[size=medium]بسم الله الرحمن الرحيم

أيها الناس اتقوا الله ربكم واحذروا الغفلة عن أمر عظيم مهيب رهيب كلكم مقبل عليه و هو قريب ليس عنكم ببعيد
لن ينجو منه غني ولافقير ولاكبير ولاصغير ولاملك أو وزير كلكم قادمون عليه فمهما حذرتموه
لتجتنبوه فإنه ملاقيكم وإنما تفرون إليه وهو قدامكم وليس من وراءكم ولوكان أحد ناجي منه لنجى رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل البشر وأحبهم إلى الله ثم لنجى من أبوبكر وعمر وسائر من تقدم أو تأخر من البشر
فإذا نزل بكم
فلن يدفعه مال ولاجاه ولاسلطان ولاطبيب ولو كان حاذقا لبيب يتفرق على إثره الأحباب والأصحاب ويتوسد المرء من بعد وثير الفراش به التراب و يلف بالأكفان وتحمله أعناق الرجال
فأصبح وقد كان فلان بن فلان ذوالجاه الذي كان يشار إليه بالبنان جثمان تأكل منه الديدان واضمحل عنه الجمال وأنتنت عليه الجوارح والأركان فجازاه عما تقدم في أيام الدنيا الفانية الرحمن من بعد فإما عذاب أليم أو رحمة من رب العالمين
إنه الموت هاذم اللذات ومفرق ال****ات فإن له سكرات وآه00 ثم آه 00من سكرات فمن تاب قبل الغراغرات ولله أناب فقد نجا من عذاب رب الأرض والسموات أو كان تحت مشيئته إن كان
موحدا ولكنه عاصيا وعن بعض ماأوجبه الله عليه معرضا

وقد كثر موت الفجأة فأفيقوا عباد الله فهو ياتي فجأة والقبر صندوق العمل

روى الطبراني في الأوسط عن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

من اقتراب الساعة أن يرى الهلال قبلا فيقال : لليلتين و أن تتخذ المساجد طرقا

و أن يظهر موت الفجأة .

ثم إن للموت لفزعا ورهبة



فروى ابن خزيمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :إن للموت لفزعا0

قال تعالى : وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ماكنت منه تحيد
ونفخ في الصور ذلك يوم الوعيد وجاءت كل نفس معا سائق وشهيد لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد

وقال كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور

وقال : قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبأكم بما كنتم تعملون

وقال : إينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة

فكم عاش النبي صلى الله عليه وسلم وهو أعظم المقربين عند رب العالمين عدد سنين فسأل العادين فإنه مات ابن ثلاثة وستين فلم يكن من المعمرين

فيابن آدم عش ماشئت فإنك ميت وأحبب من شئت فإنك مفارقه واجمع ماشئت فإنك تاركه

روى البخاري عن عائشة قالت : إن من نعم الله علي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي في بيتي وفي يومي وبين سحري ونحري وأن الله جمع بين ريقي وريقه عند موته دخل علي عبد الرحمن بن أبي بكر وبيده سواك وأنا مسندة رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأيته ينظر إليه وعرفت أنه يحب السواك فقلت : آخذه لك ؟ فأشار برأسه أن نعم فتناولته فاشتد عليه وقلت : ألينه لك ؟ فأشار برأسه أن نعم فلينته فأمره وبين يديه ركوة فيها ماء فجعل يدخل يديه في الماء فيمسح بهما وجهه ويقول : " لا إله إلا الله إن للموت سكرات " . ثم نصب يده فجعل يقول : " في الرفيق الأعلى " . حتى قبض ومالت يده .


فمن ذا الذي هو ناجي بعدر سول الله صلى الله عليه وسلم الذي آثر الحياة الأخرى على الحياة الدنيا


ثم أعمار أمته من بعده بين الستين إلى السبعين فقلما يجوز ذلك فاقرأ دواوين الوفيات فلن تجد أكثرهم قبل السبعين إلا قدمات


روى الترمذي في جامعه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعْمَارُ أُمَّتِي مَا بَيْنَ السِّتِّينَ إِلَى السَّبْعِينَ وَأَقَلُّهُمْ مَنْ يَجُوزُ ذَلِكَ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ





فسارعوا عباد الله بالتوبة النصوح و بالعمل الدؤوب وإرجاع الحقوق إلى أهلها قبل أن تفتلت النفس فتبلغ الروح الحلقوم فتكون الغرغرة فلاتقبل توبة
فيسارع بالجنازة محمولة على أكتاف الرجال إلى القبر فيكون الندم ولاة ساعة مندم

فالموت ياصاحبي 000 لايعرف صحيحا ولامريضا ولاصغيرا أو كبيرا

فكم من صحيح مات من غير علة وكم من سقيم عاش حينا من الدهر

وكم من فتى أصبح وأمسى ضاحكا وأكفانه تنسج في الغيب وهو لايدري

فقد خرج الترمذي في جامعه عَنْ ابْنِ عُمَرَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ اللَّهَ يَقْبَلُ تَوْبَةَ الْعَبْدِ مَا لَمْ يُغَرْغِرْ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ


فيامن بدنياه اشتغل وغره طول الأمل
الموت يأتي فجأة والقبر صندوق العمل

كل ابن انثى وإن طالت سلامته
يوما على آلة حدباء محمول

روى الإمام أحمد في مسنده عَنِ أَبِي هُرَيْرَةَ قال سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِذَا وُضِعَ الْعَبْدُ أَوْ الرَّجُلُ الصَّالِحُ عَلَى سَرِيرِهِ قَالَ قَدِّمُونِي قَدِّمُونِي وَإِذَا وُضِعَ الرَّجُلُ السَّوْءُ قَالَ وَيْلَكُمْ أَيْنَ تَذْهَبُونَ بِي

فليبذل العاقل قبل وفاته وانتها ء قصة حياته ثم حسابه كل وسيلة للإستقامة على التوحيد والعمل بسنة سيد العبيد

فمن ذلك أخذ العلم عن أهله من أهل الحديث والتوحيد ثم العمل به فذلك وسيلة الثبات حتى الممات

قال تعالى ولو أنهم فعلوا مايوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا

قال بن سيرين إن هذا العلم دين فلينظر عمن يأخذ دينه


فمن أخذ دينه عن مبتدع فتدين ببدعته فقد أخطأ طريق الجنة

والمرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل كما جاء في الحديث

فإن الرجل يقول عن قرين السوء يوم القيامة ومن دله على الضلالة بدل الهدى

ياليت بيني وبينه بعد المشرق والمغرب فبئس القرين


وادعوا الله رغبا ورهبا قائلين كما كان يقول رسول رب العالمين يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك

ويقول اللهم اصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري واصلح لي دناي التي فيها معاشي واصلح لي آخرتي التي فيها معادي واجعل الحياة زيادة لي في كل خير واجعل الموت راحة لي من كل شر

فياعباد الله أياكم والظلم فإن الله حرمه على نفسه وجعله بينكم محرما كما أخبر عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم
ولاتحاسدوا ولاتباغضوا ولاتتدابروا وكونوا كما أمركم المشفق عليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم عباد الله إخوانا
وإياكم والكبر وهو رد الحق بعد ماتبين فمثاقيل الذر منه في القلب يمنع الجنة كما أخبر رسول الأمة فقال لايدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر

وكونوا عباد الله في صلاتكم خاشعين ولسنة نبيكم متبعين ولفروجكم حافظين وللآمانة راعين واذكروا الله رب العالمين ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا ولاتكونوا من الغافلين
فقد قال معاذ لاشيء أنجى من عذاب الله مثل ذكر الله وصوموا نهاركم وقوموا لله ليلكم وسلوا السخيمة والبغضاء من قلوبكم واستعدوا ليوم الرحيل إلى ربكم

فالدنيا دار ممر والآخرة دار المستقر فتزودوا من ممركم إلى مستقركم وتأهلوا ليوم العرض على ربكم فاليوم عمل ولاحساب وغدا حساب ولاعمل

أدبرت الدنيا وأقبلت الآخرة ولكل بنون فكونوا من أبناء الآخرة ولاتكونوا من أبناء الدنيا وإياكم والأمل فإنه يصدكم عن التوبة وإياكم والهوى فإنه يصدكم عن الحق

وارضوا بأقدار رب العالمين واصبروا على العلم طلبه وتبليغه واتقوا الله الذي تساءلون به واتقوا الله في الأرحام فلاتقطعوها وأعظم الرحم الأم

فاعدوا للحساب جوابا فلن يسألكم إلا الله بنفسه بلاترجمان ولو من الملائكة الكرام فيشهد عليكم جلودكم فتنطق وأرجلكم وأيديكم فتشهد

بما كنتم ت**بون ولتكن أعمالكم في كل ذلك

بإخلاص ورجاء وتعظيم ومحبة لرب العالمين0 [/size]


glk yvi hgHlg hsjdr/ lk hgytgm thgl,j dHjd t[Hm ,hgrfv wk],r hgulg