+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
dqw
  1. #1
    Junior Member شعلة الامل is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    6
    معدل تقييم المستوى
    0

    هل أمريكا قوية؟؟؟

    [align=center][size=xx-large]ليست أمريكا قوية ولا روسيا ولا الصين ولا غيرها .
    انما مظاهرالظلم فيها قوية ، أساليب البطش فيها عنيفة ،صور الانتقام فيها مفزعة...
    و الظلم والبطش والانتقام من أساليب الشيطان وكيده ،
    " ان كيد الشيطان كان ضعيفا ".
    الله يخبرنا أنهم ضعفاء و الله هو القوي ،
    فكيف نحيطهم نحن-وقد أصبحنا من الذين في قلوبهم مرض -كيف نحيطهم بهالة من القوة ، وما كان الشيطان قويا الا بالمكر، والمكر لن يعمر طويلا ، اذا أدركنا أن الجهاد خير لنا ، والخير -كل الخير- فيما اختاره الله لنا و ارتضاه
    "كتب عليكم القتال وهو كره لكم ، وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم " البقرة 216
    ان أسلحة الجاهلية سفاهة و خبث وتطاول على الله
    انها أسلحة الفجورالقذرة ، و المسلمون عندما يقاتلونهم في الميدان ، لا يضربون القذر بالقذر ، ولا يحاربون الفجور بالفجور اننا اذا مثلهم ، ومن هنا كانت الجاهلية قوية بسفاهتها وعريها وقذارتها ، كالمرأة تماما قوتها في ضعفها ولا يحارب الضعف بالضعف
    صدامنا مع الجاهلية هو صدام الطيب بالخبيث ، أسلحة التقوى في مواجهة أسلحة الفجور ،
    جند الله يبحثون عن انتصار نظيف
    وجند الشيطان لا يهمهم الا النصر مهما كان قذرا
    والبحث عن نظافة الانتصار ، أو الانتصارالنظيف يعطي لأهل الكفر فرصة العتو و الاتعلاء في الأرض الى حين. [/size][/size][/align]
    [size=xx-large]لذلك تعذب الجاهلية المؤمنين حتى ولو لم يتعرضوا لها بسوء[align=center]
    تسجنهم ، تشنقهم ، تحرقهم ، تشردهم ..
    فوجودهم في الأرض يضايقها ،
    لأن الشيطان يحزنه أن يعبد الله في الأرض ،
    كما يحزنه أن يدخل النار وحده ،
    فيملي لح**ه دساتير العذاب والتنكيل بعباد الرحمان لعلهم يرتدون السير في مواكب الشيطان .



    والسؤال الآن:



    لماذا تعذب الجاهلية المؤمنين ؟



    القرآن يقدم لنا الجواب في عدة مواضع ، و في أزمنة مختلفة من تاريخ البشرية القائم على صراع الاضداد



    قتل قابيل هابيل حين لم يتقبل الله قربانه من الزرع وتقبل قربان أخيه من الماشية ،


    وكان الأصوب أن يراجع ربه لماذا تقبل من أخيه ولم يتقبل منه ليقف على فساد العمل فيصلحه ،


    لم يفعل ذلك بل سولت له نفسه قتل أخيه فقتله وحمل جثمانه يطوف به الأرض عرضا وطولا حتى أرسل الله له غرابا ليعلمه مهنة دفن الموتى.



    و فرعون -وكم في زماننا من فراعنة - نكل بأتباع موسى ، و بالسحرة لما رأوا الحق فسجدوا مستغفرين ربهم لما بسط موسى أمامهم معجزة الله .



    واليهود ارادواحرق ابراهيم نبيهم لما أقام الحجة على بطلان أصنامهم وأراهم تفاهة ما يعبدون ،



    واليهود صلبوا عيسى -وما قتلوه وما صلبوه-عليه السلام لما رأوا أنصاره يتكاثرون حوله .



    والجاهلية هي التيحفرت شقا في الأرض و ملأته نارا و حطبا ، وألقوا فيه فئة من المؤمنين الموحدين أكرهوهم على عبادة الأصنام فامتنعوا و أبوا واختاروا الموت حرقا في سبيل الله ، ولم تكن جريمتهم التي استحقوا عليها هذا العقاب القاسي ، وهذه النقمة العاتية



    "الا ان يؤمنوا بالله العزيز الحميد"البروج 8



    هذه هي الجريمة ان كانت هذه جريمة



    جريمة الايمان بالله عزة وحمدا



    ويكفي المؤمنين -كل المؤمنين- عزاء في الدنيا وفي الآخرة أن الله شهيد وشاهد يسمع ويرى ،



    وهذه لمسة تطمئن قلوب المؤمنين و تهدد العتاه المتجبرين .



    فالله كان شهيدا وكفى بالله شهيدا ...



    يا لروعة الايمان المتعلي على الفتنة ،



    والعقيدة المنتصرة على الحياة ،



    والانطلاق المتجرد من أوصاف الجسم ، وجاذبية الأرض .



    فقد كان في مكانة المؤمنين أن ينجوا بحياتهم في مقابل الهزيمة لايمانهم .



    ولكن كم كانوا يخسرون أنفسهم في الدنيا قبل الآخرة



    وكم كانت البشرية كلها تخسر..



    كم كانوا يخسرون وهم يقتلون هذا المعنى الكبير:



    معنى زهادة الحياة بلا عقيدة ، وبشاعتها بلا حرية ، وانحطاطها حين يسيطر الطغاة على الارواح بعد سيطرتهم على الاجساد
    انه معنى كريم جدا ومعنى كبير جدا هذا الذي ربحوه وهم بعد في الارض
    ربحوا وهم يجدون مس النار فتحترق أجسادهم و ينتصر هذا المعنى الكريم الذي تزكيه النار
    وبعد ذلك لهم عند ربهم حساب ، ولأعدائهم الطاغين حساب ...
    ان الذي حدث في الارض و في الحياة الدنيا ليس خاتمة الحادث وليس نهاية المطاف فالبقية آتية هناك ، والجزاء الذي يضع الامر في نصابه ، ويفصل فيما كان بين المؤمنين و الطاغين .
    وهو مقرر مؤكد وواقع...
    " ان الذين قتلوا المؤمنين و المؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق ، ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات تجري من تحتها الأنهار .ذلك الفوز الكبير "البروج 10-11
    معالم واضحة كنور الايمان
    ومعادلات قرآنية تترجم العدل الالهي القائم في الارض و القائم في السماء


    الذين يفتنون المؤمنين بسجنهم و بتعذيبهم و بتشريدهم و بحرقهم وبمصادرة أموالهم... ثم يقومون وهم على ذلك مقيمون كان من العدل الالهي زحزحتهم في النار ليذوقوا ما هو أشد من العذاب البشري والسجن والتشريد والحرق ومصادرة الأموال..


    وكان المقابل ان يتنعم المؤمنون ممن حرقوا او شردوا او سجنوا ...في الحياة الدنيا على يد الطاغوت و الجاهلية .كان المقابل في العدل الالهي ان يتنعموا بجنات تجري من تحتها الانهار
    "ذلك الفوز الكبير"
    فليبشر المؤمنون الذين تحاسرهم يد الطغيان في الدنيا وتضيق الطرق على أهليهم وتحكم المشانق و الأحبال و الأصفاد و الأغلال حول اعناقهم ومعاصمهم والجلود[/align][/size]


    ig Hlvd;h r,dm???


  2. #2
    Junior Member فتاة الإسلام is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    19
    معدل تقييم المستوى
    0

    Re: هل أمريكا قوية؟؟؟

    [size=medium]بوركت أختي الكريمة شعلة الأمل على هذا الموضوع الفريد.....

    ما شاء الله عليك...[/size]

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. معجزة تهز عرش أفلام أمريكا وأوروبا
    بواسطة chano في المنتدى منتدى رسول الله
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-29-2011, 02:56 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
القران الكريم اون لاين

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71