السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

من بين غفلات وآهات وسير النساء على الطرقات وعلى عتبات الأسواق


وآلآم وحسرات وتضيع الأوقات


نساء يخرجن من بيوتهن الى الأسواق


سافرات ******* متزينات مجاهرات للذنوب والعصيان


ومن بين صرخات الفتيات


أكتب لكن هذه الكلمات


كلمات من أخت محبة لكِ تحب الخير


وتعلم أنها سوف تحاسب اذ لم تنصح



لذا أحببت أن أنصحكِ أختي الغالية كنصيحة أخت لأختها المسلمة


لكي تعرفي الحق والباطل وتعلمي أنكِ فتاة مسلمة


قولاً وفعلاً


ولكن يصدر منكِ أشياء بقصد أو بدون قصد


فارعي لي سمعكِ واستجيبي لنصحي فاني أراكِ في أسوأ الحال


لذلك استمعي الى هذا المقال !


هذه رسالتي اليكِ رسالة دعوة وبِر وحُب


رسالة من أخت لم ترى عيناها السوق ولم يقف رجلاها على أرض


تلك المكان ولم تريد أن تذهب به


في يوم من الأيام الا لضرورة شديدة


هكذا كُنتُ أنا لم أدخل السوق ولا أتمنى أن أدُخله
ومع ذلك فأنا سعيدة جداً وكل ما أحتاجه يأتيني


ولم ينقصني شيء والحمدلله


ورغم أنني لم أذهب الا أنني أعرف مفاسدها ومنافعها
ومن مفاسدها


رأيت فتيات مسلمات يتصرفن كأنهن في البلاد الغرب


فتاة أعز مكان لها الأسواق وقد تميز ملابس حتى تذهب الى السوق


لها عباءة خاصة مزخرفة ضيقة


وبنطلون خاص



وشنطة خاصة


وجوال خاص


وحذاء خاص


وعطر خاص


ومكياج خاص


ولكن تركز وتزيد المكياج حول عيونها الشاردة


والأدهى والأمر من ذلك أنها تذهب مع السائق بمفردها بدون محرم


لما فيه من الخلوة وتدخل السوق وهي بكامل زينتها


وقد قال الله تعالى :
(وليضربن ب***هن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن الا لبعولتهن )
سورة النور_31_



ولم تهتم بقراءة دعاء دخول السوق


وأصحاب المحلات يعرفونها فهي تأتي اليهم كل يوم


وربما ينتظرونها اذا تأخرت


لأنها أصبحت من أصحابهم ولها معزة خاصة عندهم


وقد قال الله تعالى:
(وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى )
سورة الأحزاب _ 33_
لأنكِ غالية علينا دعينا نتكلم بصراحة!


ماهو هدفكِ من الذهاب الى الأسواق؟


قد تقولين بأنكِ بحاجة الى شراء بعض المستلزمات


وقضاء الحوائج


اذن فاذهبي مع ذي محرم


كأبيكِ


أوأخاكِ


أو زوجكِ


وأنتِ مستترة ومتحجبة لأن الشيطان يستشرفكِ اذا خرجتِ من بيتكِ


ولكنكِ للأسف تذهبين وقد تغفلين أشياء كثيرة


وقدتخرجين في الأسبوع مرة أو مرتين


وربما تذهبين في اليوم الواحد أكثر من مرة


وتسيرين بمظاهر التبرج الجديد


وعبثتِ بعرضكِ وشرفكِ


وبعتي نفسكِ رخيصة للفساق وأولئك النفوس الضعيفة


في الطرقات وعلى عتبات الأسواق


فهذه أسماء بنت أبي بكر قالت:


((انطلقت يوماً الى أرض ال**ير لأعمل بها



فحملت النوى على رأسي ,وقفلت راجعة الى الدار، وفي الطريق


قابلت رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ومعه نفر من الأنصار ورأى النبي


_ صلى الله عليه وسلم_ حملي فناداني وأناخ بعيره ليحملني


فاستحييت أن أركب معه وأن أسير مع الرجال ,


وتذكرت غيرة ال**ير .فعرف ذلك رسول الله


_صلى الله عليه وسلم_


ومضى وتركني ومضيت أنا حتى بلغتُ الدار)).




فتأملي هنا ياأمة الله


تأملي في هذا الحديث هذه أسماء بنت أبي بكر


استحيت أن تركب مع أشرف خلق الله صلوات الله وسلامه عليه


وهو صاحب أباها وكانا معاً في السراء والضراء


أختاهــ




ماالذي منعها أن تركب مع رسول الله _صلى الله عليه وسلم _


انها الغيرة والحياء ياأختاه




وأنتِ قد تركبين مع الأجانب دون مبالاة
أختاه



ذهابكِ الى السوق متطيبة محرم


والواجب عليكِ التستر وبقاؤكِ في بيتكِ خير لكِ من


ذهابكِ الى تلك الاماكن


هذا المكان الذي يجتمع فيه الشوات والمنكرات


ويكثر فيه الاختلاط


وكم من مصيبة كان بدايتها الأسواق


وكم يؤلمني قلبي وقد أراكِ تتجملين فقط لكي تذهبي الى السوق



فأين حياءكِ يا أختاه ؟؟؟


الحياء الذي جعله الله شعبة من شعب الايمان


وقد كان رسول الله _صلى الله عليه وسلم_


المضرب الأعلى في الحياء


وكان أشد حياءً من العذراء في خدرها


وان من الحياء المأمور به شرعاً وعرفاً احتشام المرأة


وتخلقها بالاخلاق الحسنة


فأين أنتِ يا أختاه من هذه الحياء ؟



أرأيت أختاه كيف هي الأسواق !


أقيمت لمصالح وأصبحت الى مفاسد


أقيمت للبيع والشراء وقضاء الحوائج


فأصبح الفتن والمغريات هي شعارها





أختاه أتعلمين أن من أبغض الاماكن الى الله الأسواق



لذلك قال رسول الله _صلى الله عليه وسلم_:
((أحب البلاد الى الله مساجدها , وأبغض البلاد الى الله أسواقها)).
رواه مسلم .



وقال أيضاً :
((لا تكن أول من يدخل السوق ولا آخر من يخرج منها فيها باض الشيطان وفرخ))







منقول للفائدة


kshx ugn ujfhj hghs,hr