+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6
dqw
  1. #1
    Senior Member المشتاقة الى عفو ربها is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    643
    معدل تقييم المستوى
    11

    التفكر في الآآآآآآآخرة يامسلمين

    ₪ ₪ التفكر في الآخرة ₪ ₪


    ·عن عون بن عبد الله قلت لأم الدرداء : أي عبادة أبي الدرداء أكثر ؟ قالت : التفكر والاعتبار .
    ·عن أبي الدرداء قال : تفكر ساعة خير من قيام ليلة .
    ·عن أبي الدرداء لما حضرته قال : من يعمل لمثل يومي هذا ، لمثل مضجعي هذا ؟
    ·قال الحسن البصري : خرج هرم بن حيان وعبد الله بن عامر بن كريز ، فبينما رواحلهما ترعى إذ قال هرم : أيسرك أنك كنت هذا الشجرة ؟ قال : لا والله لقد روقني الله الإسلام ، وإني لأرجو ، قال : والله لوددت أني كنت هذه الشجرة ، فأكلتني هذه الناقة ، ثم بعرتني فاتخذت جلة ، ولم أكابد الحساب ، يا ابن أبي عامر ويحك ! إني أخاف الداهية الكبرى .
    ·عن مطرف بن عبد الله العامري قال : لأن يسألني الله تعالى يوم القيامة : يا مطرف ألا فعلت أحب إلى من أن يقول لي لَم فعلت ؟
    ·عن محمد بن الحنفية قال : إن الله جعل الجنة ثمناً لأنفسكم فلا تبيعوا ***رها .
    ·قال بُرد - مولى ابن المسيب - لسعيد بن المسيب : ما رأيت أحسن ما يصنع هؤلاء قال سعيد : وما يصنعون ؟ قال : يصلي أحدهم الظهر ، ثم لا يزال صافاً رجليه حتى يصلي العصر فقال : ويحك يا بُرد ، أما والله ما هي العبادة ، إنما العبادة التفكر في أمر الله ، والكف عن ***** الله .
    ·قال ابن أبي مليكة : شهدت عبد العزيز بن مروان عند الموت يقول : يا ليتني لم أكن شيئاً .. يا ليتني كهذا الماء الجاري . وقيل : قال : هاتوا كفني : إف لك ، أقصرك طويلك وأقلك كثيرك .
    ·روى الثوري عن أبيه قال : كان الربيع بن خثيم إذا قيل له : كيف أصبحتم ؟ قال : ضعفاء مذنبين نأكل أرزاقنا وننتظر آجالنا .
    ·عن الشعبي : ما بكيت من زمان إلا بكيت عليه .
    ·قال القاسم بن ابي أيوب : سمعت سعيد بن جبير يردد في هذه الآية في الصلاة بضعاً وعشرين مرة ** واتقوا يوماً تُرجعون فيه إلى الله } .
    ·عن بكير بن عتيق قال : سقيت سعيد بن جبير شربة نم عسل في قدح فشربها قم قال : والله لأسألن عنه قلت : لم ؟ قال : شربته وأنا أستلذه .
    ·عن طاووس بن كيسان : ما من شيء يتكلم به ابن آدم إلا أُحصي عليه حتى أنينه في مرضه .
    ·قال بلال بن سعد ال**وني : يا أهل التقى إنكم لم تخلقوا للفناء ، وإنما تنقلون من دار إلى دار ، كما نقلتم من الصلاب إلى الأرحام ، ومن الأرحام إلى الدنيا ومن الدنيا إلى القبور ، ومن القبور إلى الموقف ، ومن الموقف إلى الخلود في جنة أو نار .
    ·قال عطاء بن أبي رباح قال : إن مَنْ قبلكم كانوا يعدون فضول الكلام ، ما عدا كتاب الله ، أو أمر بمعروف أو نهى عن منكر ، أو أن تنطق في معيشتك التي لا بد لك منها ، أتنكرون أن عليكم كراماً كاتبين عن اليمين وعن الشمال قعيد ، ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ، أما يستحي أحدكم لو نُشرت صحيفته التي أملى صدر نهاره ، وليس فيها شيء من أمر آخرته .
    ·حج سليمان بن عبد الملك مع عمر بن عبد العزيز فأصابهم بَرْق ورعد حتى كادت تنخلع قلوبهم ، فقال سليمان : يا أبا حفص هل رأيت مثل هذه الليلة قط أم سمعت بها ؟ قال : يا أمير المؤمنين هذا صوت رحمة الله فكيف لو سمعت صوت عذابه ؟
    ·عن عطاء قال : كان عمر بن عبد العزيز يجمع كل ليلة الفقهاء فيتذكرون الموت والقيامة والآخرة ويبكون .
    ·مما يروى لعمر بن عبد العزيز :
    أيقظانُ أنتَ اليومَ ؟ أم أنت نائم؟ *** وكيف يُطيقُ النوم حيرانُ هائمُ
    فلو كنتَ يقظانَ الغداةِ لخرَقْت *** مدامعَ عي*** الدموعُ السواجمُ
    تُسر بما يَبْلى وتَفرحُ بالمُنى *** كما اغتر باللذات في النوم حالمُ
    نهارُك يا مغرورُ سهوٌ وغفلةٌ *** وليلُك نوم والردى لك لازمُ
    وسعيُك فيما سَوْف تَكْرَه غِِبَه *** كذلك في الدنيا تعيشُ البهائم
    ·قال مكحول : بأي وجه تلقون ربكم ، وقد زهدكم في أمر فرغبتم فيه ، ورغبتم في أمر فزهدتم فيه ؟ .
    ·عن الشافعي قال : لما بنى هشام بن عبد الملك الرصافة بقنسرين ، أحب أن يخلو يوماً لا يأتيه فيه غم ، فما انتصف النهار حتى أتته ريشة بدمٍ من بعض الثغور فقال : ولا يوم واحد !
    ·قال صالح المري لعطاء السلمي : يا شيخ قد خدعك إبليس ، فلو شربت ما تقوى به على صلاتك ووضوئك ؟ فأعطاني ثلاثة دراهم وقال : تعاهدني كل يوم بشربة سويق ، فشرب يومين وترك وقال : يا صالح إذا ذكرت جهنم ما يسعني طعام ولا شراب .
    ·قيل : إن عطاء السليمي بكى حتى عمش ، وربما غُشي عليه عند الموعظة .
    ·عن أبي حازم المديني قال : ما أحببت أن يكون معك في الآخرة فاتركه اليوم .
    ·وقال : انظر كل عمل كرهت الموت من أجله فاتركه ، ثم لا يضرك متى مت .
    ·قال أبو حازم المديني : يسرُ الدنيا يُشْغِلُ عن كثير الآخرة .
    ·قال أبو حازم المديني : وما إبليس ؟ لقد عُصي فما ضر ، ولقد أُطيع فما نفع .
    ·عن أبي حازم المدني قال : إذا رأيت ربك يُتابع نعمَه عليك ، وأنت تعصيه فاحذره .
    ·قال حماد بن زيد : سمعت يونس بن عبيد يقول : توشك عيني أن ترى ما لم تر ، وأذنك أن تسمع ما لم تسمع ، ثم لا تُخرج من طبقة ، إلا دخلت فيما هو أشد منه ، حتى يكون آخر ذلك الجواز على الصراط .
    ·جاء رجل إلى يونس بن عبيد فشكا إليه ضيقاً من حاله ومعاشه واغتماماً بذلك فقال : أيسرك ببصرك مائة ألف ؟ قال : لا . قال : فبسمعك ؟ قال : لا . قال : فبلسانك ؟ قال : لا . قال : فبعقلك . قال لا . في خلال وذكره نعم الله عليه ثم قال يونس : أرى لك مئين ألوفاً وأنت تشكو الحاجة.
    ·عن عبد الله بن مسعود قال : يا أيها الناس إنكم مجموعون في صعيد واحد يسمعكم الداعي وينفذكم البصر ، ألا وإن الشقي في بطن أمه ، والسعيد من وُعظ ***ره .
    ·إن بعض الخلفاء سأل عمر بن ذر عن القدر فقال : ها هنا ما يشغل عن القدر ، قال : ما هو ؟ قال : ليلة صبيحتها يوم القيامة ، فبكى وبكى معه .
    ·عن القاسم بن معن أن أبا حنيفة قام ليلة يردد قوله تعالى : ** بَلِ الساعةُ موعِدُهُم والساعة أدهى وأمر } ويبكي ويتضرع على الفجر .
    ·كان مسعر بن كدام ينشد له أو لغيره :
    نهارك يا مغرور سهو وغفلة *** وليلك نوم والردى لك لازم
    وتتعب فيما سوف تكره غبه *** كذلك في الدنيا تعيش البهائم
    ·قال جعفر بن عون : سمعت مسعر بن كدام ينشد :
    ومُنشَيدٍ داراً ليسكُنَ دارَه *** سكنَ القبورَ ودارُه لم تُسْكَنِ
    ·عن يوسف بن أسباط قال : قال لي سفيان الثوري بعد العشاء : ناولني المطهرة أتوضأ ، فناولته . فأخذها بيمينه ، ووضع يساره على خده ، فبقي مفكراً ، ونمت ثم قمت وقت الفجر ، فإذا المطهرة في يده كما هي ، فقلت : هذا الفجر قد طلع . فقال : لم أزل منذ ناولتني المطهرة أتفكر في الآخرة حتى ساعة .
    ·قال يوسف بن أسباط : كان الثوري إذا أخذ في ذكر الآخرة يبول الدم .
    ·عن أحمد بن يونس : سمعت الثوري ما لا أحصيه يقول : اللهم سلم سلم ، اللهم سلمنا وارزقنا العافية في الدنيا والآخرة .
    ·عن سفيان الثوري : من سُر بالدنيا نُزِع خوف الآخرة من قلبه .عن شقيق البلخي قال : أخذت الخشوع عن إسرائيل بن يونس كنا حوله لا يعرف مَنْ عن يمينه ، ولا نم عن شماله من تفكره في الآخرة ، فعلمت أنه رجل صالح .
    ·عن ابن السماك قال : هِمةُ العاقل في النجاة والهرب ، وهمة الأحمق في اللهو والطرب ، عجباً لعين تلذ بالرقاد ، وملك الموت معها على الوساد ، حتى متى يُبلغنا الوعاظُ أعلام الآخرة ، حتى كأن النفوس عليها واقفة ، والعيون ناظرة ، فلا منتبه من نومته ؟ أو مستيقظ من غفلته ؟ ومفيق من سكرته ؟ وخائف من صرعته ؟ كدحاً للدنيا كدحاً ، أما تجعل للآخرة منك حظاً ؟ أقسم بالله لو رأيت القيامة تخفق بأهوالها والنار مشرفة على أهلها ، وقد وضع الكتاب ، وجيء بالنبيين والشهداء ، لسرك أن يكون لك في ذلك الجمع منزلة ، أبعد الدنيا دارُ معتمل أم إلى غير الآخرة منتقل ؟ هيهات ولكن صُمت الآذان عن المواعظ ، وذُهلت القلوب عن المنافع ، فلا الواعظ ينفع ولا السامع ينتفع .
    ·وعنه : هب الدنيا في يديك ، ومثلُها ضُم غليك وَهبِ المشرق والمغرب يجيء إليك فإذا جاءك الموت فماذا في يديك ؟ ألا من امتطى الصبر قوي على العبادة ، ومَنْ أجْمَعْ الناس ، استغنى عن الناس ، ومن أهمته نفسه لم يول مَرَمتها غيره ، ومن أحب الخير وفق له ، ومن كره الشر جُنبَهُ ، ألا متأهب فيما يوصف أمامه ، ألا مستعد ليوم فقره ، ألا مبادر فناء أجله ما ينظر من ابيضت شعرته بعد سوادها ، وتكشر وجهه بعد انبساطه ، وتقوس ظهره بعد انتصابه ، وكل بصره وضعف ركنه ، وقل نومه ، وبلي منه شيء بهد شيء في حياته ، فرحم الله امرءاً عقل الأمر وأحسن النظر واغتنم أيامه .
    ·وعنه : الدنيا كلها قليل ، والذي بقي منها قليل ، والذي لك من الباقي قليل ، ولم يبقَ من قليلك إلا قليل ، وقد أصبحت في دار العزاء وغداً تصير على دار الجزاء ، فاشتر نفسك لعلك تنجو .
    ·قال المسيب بن واضح الزاهد العمري بمسجد منى يقول:
    للهِ دَرٌ ذوي العُقُولْ *** والحِرْصِ في طلبِ الفُضُولِ
    سُلابُ أكْسِيةِ الأراملِ *** واليتامى والكُهُولِ
    والجامعينَ المكثرينَ *** من الجِنَاية والغُلُولِ
    وضعوا عقولَهم من *** الدنيا بمَدْرَجَة السُيولِ
    ولهو بأطرافِ الفُروع *** وأغفلوا عِلْمَ الأصولِ
    وتتبعوا جَمْعَ الحطامِ *** وفارقوا أثرَ الرسولِ
    ولقد رأوا غيلانَ رَيِبِ *** الدهر غولاً بعد غولِ
    ·عن ابن المبارك قال :
    المرءُ مثلُ هِلالِ عند رؤيتِه *** يبدو ضئيلاً تراه ثم يَتَسِقُ
    حتى إذا ما تراه ثُم أعقبه *** كَر الجديدين نَقْصاً ثم يَمْحِقُ
    ·إن ابن المبارك مر براهب عند مقبرة وم**لة فقال : يا راهب عندك كنز الرجال ، وكنز الأموال ، وفيها معتبر .
    ·قال الفضيل : لو خُيرت بين أن أعيش كلباً وأموت كلباً ولا أرى الآخرة لاخترت ذلك .
    ·عن الفضيل قال : والله لأن أكون تراباً أحب إلي من أن أكون في مسلاخ أفضل أهل الأرض ، وما يسرني أن أعرف الأمر حق معرفته إذا لطاش عقلي ولم أنتفع بشيء .
    ·عن الفضيل قال : ليست الدنيا دار إقامة ، وإنما آدم أُبط على الدنيا عقوبة ، ألا ترى كيف يزويها عنه ، ويمررها عليه بالجوع وبالعري ، كما تصنع الوالدة الشفيقة بولدها مرة حُلواً ومرة صبراً وإنما تريد بذلك ما خير له .
    ·عن الفضيل قال : إنما أمس مثل ، واليوم عمل ، وغد أمل .
    ·قال أبو سليمان الداراني : كان علي بن الفضيل لا يستطيع أن يقرأ القارعة ولا تقرأ عليه .
    ·كان علي بن الفضيل عند سفيان بن عُيينة فحدث بحديث فيه ذكر النار فشق علي شهقة ووقع ، فالتفت سفيان فقال : لو علمت أنك ها هنا ما حدثت به ، فما أفاق إلا بعد أن شاء الله .
    ·عن إبراهيم بن بشار قال : الآية التي مات فيها علي بن الفضيل في الأنعام : ** ولو ترى إذ وُقفوا على النار فقالوا يا ليتنا نُرد } مع هذا الموضع مات وكنت فيمن صلى عليه.
    ·عن سفيان بن عُيينة قال لي أبو بكر بن عياش : رأيت الدنيا في النوم عجوزاً شوهاء .
    ·قال سفيان بن عُيينة : دخلت على هارون الرشيد فقال : يا أبا إ**** إنك في موضع وفي شرف ، قلت : يا أمير المؤمنين ذلك لا يُعني عني في الآخرة شيئاً .
    ·وقال الأصمعي : سمعت يحيى بن خالد يقول : الدنيا دُول ، والمال عارية ، ولنا بمن قلبنا أسوة ، و ( فينا ) لمن بعدنا عبرة .
    ·قال أبو نواس :
    سبحانَ ذي الملكوتِ أيةُ ليلةٍ *** مَخضت صبيحتُها بيوم الموقفِ
    لو أنْ عيناً وهمتْها نفسها *** ما في المعادِ مصوراً لم تطرفِ
    ·وله :
    ألا كل حي هالك وابن هالكٍ *** وذو نسبٍ في الهالكين عريق
    إذا امتحن الدنيا لبيب تكشفتْ *** له عن عدو في ثياب صديقِ
    ·وقيل للشافعي : ما لك تُكثر من إمساك العصان ولست بضعيف ؟ قال : لأذكر أني مسافر .
    ·قال الذهبي : سمعت أبا مسهد ينشد :
    ولا خير في الدنيا لمن لم يكن له *** من الله في دار المُقام نصيبُ
    فإن تعجب الدنيا رجالاً فإنه *** متاعٌ قليل والزوالُ قريبُ
    ·وعن بشر بن الحارث : أمس قد مات ، واليوم في السياق ، وغداً لم يولد .
    ·وعن فتح الموصلي : من أدام النظر بقلبه أورثه ذلك الفرح بالله .
    ·وكان محمد بن سلام يقول : أفنيت ثلاثة أهلين ماتوا ، وها أنا في الرابعة ولي أولاد .
    ·قال إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد : سمعت يحيى بن معين ، يقول : ما الدنيا إلا كحلم ، والله ما ضر رجلاً اتقى الله على ما أصبح وأمسى ، لقد حججت وأنا ابن أربع وعشرين سنة ، خرجت راجلاً من بغداد إلى مكة ، هذا من خمسين سنة كأنما كان أمس .
    ·وكنت أسمع أحمد بن حنبل كثيراً يقول : اللهم سلم سلم .
    ·وقال عبد الله بن احمد : سمعت أبي يقول : وددت أني نجوت نم هذا الأمر كفافاً لا علي ولا لي .
    ·يقول أحمد بن حنبل : والله لقد أعطيت المجهود من نفس ، ولوددت أني أنجو كفافً .
    ·سمعت أحمد بن حنبل ، يقول : ما شَبهتُ الشبابَ إلا بشيء كان في كُمي فسقط .
    ·وعن موسى بن معاوية قال : صلى بنا هارون الخليفة الصبح في المسجد الحرام ، فقرأ بالرحمن والواقعة ، فتمنيت أنْ لا يسكت من حسن قراءته ، فقمت إلى الفضيل ، فسمعته يقول : مسكين هارون ، قرأ الرحمن والواقعة ولا يدري ما فيها .
    ·قال الجنيد : وسمعت السري السقطي يقول : إني لأنظر على أنفي كل يوم مخافة أن يكون وجهي قد اسود ، وما أحب أن أموت حيث أعرَف ، أخاف أن لا تقبلني الأرض ، فأُفتضح .
    ·سمعت محمد بن يحيى يقول : تقدم إلى عالِم ، فقال : علمني وأوجز ، قال : لأوجزن لك ، أما لآخرتك : فإن الله أوحي إلى نبي من أنبيائه : قل لقومك : لو كانت المعصية في بيت من بيوت الجنة لأوصلت إليه الخراب ، وأما لدنياك : فإن الشاعر يقول :
    ما الناسُ إلا مع الدنيا وصاحبِها *** وكيف ما انقلبت يوماً به انقلبوا
    يُعَظْمون أخا الدنيا فإنْ وَثَبَت *** يوماً عليه بما لا يشتهي وثبوا
    ·قال محمود بن والان : سمعت عبد الرحمن بن بشير ، سمعت ابن عُيينة يقول : غضب الله داء لا دواء له .
    ·قال الذهبي : دواء كثرة الاستغفار بالسحر والتوبة النصوح .
    ·قال الذهبي : قد كان يعقوب بن شيبة صاحب أموال عظيمة وحشمة وحرمة وافرة ، بحيث إن حفيده حكى ، قال : لما ولدت عمد أبواي ، فملأ لي ثلاثة خوابي ذهباً ، وخبأها لي ، فذكر أنه طال عمره ، وأنفقها وفنيت ، واحتاج .
    ·محمد بن خالد بن يزيد بمكة ، سمعت عطية بن بقية يقول:
    يا عطيةً بن بقية *** كأن قد أتتك المنيهْ
    بكرة أو عشيةْ
    فتفكر وتذكر *** وتجنب الخطيةْ
    وذكر الله بتقوى *** واتبع القول بنية
    وأبى شيخُ البرية *** فاكتبوا عني بنية
    في قراطيس نقية

    ·قال يحيى بن معاذ الرازي : الدنيا لا تعدل عند الله جناح بعوضة ، وهو يسألك عن جناح بعوضة .
    ·وعنه قال : لست أبكي على نفسي إن ماتت ، إنما أبكي على حاجتي إن فاتت .
    ·وعن وصيف الخادم ، قال : سمعت المعتضد يقول عند موته :
    تَمَتَع من الدنيا فإنك لا تبقى *** وخُذ صَفْوَها ما إنْ صفت ودَعِ الرنْقا
    ولا تأمَنَن الدهرَ إني أمِنْتُه *** فلم يُبق لي حالاً ولم يَرْع لي حقا
    قتلتُ صناديدَ الرجال فلم أَدَع *** عدواً ، ولم أُمْهل على ظِنةٍ خلقا
    وأخليتُ دورَ الملك من كلْ بازلٍ *** وشتتهم غرباً ومزقتهم شرقا
    فلما بلغتُ النجم عِزا ورفعة *** ودانت رقابُ الخلْق أجمع لي رِقا
    رماني الردى سهماً فأخمد جَمْرتي *** فها أنا ذا في حُفْرتي عاجلاً مُلْقى
    فأفسدتُ دنياي وديني سَفَاهةً *** فنم ذا الذي منى بمصرعه أشقى
    فيا ليتَ شعري بعد موتي ما أرى ***إلى رحمةِ الله أم نارَه ألقى ؟
    ·ولعبد الله بن المعتز يرثيه :
    يا ساكنَ القبر في غبراءَ مُظلمةٍ *** بالظاهريةِ مُقْصى الدار منْفرداً
    أينَ الجيوش التي قد كنتَ تَسْحَبُها ؟ *** أين الكنوزُ التي أحصيْتَها عددا ؟
    أين السريرُ الذي قد كنت تملؤُه *** مهابةً مَنْ رأته عينُه ارتعدا ؟
    أين الأعادي الأولى ذَللت مَصْعَبَهم ؟ *** أين الليوثُ التي صيرتَها بُعَداً ؟
    أين الجيادُ التي حجلْتَها بدم؟ *** وكُن يحمِلْن منك الضبغَم الأسَدا
    أين الرمالُ التي غذيتَها مُهَجا ؟ *** مُذْ مِت ما وَرَدَت قَلْبها ولا كَبِدا
    أين الجِنانُ التي تجري جداوِلُها *** وتستجيبُ إليها الطائرَ الغَردا؟
    أين الوصائفُ كالغِزلان رائحة *** يَسْحَبن من حُلًلٍ مَوْشِيةِ جُداً
    أين الملاهي ؟ وأين الراحُ تسَبُها *** ياقوتةً كُسِيَتْ من فِضةٍ زَرَدَا؟
    أين الوُثُوب إلى الأعداد مُبْتغياً *** صلاحَ مُلكِ بني العباس إذْ فَسَدا؟
    ما زِلت تَقْسِْر منهم كل قَسْوَرةٍ *** وتَخُبِطُ العالي الجبارَ مُعْتَمدا
    ثم انْقَضَيْتَ فلا عينٌ ولا أثرٌ *** حتى كأنك يوماً لم تَكُنْ أحدا
    ·إن أبا بكر بن أبي الدنيا دخل على يوسف القاضي ، فسأله عن قُوته ، فقال القاضي : أجدني كما قال سيبويه :
    لا يَنْفَع الهِلْيُونُ والأطريفلُ
    انْخرقَ الأعلى وخارَ الأسفلُ
    ونحنُ في جِد وأنت تَهْزلُ
    ·فقال : ابن الدنيا :
    أراني في انتقاصٍ كل يوم *** ولا يبقى مع النقصان شيء
    طوى العصران ما نشراه مني *** فأخلق جدتي نشرٌ وطي
    ·وقيل : أنشأ ابن مقلة الوزير داراً عظيمة فقيل :
    قل لابن مقلةَ مَهْلاً لا تكن عَجِلا *** واصبرْ فإنك في أضْغاثِ أحلامِ
    تبني بأنقاضِ دورِ الناس مُجْتهداً *** داراً شَتُهْدم أيضاً بعد أيامِ
    ما زلتْ تختارُ سَعْدَ المشتري لها *** فلم تُقَ به من نَحْسِ بَهْرامِ
    إن القرآنَ وبطليموسَ ما اجتمعنا *** في حالِ نقضٍ ولا في حال إبرامِ
    ·أُحرقت بعد ستة أشهر ، وبقيت عبرة .
    ·قال إبراهيم بن فاتك : سمعت أبا يعقوب ، يقول : الدنيا بحر ، والآخرة ساحل ن والمركب التقوى ، والناس سفر .
    ·ومن قول ابن علي الثقفي : يا مَنْ باع كل شيء بلا شيء واشترى لا شيء بكل شيء .
    ·وقال : أف من أشغال الدنيا إذا أقبلت ، وأف من حسراتها إذا أدبرت . العاقل لا يركن إلى شيء إن أقبل كان شغلاً ، وإن أدبر كان حسرةً .
    ·قال الحاكم : سمعت الأصم ، وقد خرج ونحن في مسجده ، وقد امتلأت السكة من الناس في ربيع الأول سنة أربع وأربعين وثلاث مئة . وكان يملي عشية كل يوم اثنين من أصوله . فلما نظر إلى كثرة الناس والغرباء وقد قاموا يطرقون له ، ويحملونه على عواتقهم من باب داره ( إلى مسجده ) ، فجلس على جدار المسجد ، وبكى طويلاً ، ثم نظر إلى المستملي ، فقال : أكتب : سمعت محمد بن إ**** الصفاني يقول : سمعت الأشج ، سمعت عبد الله بن إدريس يقول : أتيت يوماً باب الأعمش بعد موته فدقت ( الباب ) ، فأجابني جارية عرفتني : هاي هاي ( تبكي ) : يا عبد الله ، ما فعل جماهير العرب التي كانت تأتي هذا الباب ؟ ثم بكى الكثير ، ثم قال : كأني بهذه السكة لا يدخلها أحد منكم ، فإني لا أسمع وقد ضعف البصر ، وحان الرحيل ، وانقضى الأجل ، فما كان إلا بعد شهر أو أقل منه حتى كف بصره وانقطعت الرحلة ، وانصرف الغرباء ، فرجع أمره إلى أنه كان يناول قلماً ، فيعلم أنهم يطلبون الرواية ، فيقول : حدثنا الربيع ، وكان يحفظ أربعة عشر حديثاً ، وسبع حكايات ، فيرويها ، وصار بأسوأ حال حتى توفي .
    ·جاور أبو يزيد المروزي بمكة سبعة أعوام ، وكان فقيراً يقاسي البرد ويتكتم ويقنع باليسير . أقبلت عليه الدنيا في آخر أيامه ، فسقطت أسنانه ، فكان لا يتمكن من المضغ ، فقال : لا بارك الله في نعمة أقبلت حيث لا ناب ولا نصاب ، وعمل في ذلك أبياتاً .
    ·قال الُسٌلميُ : سمعت أبا عثمان المغربي يقول : ( ليكن ) تدبرك في الخلق تدبر عبرة ، وتدبرك في نفسك تدبر موعظة ، وتدبرك في القرآن تدبر حقيقة . قال الله تعالى : ** أفلا يَتَدَبَرُونَ القُرءانَ } . جرأك به على تلاوته ، ولولا ذلك لكلت الألسن على تلاوته .
    ·أنشدني الوليد بن بكر النحوي لنفسه :
    لأي بلائِك لا تدكرْ *** وماذا يَضُرٌك لو تَعْتبرْ
    بكاءٌ هنا وبُرَاحٌ هناك *** ومَيْتٌ يُساق وقبرُ حُفِرْ
    وبيانَ الشبابُ وحل المشيبُ *** وحانَ الرحيلُ فما تنتظرْ
    كأنك أعمى عُدِمتَ البصرُ *** كأن جَنابكَ جِلْدْ حَجَرْ

    وماذا تُعاينُ نم آيةٍ *** لو أن بقلبك صح النظرْ
    ·قال ابن أبي زمنين :
    لا تَطْمَئٍن إلى الدنيا وزُخرفِها *** وإنْ تَوَشحْت من أثوابها الحسنا
    أين الأحبةٌ والجيرانُ ما فعلوا *** أين الذين هم كانوا لنا سَكَنا
    سقاهم الدهرُ كأساً غيرَ صافيةٍ *** فصيرتُهم لأطباقِ الثرى رَهَنا
    ·قال ابن الجوزي :
    ·عقارب المنايا تلسع ، وجُدران جسم الآمال يمنع ، وماء الحياة في إناء العمر يرشح .
    ·ومن شعر الإسلام أبي عمر محمد بن أحمد المقدسي :
    ألم تَكُ منهاةً عن الزهْوِ أنني *** بدا لي شيبُ الرأسِ والضعفِ والألمُ
    ألم بي الخطبُ الذي لو بكيتُه *** حياتي حتى ينفذ الدمعُ لَمْ أُلَمُ
    ·أنشدني ابن الدهان :
    أيها المغرورُ بالدنيا انتبه *** إنها حالٌ ستفنى وتحولْ
    واجتهدْ في نَيْلِ مُلكٍ دائمٍ *** أيٌ خيرٍ في نعيم سيزولْ
    لو عقلنا ما ضحكنا لحظةً *** غيرَ أنا فُقِدَتْ منا العقولُ
    ·قال أسعد بن يحيى السنجاري :
    لله أيامي على رامةٍ *** وطيبِ أوقاتي على حاجرِ
    تكاد لسرعةِ في مَرها *** أولُها يَعْثَرُ بالآخرِ
    ·كان قاضي القضاة يوسف بن رافع يَتمثل :
    مَنْ يتمن العمر فَلْيدرع *** صبراً على فَقْدِ أحبابِهِ
    ومَنْ يُعمرْ يَلْقَ في نفسِه *** ما قد تمناه لأعدائهِ
    ·وفي سنة أربع وخمسين : كان ظهور الآية الكبرى وهي النار بظاهر المدينة النبوية ، ودامت أياماً تأكل الحجارة ، واستغاث أهل المدينة إلى الله وتابوا ، وبكوا ، ورأى أهل مكة ضوءها من مكة ، وأضاءت لها أعناق الإبل ببصرى ، كما وعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما صح عنه . و**ف فيها الشمس والقمر ، وكان فيها الغرق العظيم ببغداد ، وهلك خلق من أهلها ، وتهدمت البيوت ، وطفح الماء على السُور .
    إذا تم أمر بدا نقصه *** توقع زوالاً إذا قيل تم
    ·ومن شعر ابن حزم :
    هَلِ الدهرُ إلا ما عرفنا وأدركنا *** فَجائِعُه تَبْقى ولذاته تفنى
    إذا أمكنتْ فيه مَسَرة ساعة *** تَولت كَمَر الطرْفِ واستهلت ح***
    إلى تبعاتِ في المعادِ وموقفٍ *** نَوَدٌ لديه أننا لم نَكُنْ كنا
    حنينٌ لما وَلى وشُغْلٌ بما أتى *** وهم لما نَخْشى فَعَيْشُك لا يَهْنا
    حصلنا على هَم وإثْمٍ وحَسْرةٍ *** وفاتَ الذي كنا نَنَلذُ به عنا
    كان الذي كنا نُسَرُ بكونه *** إذا حققته النفسُ لفظ بلا معنى
    ·ومن شعر علي بن الحسين الربعي :
    إنْ كنتَ نِلْتَ من الحياة وطيبِها *** نم حُسْنِ وجهِك عِفةً وشبابا
    فاحذرْ لنفسك أنْ ترى متمنيا *** يوم القيامة أن تكون تُرابا
    ·ومن شعره أيضاً :
    تَنَكَر لي دهري ولم يَدْرِ أنني *** أعز وأحداثُ الزمان تهونُ
    فباتَ يثرِيني الخَطْبَ كيف اعتداؤُه *** وبِتُ أُريه الصبرَ كيف يكونُ
    ·وقال الحافظ ابن عساكر في ( تاريخه ) : سمع ابن ابي كدية يوماً قائلاً ينشد قول أبي العلاء المعري :
    ضحكنا وكان الضحكُ منا سفاهةً *** وحُق لسكان البسيطة أن يَبْكو
    تُحطمُنا الأيامُ حتى كأننا *** زجاجٌ ولكنْ لا يُعادُ لنا سَبْكُ
    ·فقال ابنُ أبي كُدية يجيبه :
    كَذَبتَ وبيتِ الله حِلْفَةُ صادقٍ *** سيَسْكبُها بعد النوى مَنْ له المُلْكُ
    وتَرجعُ أجساماً صحاحاً سليمة *** تَعَارَفُ في الفردوسِ ما عندنا شَكٌ
    ·اجتاز أبو بكر الشلبي على بقال ينادي على البقل : يا صائم من كل الألوان . فلم يزل يكررها ويبكي ، ثم أنشأ يقول :
    خليلي إنْ دام همُ النفوسِ *** على ما أراه سريعاً قَتَلْ
    فيا ساقي القوم لا تَنْسَني *** ويا ربة الخِدرِ غَني رَمَلْ
    لقد كان شيءٌ يُسَمى السرورُ *** قديماً سمعنا به ما فعلْ
    ·ومن شعر الميداني قوله :
    تَنفَس صُبحُ الشيبِ في لَيْل عارضي *** فَقُلْت عساه يكتفي بعَذاري
    فلما فشا عاتبتُه فأجابني *** ألا هل يُرى صبحٌ ***ر نهار
    ·ومن شعر الحلواني الشافعي :
    حالي مع الدهرِ في تقلٌبهِ *** كطائرٍ ضم رجلَه شَرَكُ
    هِمته في فكاك مُهْجَتِه *** يَرُوم تخليصَها فتشتبكُ
    ·من شعر الخليفة الراشد بالله العباسي ك
    زمانٌ قد استتْ فِصالُ صروفِه *** وذلل آسادَ الكرامِ لذي القَرْعى
    أكولتُه تَشْكو صروفَ زمانِه *** وليسَ لها مَأوى وليسَ لها مَرْعى
    فيا قلبُ لا تَأسَفْ عليه فربما *** تَرى القوم في أكنافِ أفنائه صَرْعى
    ·ومن شعر ابن عساكر :
    أيا نفسُ ويْحَك جاءَ المشيبْ *** فماذا التصابي وماذا الغزلْ
    تَوَلى شبابي كأنْ لم يكنْ *** وجاء مشيبي كأنْ لم يَزلْ
    كأني بنفسي على غُرةٍ *** وخَطْبِ المنون بها قد نزلْ
    فيا ليتَ شعري ممنْ أكونَ *** وما قَدَر الله لي في الأزَلْ
    ·قال ابن الجوزي : وكان الوزير ابن هبيرة مبالغاً في تحثيل التعظيم للدولة ، قامعاً للمخالفين بأنواع الحيل ، حسم أمور السلاطين السلجوقية ، وقد كان آذاه شحنة في صباه ، فلما وزر ، استحضره وأكرمه ، وكان يتحدث بنعم الله ، ويذكر في منصبه شدة فقره القديم ، وقال : نزلت يوماً إلى دجلة وليس معي رغيف أعبر به . وكان يكثر مجالسة العلماء والفقراء ، ويبذل لهم الأموال ، فكانت السنة تدور وعليه ديون ، وقال : ما وجبت على زكاة قط . وان إذا استفاد شيئاً من العلم ، قال : أفادنيه فلان . وقد أفدته معنى حديث ، فكان يقول : أفادنيه ابن الجوزي ، فكنت أستحيي ، وجعل لي مجلساً في داره كل جمعة ، ويأذن للعامة في الحضور ، وكان بعض الفقراء يقرأ عنده كثيراً ، فأعجبه ، وقال لزوجته : أريد أن أزوجه بابنتي ، فغضبت الأم . وكان يقرأ عنده الحديث كل يوم بعد العصر ، فحضر فقيه مالكي ، فذكرت مسألة ، فخالف فيها الجمع ، وأصر ، فقال الوزير : أحمار أنت ! أما ترى الكل يخالفونك ؟! فلما كان الغد ، قال لل****ة : غنه جرى مني بالأمس في حق هذا الرجل ما لا يليق ، فليقل ، لي كما قلت له ، فما أنا إلا كأحدكم ، فضج المجلس بالبكاء ، واعتذر الفقيه ، قال : أنا أولى بالاعتذار ، وجعل يقول : القصاصَ القصاصَ ، فلم يزل حتى قال يوسف الدمشقي : إذ أبى القصاص فالفداء ، فقال الوزير : له حكمه . فقال الفقيه : نعمك علي كثيرة ، فأي حم بقي لي ؟ قال : لا بد . قال : علي دين مئة دينار ، فأعطاه مئتي دينار ، وقال : مائة لإبراء ذمته ، ومائة فبرأ ذمتي .
    ·قال أبو المظفر سبط ابن الجوزي : وقد اضطر ورثة الوزير ابن هبيرة إلى بيع ثيابهم وأثاثهم ، وبيعت كتب الوزير الموقوفة على مدرسته ، حتى لقد بيع ( البستان ) لأبي الليث السمرقندي في الرقاق ( بخط منسوب وكان مذهباً ) بدانقين وحبة ، وقيمته عشر دنانير ، فقال واحد : ما أرخص هذا البستان ! فقال جمال الدين بن الحسين : لثقل ما عليه من الخراج – يشير إلى الوقفية – فأُخذ وضُرب


    hgjt;v td hgNNNNNNNovm dhlsgldk

    التوقيع

  2. #2
    Senior Member اسد الدين is on a distinguished road الصورة الرمزية اسد الدين
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    مصرى مقيم فى الكويت
    المشاركات
    449
    معدل تقييم المستوى
    11

    RE: التفكر في الآآآآآآآخرة يامسلمين

    السلام عليك اختاه
    بارك الله فى جهودك

    الأخت الفاضلة ............ .... رعاك الله

    ولو أنني أوتيت كل بلاغة ****** وأفنيت بحر النطق في النظم والنثر
    لما كنت بعد القول إلا مقصرا ***** ومعترفا بالعجز عن واجب الشكر
    جعلها الله في موازين حسناتك .

  3. #3
    Senior Member المشتاقة الى عفو ربها is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    643
    معدل تقييم المستوى
    11

    RE: التفكر في الآآآآآآآخرة يامسلمين

    وعليكم السلام أخي أسد الدين أسأل الله أن يجعلك أسدا لهذا الدين .وأن يعلي قدرك مشكوووووور على الأبيات.لك إحترامي وتقدري
    التوقيع

  4. #4
    Senior Member سلفية is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    11

    RE: التفكر في الآآآآآآآخرة يامسلمين

    جعل الله الجنة داركي والرسول صلى الله عليه وسلم جارك والسندس لباسك ومن الحوض شرابك
    الحياء اجمل ثوب ترتديه المراة ولا يمكن لاي دار ازياء ان تنسجه

  5. #5
    مشرف منتديات الملتيميديا عبد الله is on a distinguished road الصورة الرمزية عبد الله
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    في دنيا فانية
    المشاركات
    4,343
    معدل تقييم المستوى
    16

    RE: التفكر في الآآآآآآآخرة يامسلمين

    جزاكي الله خير الجزاء

  6. #6
    Senior Member المشتاقة الى عفو ربها is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    643
    معدل تقييم المستوى
    11

    RE: التفكر في الآآآآآآآخرة يامسلمين

    آآمين أختي الغالية ولك بالمثل[hr]
    وجزاك أخي الفاضل .نورت
    التوقيع

+ الرد على الموضوع

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
القران الكريم اون لاين

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51