أختــــــــــــــــاه
أريد ان أسألك بين هذه المحاضرة ,, سؤال محدد بالله عليكي ,,
هل تريدين حقاً أن تتغيري؟؟
هل تريدين ان تنقلب أحلامك وأهدافك لتكون في طريق واحد
هو رضا ربك عنكي و ان تكوني بالمنزلة عند الله؟؟
أريدك ان تُجيبي بلسان حالك لا بكلامك ,,
هل من الممكن الأحلام والأماني تكون واقع ؟؟؟؟
هل من الممكن تجدي نفسك حافظة لكتاب الله حفظا متقنا ؟؟؟
هل من الممكن تكوني طالبة علم حقيقية ، علم يجعلك أقرب وأخشى لله ،
هل من الممكن تكوني عابدة لله ، ويكون اسمك عند الله " أمة الله القانتة " ، أو " الصوامة القوامة " ،
هل من الممكن تكوني داعية مباركة أينما كنت ؟؟؟
هل من الممكن بيتك يتغير على يديكِ بفضل الله تعالى ؟؟
هل من الممكن تحققي المعادلة النادرة ( الأخت المؤمنة والزوجة والأم الصالحة ) ؟؟؟
أنا اليوم أكلم أخت لديها استعداد وهمة ، لديها عزيمة وإرادة حقيقية إنها تنجح مع ربنا ، أخت بصدق نيتها ربنا سيرزقها الطاقة الإيمانية فتُكمل المشوار ،
هي التي لن تتعثر ، هي التي ستعالج مشاكلها ،
و تأخذ الطريق بمنتهى الجد والاجتهاد والمجاهدة ، وستقاوم كل مشقة ، وتتغلب على كل عائق سيقف أمامها
هيا بنا أختاه نكتب بحروف من ذهب قصة النجاح مع الله ، هيا لنرى الوصفة الذهبية للنجاح مع ربنا ، هيا بنا نشحن قلوبنا ، ونغير من أحوالنا ،

*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

مَن لشباب الايمو والميتال وووو
http://www.manhag.net/mam/category-2...age-57799.html


*-*-*-*-*-*-*-*-*

أخواتى
لقد توقف الضرب بغزه كما يزعمون
تُرى هل سيتوقف التغيير ؟؟؟
أم انتم معنا الى يوم النصر ؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سنظل فى نية التغيير نجددها كل يوم حتى لا ننسى و لا نلقى بايدينا الى التهلكه مره اخرى


أذكركم بـ :

1/

:: دعني بالله أتساءل .. في أي شيء تتفاءل ؟؟ ::
http://www.manhag.net/mam/category-2...age-57204.html

لكن الألسن التي تكلمت في الانتفاضة الاولى كثيرة .. والأيادي التي ارتفعت كانت كثيرة ..

وفي العراق بكينا دجلة والفرات .. واحترقنا على ثقافة بغداد التي اعدموها ...

وفي لبنان خرجنا نصرخ بشموخ كأرزها الأخضر ..

وبعد كل مرة عدنا لصمتنا القديم ..

وبعد كل مرة ٍ نسينا أن نفتح نشرة الأخبار لنعلم ما الجديد .. ونسينا أن نتابع ما بدأناه من تربية أنفسنا ...

فهل ستكون مرتنا هذه كتلك ؟ ؟

*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

2/


إياك أن تفوتك كل الركبان
http://www.manhag.net/mam/category-2...age-56924.html

خمسة مطالب، من فعلها انطلق معي للجهاد وإلا رجع!!
فصاح الجميع: هات ما عندك واطلب ما تشاء.
فقال المنادي: لا يصحبنا إلا من حفظ سورتي الأنفال ومحمد لأنهما أناشيد المجاهدين. فنظر بعضنا إلى بعض، ثم قلنا له أكمل... أكمل وأسمعنا ما عندك أولاً.
فقال: لا يتبعنا في معاركنا إلا من صلى الفجر اليوم في الصف الأول، وأدرك تكبيرة الإحرام، فطأطأت رأسي؛ لأنني اليوم بالذات أدركت الإمام في التشهد الأخير وقبل التسليم.
ثم صاح المنادي قائلاً: لن ينال شرف الجهاد معنا إلا من يحفظ عشرة أحاديث في فضل الجهاد، بسندها ومتنها؛ ليستشعر شرف الجهاد الذي خرج يبيع نفسه لله من خلاله.
فأخذت أسترجع ما أحفظ، فما وجدتني أحفظ إلا حديثًا أو حديثين، إن تذكرت أحدهما كاملاً لا أظنني أتذكر الآخر.
فقال المنادي: بقي شرطان، لا يصحبنا إلا من كتب وصيته وتركها لأهله، لأنه لا وقت عندنا الآن لكتابة الوصايا،
فتذكرت أن عليَّ لفلان أموالاً هنا ولفلان أموالاً هناك، وأحتاج لأيامٍ لأتذكر الديون الأخرى، ناهيك عن أقساط ومستحقات و.. و..
فصرخ المنادي: قاطعا عليَّ تفكيري وشتاتي في الدنيا التي أهلكتني ومزقتني،
وقال: الشرط الأخير ألا يصحبنا إلا من كان مثل المجاهد في حياته، فكما سهر المجاهدون على ثغورهم يحرسون، بات هو مع من كانوا في بيوتهم يصلون، وسهر يقلب أوراق المصحف كما سهر المجاهدون يقبضون على بنادقهم.
وما إن تلا الرجل شرطه الخامس حتى انسللت من بين الناس قبل أن يتمَّ كلامه حتى لا يفتضح أمري.


و بعد أن ابتعدت خطوات عن الرجل تلفتُّ ورائي فإذا الآلاف على أثري، كلهم رجعوا إلا عددًا قليلاً وقف مع المنادي، فأشفقت عليه أن يعود ببضع رجال وقد كان معه الآلاف فوقفتوقلت له: يا أخي هل لك أن تتنازل عن شرطين أو ثلاثة؛ حتى لا ترجع خائبًا بلا عدد يفرحك أو جيش يؤازرك؟
فابتسم الرجل وقال: لا يا أخي، فمعاركنا اليوم ليست بحاجة إلى أجساد بقدر ما هي بحاجة إلى عبَّاد، وهي معركة قلوب وطهارات، وليست معركة مدافع وآلات.
ثم قال لي: ولم لا تغير أنت من حالك لتلحق بنا؟
قلت : وهل تنتظرونني حتى أتغيَّر؟
فقال: القوافل كل يوم تمر، والمعارك مع الباطل لن تنتهي حتى تقوم الساعة، فإن فاتك ركب اليوم، فأدرك ركب الغد، لكن حذار أن يفوتك كل الركبان، ولات حين مندم.
ثم انصرف وهو يقول لمن معه: هيا يا إخوتاه فلمثلكم تتنزل الملائكة، وعن مثلكم يدافع الله عز وجل، وعلى أيدي أمثالكم يأتي النصر منقول للافادة


hojhi