن أدى فريضة فيما سواه، ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه)[31])[32].

14) تمرين الصبيان والفتيات على الصيام: (يؤمر الصبيان الذين لم يبلغوا بالصيام إذا أطاقوه كما كان الصحابة رضي الله عنهم يفعلون ذلك بصبيانهم، وقد نصَّ أهل العلم على أن الولي يأمر مَن له ولاية عليهم من الصغار بالصوم من أجل أن يتمرَّنوا عليه ويألفوه وتتطبع أصول الإسلام في نفوسهم حتى تكون كالغريزة لهم؛ ولكن إذا كان يشق عليهم أو يضرهم فإنهم لا يلزمون بذلك. ولابُدَّ هنا من التنبيه على مسألة يفعلها بعض الآباء أو الأمهات وهي منع صبيانهم من الصيام على خلاف ما كان الصحابة رضي الله عنهم يفعلونه، يدَّعون أنهم يمنعون هؤلاء الصبيان رحمة بهم، وإشفاقًا عليهم، والحقيقة أن رحمة الصبيان بأمرهم بشرائع الإسلام وتعويدهم عليها وتأليفهم لها؛ فإن هذا بلا شك من حُسن التربية وتمام الرعاية، وقد ثبت عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قوله: (إنَّ الرَّجُلَ رَاعٍ فِي أَهْلِ بَيِتِهِ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِه)[33] والذي ين*** على أولياء الأمور بالنسبة لمن ولاهم الله عليهم من الأهل والصغار أن يتقوا الله تعالى فيهم، وأن يأمروهم بما أُمروا أن يأمروهم به من شرائع الإسلام)[34].

15) اجتناب المعاصي كمشاهدة قنوات الفساد والإفساد (القنوات الفضائية): الواجب على الصائمين وغيرهم من المسلمين أن يتقوا الله سبحانه فيما يأتون ويذرون في جميع الأوقات، وأن يحذروا ما حرم الله عليهم منمشاهدة الأفلام ******* التي يظهر فيها ما حرم الله، من الصور ******* وشبه *******، ومن المقالات المنكرة، وهكذا ما يظهر في التلفاز مما يخالف شرع الله، من الصور والأغاني وآلات اللهو والدعوات المضللة، كما يجب على كل مسلم صائمًا كان أو غيره أن يحذر اللعب بآلات اللهو، من الورق وغيرها من آلات اللهو؛ لما في ذلك من مشاهدة المنكر وفعل المنكر، ولما في ذلك أيضًا من التسبب في قسوة القلوب ومرضها واستخفافها بشرع الله والتثاقل عما أوجب الله من: الصلاة في ال****ة أو غير ذلك من ترك الواجبات والوقوع في كثير من المحرمات، والله يقول سبحانه: (وَمِنَ النَّاسِمَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍوَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ * وَإِذَا تُتْلَىعَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِيأُذُنَيْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ)[35]، ويقول سبحانه في سورةالفرقان في صفة عباد الرحمن: (وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا)[36] والزور يشمل جميع أنواع المنكر، ومعنى لا يشهدون: لا يحضرون، ويقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم: (لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ وَالْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ)[37] رواه البخاري في صحيحه، معلقًا مجزومًا به، والمراد بالحر بالحاء الم**ورة المهملة والراء المهملة ـ الفرج الحرام ـ والمراد بالمعازف: الغناء وآلات اللهو؛ ولأن الله سبحانه حَرَّم على المسلمين وسائل الوقوع في المحرمات. ولاشك أن مشاهدة الأفلام المنكرة، وما يعرضفي التلفاز من المنكرات من وسائل الوقوع فيها، أو التساهل في عدم إنكارها، واللهالمستعان[38].

16) اجتناب تضييع الأوقات في بداية ونهاية الشهر بقضائها في الأسواق: "كثيرٌ من النَّاس وخاصة النساء يفوتهن الخير العظيم في هذا الشهر بسبب قضائهن الأوقات في بداية الشهر في شراء الأطعمة والأشربة والكماليات وقد يصل الأمر إلى حد الإسراف الذي نهانا عنه ديننا فقال الله تعالى: (يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)[39]، والأمر يتكرر في نهاية الشهر وفي العشر الآواخر عندما يغفل النَّاس ويقضون الأوقات وخاصة بعد صلاة التراويح في شراء مواد العيد ولوازمه ـ وهذا أمر محمود وهو الفرح والتهيأ لاستقبال العيد ـ ولكن الأمر لابُدَّ أن يكون فيه توسط فلا يفرط في هذه الأوقات فالبعض قد يحضر الصَّلاة؛ ولكن فكره منشغل ويصلي صلاته على عجل، وكل ذلك لكي يلحق بالأسواق وشراء البضاعة التي يبتغيها لأهله وولده، فهل هذا الفعل وخاصة في العشر الآواخر من رمضان موافق لما جاءت به سُنَّة نبينا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم؟!! فأين نحن من اجتهاده صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّم في العبادة في هذه الأيام؟!!"


"فاجتهدوا إخواني وأخواتي في فعل الطاعات، واجتنبوا الخطايا والسيئات،
لتفوزوا بالحياة الطيبة في الدنيا، والأجر الكثير بعد الممات،
قال الله عز وجل: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).
اللهم ثبتنا على الإيمان والعمل الصالح، وأحينا حياة طيبة، وألحقنا بالصالحين،
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلّم على نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين"[40].

ــــــــــــــــ
[1] سورة البقرة: (43).
[2] سورة البقرة: (238).
[3] سورة المؤمنون: (1-11).

[4] سنن الترمذي: كِتَاب (الْإِيمَانِ)، بَاب (مَا جَاءَ فِي تَرْكِ الصَّلَاةِ)، رقم الحديث (2621)؛ سنن النسائي: كِتَاب (الصَّلَاةِ)، بَاب (الْحُكْمِ فِي تَارِكِ الصَّلَاةِ)، رقم الحديث (463)؛ سنن ابن ماجه: كِتَاب (إِقَامَةِ الصَّلَاةِ وَالسُّنَّةِ فِيهَا)، بَاب (مَا جَاءَ فِيمَنْ تَرَكَ الصَّلَاةَ)، رقم الحديث (1079)؛ مسند الإمام أحمد: رقم الحديث (22428)، وصححه الألباني رحمه الله تعالى في (صحيح سنن ابن ماجه): 1/177، رقم الحديث (884).
[5] من كلام العلَّامة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى في مقال بعنوان (صيام رمضان فضله مع بيان أحكام مهمة تخفى على بعض الناس)، رابطه على الشبكة:
http://www.binbaz.org.sa/mat/8399#_ftn9
[6] صحيح البخاري: كِتَاب (الْأَدَبِ)، بَاب (قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى (وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ)، رقم الحديث (6057).
[7] صحيح مسلم: كِتَاب (الصِّيَامِ)، بَاب (حِفْظِ اللِّسَانِ لِلصَّائِمِ)، رقم الحديث (1151).
[8] سورة النساء: (147).
[9] سورة البقرة: (185).
[10] صحيح البخاري: كِتَاب (الصَّوْمِ)، بَاب (هَلْ يَقُولُ إِنِّي صَائِمٌ إِذَا شُتِمَ)، رقم الحديث (1904) واللفظ له؛ صحيح مسلم: كِتَاب (الصِّيَامِ)، بَاب (حِفْظِ اللِّسَانِ لِلصَّائِمِ)، رقم الحديث (1151).
[11] الشرح الممتع على زاد المستقنع: محمد بن صالح العثيمين، 3/81, ط. دار ابن الهيثم، وتم مراجعتها مع النسخة الإلكترونية الموجودة في موقع الشيخ رحمه الله تعالى الرسمي بتصرف يسير.
[12] لطائف المعارف: ابن رجب الحنبلي، 1/168.
[13] صحيح البخاري: كِتَاب (الصَّوْمِ)، بَابُ (فَضْلِ الصَّوْمِ)، رقم الحديث (1894)؛ صحيح مسلم: كِتَاب (الصِّيَامِ)، بَاب (حِفْظِ اللِّسَانِ لِلصَّائِمِ)، رقم الحديث (1151).
[14] الشرح الممتع على زاد المستقنع: 3/82, بتصرف يسير.
[15] صحيح البخاري: كِتَاب (الْحَجِّ)، بَاب (حَجِّ النِّسَاءِ)، رقم الحديث (1863)، واللفظ له؛ صحيح مسلم: كِتَاب (الْحَجِّ)، بَاب (فَضْلِ الْعُمْرَةِ فِي رَمَضَانَ)، رقم الحديث (1256).
[16] صحيح البخاري: كِتَاب (صَلَاةِ التَّرَاوِيحِ)، بَاب (الْعَمَلِ فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ)، رقم الحديث (2024)؛ صحيح مسلم: كِتَاب (الِاعْتِكَافِ)، بَاب (الِاجْتِهَادِ فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ)، رقم الحديث (1174) واللفظ له.
[17] صحيح البخاري: كِتَاب (صَلَاةِ التَّرَاوِيحِ)، بَاب (فَضْلِ لَيْلَةِ الْقَدْرِ)، رقم الحديث (1910)؛ صحيح مسلم: كِتَاب (صَلَاةِ الْمُسَافِرِينَ وَقَصْرِهَا)، بَاب (التَّرْغِيبِ فِي قِيَامِ رَمَضَانَ وَهُوَ التَّرَاوِيحُ)، رقم الحديث (760).
[18] أي يعتكف.
[19] صحيح البخاري: كِتَاب (صَلَاةِ التَّرَاوِيحِ)، بَاب (تَحَرِّي لَيْلَةِ الْقَدْرِ فِي الْوِتْرِ مِنَ الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ فِيهِ عَنْ عُبَادَةَ)، رقم الحديث (2020)؛ صحيح مسلم: كِتَاب (الصِّيَامِ)، بَاب (فَضْلِ لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَالْحَثِّ عَلَى طَلَبِهَا وَبَيَانِ مَحَلِّهَا وَأَرْجَى أَوْقَاتِ طَلَبِهَا)، رقم الحديث (1167) عن حديث أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.
[20] صحيح البخاري: كِتَاب (صَلَاةِ التَّرَاوِيحِ)، بَاب (تَحَرِّي لَيْلَةِ الْقَدْرِ فِي الْوِتْرِ مِنَ الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ فِيهِ عَنْ عُبَادَةَ)، رقم الحديث (2017)، صحيح مسلم:كِتَاب (الصِّيَامِ)، بَاب (فَضْلِ لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَالْحَثِّ عَلَى طَلَبِهَا وَبَيَانِ مَحَلِّهَا وَأَرْجَى أَوْقَاتِ طَلَبِهَا)، رقم الحديث (1169).
[21] قال صاحب الموسوعة حفظه الله تعالى: لا يستثني: أي حَلفَ حلفًا جازمًا؛ من غير أن يقول عقيبه: إن شاء الله تعالى مثل أن يقول الحالف: لأفعلنّ إلاّ أن يشاء الله، أو إن شاء الله؛ فإنه لا ينعقد اليمين، وإنَّه لا يظهر جزم الحالف. "عون": 4/177.
[22] صحيح مسلم: كِتَاب (صَلَاةِ الْمُسَافِرِينَ وَقَصْرِهَا)، بَاب (التَّرْغِيبِ فِي قِيَامِ رَمَضَانَ وَهُوَ التَّرَاوِيحُ)، رقم الحديث (762).
[23] جاء في الموسوعة الفقهية الميسرة، ص 345: طَلقة: أي سهلة طيبة يُقال: يوم طَلْق وليلةٌ طلْقٌ وطلقة: إذا لم يكن فيها حرٌّ ولا بردٌ يؤذيان. بَلجة: أي مشرقة، والبُلجة [البَلجة] بالضم والفتح ضوء الصبح.
[24] جاء في الموسوعة الفقهية الميسرة، ص 345: أخرجه ابن خزيمة في "صحيحه" (2190)، وقال شيخنا الألباني رحمه الله تعالى: وهو حديث صحيح ... لشواهده.
[25] سنن الترمذي: كِتَاب (الدَّعَوَاتِ)، بَاب (مِنْهُ)، رقم الحديث (3513)؛ سنن ابن ماجه: كِتَاب (الدُّعَاءِ)، بَاب (الدُّعَاءِ بِالْعَفْوِ وَالْعَافِيَةِ)، رقم الحديث (3850)، صححه الألباني رحمه الله تعالى في (صحيح سنن الترمذي): 3/170، رقم الحديث (2789).
[26] الموسوعة الفقهية الميسرة في فقه الكتاب والسُّنَّة المطهرة: حسين بن عودة العوايشة، 3/337-345، الطبعة الأولى، المكتبة الإسلامية ودار ابن حزم 1423هـ.
[27] صحيح البخاري: كِتَاب (الِاعْتِكَافِ)، بَاب (الِاعْتِكَافِ فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ وَالِاعْتِكَافِ فِي الْمَسَاجِدِ كُلِّهَا)، رقم الحديث (2026) واللفظ له؛ صحيح مسلم: كِتَاب (الِاعْتِكَافِ)، بَاب (اعْتِكَافِ الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ)، رقم الحديث (1172).
[28] صحيح البخاري: كِتَاب (الِاعْتِكَافِ)، بَاب (الِاعْتِكَافِ فِي الْعَشْرِ الْأَوْسَطِ مِنْ رَمَضَانَ)، رقم الحديث (2044).
[29] زاد المعاد في هدي خير العباد: ابن قيم الجوزية، 1/171، ط. دار الفرقان، عمان ـ الأردن.
[30] التخريج كما ورد في المقال: عزاه الهيثمي في مجمع الزوائد: 3/142 إلى الطبراني في الكبير.
[31] التخريج كما ورد في المقال: رواه ابن خزيمة مختصراً في صحيحه 3/191 برقم 1887.
[32] من كلام العلَّامة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى في مقال بعنوان (صيام رمضان فضله مع بيان أحكام مهمة تخفى على بعض الناس) بتصرف يسير، رابطه على الشبكة:
http://www.binbaz.org.sa/mat/8399
[33] صحيح البخاري: كِتَاب (الْجُمُعَةِ)، بَاب (الْجُمُعَةِ فِي الْقُرَى وَالْمُدُنِ)، رقم الحديث (893)؛ صحيح مسلم: كِتَاب (الْإِمَارَةِ)، بَاب (فَضِيلَةِ الْإِمَامِ الْعَادِلِ وَعُقُوبَةِ الْجَائِرِ وَالْحَثِّ عَلَى الرِّفْقِ بِالرَّعِيَّةِ وَالنَّهْيِ عَنْ إِدْخَالِ الْمَشَقَّةِ عَلَيْهِمْ)ـ رقم الحديث (1892).
[34] مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى: 19/83-84، جمع وترتيب الشيخ فهد بن ناصر بن إبراهيم السليمان، الطبعة الأولى 1423 هـ.
[35] سورة لقمان: (6-7).
[36] سورة الفرقان: (72).
[37] صحيح البخاري:كِتَاب (الْأَشْرِبَةِ)، بَاب (مَا جَاءَ فِيمَنْ يَسْتَحِلُّ الْخَمْرَ وَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ).
[38] من فتاوى العلَّامة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى وكانت ضمن (الأسئلة الموجهة لسماحته من صحيفة الحياة وأجاب عنها بتاريخ 8/9/1413 هـ عندما كان رئيسًا لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد ـ مجموع فتاوى ومقالات متنوعة، الجزء الخامس عشربتصرف يسير، رابطه على الشبكة:
http://www.binbaz.org.sa/mat/547
[39] سورة الأعراف: (31).
[40] من المجالس الرمضانية للعلَّامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى: المجلس الأخير بتصرف يسير.


hgi]hdh hgltd]hj ggwhzldk ,hgwhzlhj