+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3
dqw
  1. #1
    Senior Member المشتاقة الى عفو ربها is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    643
    معدل تقييم المستوى
    11

    سلامة القلب.الجزء الثاني

    أحبتي في الله



    نكمل المسير بحول من الله وقوة
    مع موضوع سلامة القلب


    تابع منزلة القلب
    اللقاء الثاني


    كنا قد شرعنا في اللقاء السابق
    في الحديث عن أهمية القلب وكنا نجيب عن سؤال
    لماذا الاهتمام بالقلب ؟
    وقد ذكرنا عدة أسباب مع الشرح ونضيف إلى ما ذكرنا
    نهتم بالقلب لأن








    4- لأن القلب سريع التقلب والتحول .

    ودليل ذلك
    "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك فقلت يا رسول الله
    آمنا بك وبما جئت به فهل تخاف علينا قال نعم إن القلوب بين إصبعين من أصابع الله يقلبها كيف يشاء"(1)


    قال المباركفوري في شرحه لهذا الحديث في كتابه تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي .
    قوله : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر ) ‏من الإكثار ‏( أن يقول ) ‏أي هذا القول‏ ( يامقلب القلوب )
    ‏أي مصرفها تارة إلى الطاعة وتارة إلى المعصية وتارة إلى الحضرة وتارة إلى الغفلة‏
    ( ثبت قلبي على دينك ) ‏أي اجعله ثابتاً على دينك غير مائل عن الدين القويم والصراط المستقيم ‏
    ( فقلت يانبي الله آمنابك ) ‏أي بنبوتك ورسالتك ‏( وبما جئت به ) ‏من الكتاب والسنة ‏
    ( فهل تخاف علينا ) ‏يعني أن قولك هذا ليس لنفسك لأنك في عصمة من الخطأ والزلة ,
    خصوصا من تقلب القلب عن الدين والملة , وإنما المراد تعليم الأمة ,
    فهل تخاف علينا من زوال نعمةالإيمان أو الانتقال من الكمال إلى النقصان ‏( قال نعم ) ‏يعني أخاف عليكم ‏(أ.هـ)


    وأيضاً
    (ب) قال شهر بن حوشب ،قلت لأم سلمة
    " يا أم المؤمنين ما كان أكثر دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان عندك ،
    قالت كان أكثر دعائه يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك
    قالت قلت يارسول الله ما أكثر دعاءك يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك قال
    "يا أم سلمة إنه ليس آدمي إلا وقلبه بين إصبعين من أصابع الله فمن شاء أقام ومن شاء أزاغ "
    فتلامعاذ { ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذهديتنا } (2).
    وفي نفس المصدر السابق جاء
    ‏( فمن شاء أقام ) ‏أي فمن شاء الله أقام قلبه وثبته على دينه وطاعته. ‏
    ( ومن شاء أزاغ ) ‏ أي ومن شاء الله أمال قلبه وصرفه عن دينه وطاعته .
    ‏وفي هذا الحديث العديد والعديد من الفوائد ومنها.
    أ*- الإكثار من دعاء الله عز وجل أن يثبت قلوبنا على دينه.
    ب- حب رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه وأمته وخوفه عليهم .
    ج- إثبات صفة الأصابع لله عزوجل من غير تحريف ولا تعطيل ومن غير تكييف ولا تمثيل.


    5- لأن الفتن تعرض على القلوب.

    كما في حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه :
    " ‏قَالَ حُذَيْفَةُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏
    "‏تُعْرَضُ الْفِتَنُ عَلَى الْقُلُوب ِكَالْحَصِيرِ عُودًا عُودًا فَأَىُّ قَلْبٍأ ُشْرِبَهَا نُكِت َفِيهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ،
    وَأَىُّ قَلْبٍ أَنْكَرَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ بَيْضَاءُ حَتَّى تَصِيرَ عَلَى قَلْبَيْنِ
    عَلَى أَبْيَضَ مِثْلِ الصَّفَا فَلاَ تَضُرُّهُ فِتْنَةٌ مَادَامَتِ السَّمَوَات ُوَالأَرْضُ
    وَالآخَرُ أَسْوَدُ مُرْبَادًّا كالكوزٍ مُجَخِّيًا لاَ يَعْرِفُ مَعْرُوفًا وَ لاَيُنْكِرُ مُنْكَرًا إِلاَّمَا أُشْرِب َمِنْ هَوَاهُ ‏"‏ ( 3).
    قال ابن منظور في ((لسان العرب)):
    الفتن :- جمع فتنة وهي الابتلاء والامتحان والاختبار ، ثم كثر استعمالها فيما أخرجه الاختبار للمكروه،
    ثم انطلقت على كل مكروه، أو آيل إلى مكروه كالإثم والكفر
    والقتل والتحريق وغير ذلك من الأمور المكروهة هذا هو التأصيل اللغوي لمعنى كلمة الفتن
    ومعنى ( تعرض ) جاء فيه معنيان :-
    الأول :-أنها تلصق بعرض القلوب أي جانبها كما يلصق الحصير بجنب النائم , ويؤثر فيه شدة التصاقها به .
    وقال : ومعنى ( عوداً عوداً ) أي تعاد وتكرر شيئاً بعد شيء .
    قال ابن سراج : ومن رواه بالذال المعجمة فمعناه سؤال الاستعاذة منها ،
    كما يقال غفراً غفراً , وغفرانك أي نسألك أن تعيذنا من ذلك , وأن تغفر لنا .
    والقول الثاني :-ما قاله الأستاذ أبو عبد الله بن سليمان : أن معنى تعرض
    أي تظهر على القلوب أي تظهر لها فتنة بعد أخرى .
    وقوله : ( كالحصير ) أي كما ينسج الحصير عوداً عوداً وشظية بعد أخرى .
    وقال القاضي عياض: وعلى هذا يترجح رواية ضم العين وذلك أن ناسج الحصير عند العرب كلما صنع عوداً
    أخذ آخر ونسجه فشبه عرض الفتن على القلوب واحدة بعد أخرى بعرض قضبان الحصير على صانعها واحدا بعد واحد .
    قال القاضي : وهذا معنى الحديث عندي وهو الذي يدل عليه سياق لفظه وصحة تشبيهه .
    والله أعلم . (4)
    "..... فشبه عرض الفتن على القلوبشيئًا فشيئًا كعرض عيدان الحصير وهي طاقاتها شيئًا فشيئًا،
    وقسَّم القلوب عند عرضهاعليها إلى قسمين:
    - قلبٌ إذا عرضت عليه فتنة، أشربها كمايشرب السفنج الماء، فتنكت فيه نكتة سوداء،
    فلا يزال يشرب كل فتنة تعرض عليه حتىيسود وينت**،
    وهو معنى قوله: كالكوز مجخيا،

    أي: مكبوبًا من***ًا، فإذا اسود وانت** ،عرض له من هاتين الآفتين مرضان خطران متراميان به إلى الهلاك،
    أحدهما:اشتباه المعروف عليه بالمنكر،فلا يعرف معروفًا ولا ينكر منكرًا، وربما استحكم عليه هذا المرض
    حتى يعتقد المعروفمنكرًا والمنكر معروفًا، والسنة بدعة والبدعة سنة، والحق باطلاً والباطل حقًّا.
    الثاني:تحكيمه هواه على ما جاء به الرسول -صلى الله تعالىعليه وآله وسلم-،
    وانقياده للهوى واتباعه له.
    - وقلبٌ أبيض قد أشرقفيه نور الإيمان وأزهر فيه مصباحه، فإذا عُرضت عليه الفتنة أنكرها وردَّها،
    فازدادنوره وإشراقه وقوته. والفتن التي تعرض على القلوب هي أسباب مرضها،
    وهي فتن ال***** وفتن الشبهات،فتن الغي والضلال، فتن المعاصي والبدع، فتن الظلم والجهل،
    فالأولى: توجب فساد القصد والإرادة،
    والثانية: توجب فساد العلم والاعتقاد. أ.هـ (إغاثة اللهفان ).



    6- لأن سلامة القلب سبب لأن نكون أفضل الناس.




    "أفضل الناس كل مخموم القلب صدوق اللسان . قالوا صدوق اللسان نعرفه
    فما مخموم القلب قال التقي النقي لا إثم ‏ فيه ولا *** ولا غل ولا حسد "(5).
    والمخموم : ‏قال السيوطي بالخاء المعجمة قال في النهاية هو من خممت البيت إذا كنسته ونظفته ، (6)
    أي أنه ينظف قلبه في كل وقت بين الفينة والأخرى مما يدل على أن الأمر ليس بالسهل
    ولابد له من مجاهدة وصبر ولا يقوى عليه إلا الأشدّاء من الناس( بحول الله وقوته ) .
    لذلك استحق رتبة أفضل الناس وكان عند الله بالمكانة العليا
    وهذا هو حال صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين أثنى الله على أخلاقهم في كتابه العزيز.



    (1) ( أخرجه الترمذي /وحققه الألباني / كتاب القدر / باب ما جاء أن القلوب بين إصبعي الرحمن / حديث رقم 2140 / صحيح
    (2) ( حققه الألباني / جامع الترمذي /كتاب الدعوات / باب /حديث رقم3522/ صحيح)
    (3) (أخرجه مسلم / المسند الصحيح / كتاب الإيمان / باب أن الإيمان بدأ غريباً وسيعود غريباً وأنه يأرز إلى المدينة/ حديث رقم 207 / صحيح)
    (4) ( صحيح مسلم بشرح النووي / شرح الحديث رقم 207 /كتاب الإيمان /باب أن الإيمان بدأ غريباً وسيعود غريباً وأنه يأرز إلى المدينة )
    (5) ( حققه الألباني / السلسلة الصحيحة / حديث رقم 948 / صحيح )
    (6) ) شرح سنن ابن ماجة للسندي / حديث رقم 4206/ كتاب الزهد / باب الورع والتقوى)
    (7) جزء مفرغ من خطبة( سلامة الصدر طريق إلى الجنة للشيخ/عامر بن عيسى اللهو ) http://www.saaid.net/Doat/allahuo/23.htm


    sghlm hgrgf>hg[.x hgehkd

    التوقيع

  2. #2
    Senior Member ابوعبيد is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    165
    معدل تقييم المستوى
    11

    RE: سلامة القلب.الجزء الثاني

    جزاك الله الف خير،،
    (يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك)آآمييين.

  3. #3
    Senior Member المشتاقة الى عفو ربها is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    643
    معدل تقييم المستوى
    11

    RE: سلامة القلب.الجزء الثاني

    وجزاك أخي الفاضل.اللهم آمين
    التوقيع

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. درس شرح صندوق الادوات بالتفصيل - الجزء الثاني
    بواسطة عبد الله في المنتدى منتديات التصميم والجرافيك
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-22-2010, 11:08 AM
  2. سلامة القلب.الجزء الأول
    بواسطة المشتاقة الى عفو ربها في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-21-2009, 05:13 PM
  3. أربعون وسيلة لإستغلال شهر رمضان.... الجزء الثاني
    بواسطة عبد الله في المنتدى منتدى شهر رمضان المبارك 2016 - 1437هـ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-03-2008, 11:00 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
القران الكريم اون لاين

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55