انواع الموا***ت يوم القيامه


قال الله تعالى (( فأما من ثقلت موازينه 6 فهو في عيشة راضية 7 وأما من خفت موازينه 8 فأمه هاويه ))

ذكر الله هنا موازين الناس مجملة ولم يعين ما يوزن منها وقد جاءت نصوص أخرى تدل على ان الموا***ت يوم القيامه ثلاث أشياء هي :

1- وزن الاعمال : فعن ابي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( كلمتان خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان في الميزان ، حبيبتان الى الرحمن : سبحان العظيم ، سبحان الله وبحمده )) متفق عليه

2- وزن صحائف الاعمال : فعن عبدالله بن عمرو بن العاص قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ان الله يخلص رجلا من امتي على رؤوس الخلائق يوم القيامه فينشر عليه تسعة وتسعين سجلا كل سجل مد البصر ثم يقول من هذا شيئا ؟ أظلمك كتبتي الحافظون ؟ فيقول لا يارب فيقول أفلك عذر ؟ فيقول لا يارب فيقول بلى ان لك عندنا حسنة فانه لا ظلم عليك اليوم فتخرج بطاقة فيها أشهد أن لا اله الا الله وأشهد ان محمدا عبده ورسوله فيقول أحضر وزنك فيقول : يارب ما هذه البطاقة مع هذه السجلات ؟ فقال انك لا تظلم قال فتوضع السجلات في كفه والبطاقة في كفه فطاشت السجلات وثقلت البطاقة فلا يثقل مع اسم الله شيء )9 رواه الترمذي (2639) وابن ماجه(4300) وصححه الاباني في السلسلة الصحيحة (135) وقال في الحديث دليل ان ميزان الاعمال له كفتان مشاهدتان ، وأن الاعمال - وان كانت أعراضا - فانها توزن والله على كل شيئء قدير وذلك من عقائد أهل السنه والاحاديث في ذلك متضافرة ان لم تكن متواترة

3- وزن العامل نفسه : فعن ابي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( انه ليأتي الرجل العظيم السمين يوم القيامه لا يزن عند الله جناح بعوضة ، اخرجه البخاري (4729) ومسلم (2758) والذي ينفي أن يون الوزن هنا معنويا ما رواه أحمد بسند حسن عن ابي مسعود أنه (( كان يجتني سواكا من الاراك ، وكان دقيق الساقين ن فجعلت الريح تكفؤه ؟ فضحك القوم منه ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مم تضحكون ؟ قالوا : يا نبي الله من دقة ساقيه فقال والذي نفسي بيه لهما أثقل في الميزان من أحد ))[/size]
وقال اقرؤوا (( فلا نقيم لهم يوم القيامة و*** )) الكهف 105


thz]m lk s,vm hgrhvum