+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4
dqw
  1. #1
    Senior Member المشتاقة الى عفو ربها is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    643
    معدل تقييم المستوى
    10

    أسباب قبول الأعمال الصالحة!!!!!!

    مابقــــــــــــــــي من طاعتــــــــــــــــي





    تمر علينا الأيام تباعا


    ومابهامن نفحات ورحمات وقربات لله تعالى


    فهل قدمت طاعتي لله كما أمرني وكما يُحب؟؟


    هل تعرضت للنفحه بحقا وامتلأ صدري رضا بها وأني فعلت مابوسعي؟؟



    لالا والله ...اللهم اعفو عنا


    لوعاملنا الله بمانقدم مابقينا


    نحمده لحلمه وصبره ولطفه بنا









    فمن الأمور التي ين*** الاهتمام بها بعد القيام بأي عمل : مسألة قبول العمل؛ هل قُـبِـل أم لا؟









    فإن التوفيق للعمل الصالح نعمة كبرى، ولكنها لا تتم إلا بنعمة أخرى أعظم منها،،،،






    وهي نعمة القبول.




    وهذا متأكد جداً بعد أي طاعه فمرعلينا رمضان وبعده شوال والعشرمن ذي الحجه والحج الذي تكبد فيه العبد أنواع المشاق،


    فما أعظم المصيبة إذا لم يقبل ؟










    وما أشدالخسارة إن رد العمل على صاحبه ، وباء بالخسران




    المبين في الدين والدنيا !






    وإذا علم العبد أن كثيراً من الأعمال ترد على صاحبها لأسباب كثيرة




    كان أهم ما يهمه معرفة أسباب القبول




    ، فإذاوجدها في نفسه فليحمد الله ، وليعمل على الثبات على الاستمرار




    عليها ، وإن لم يجدها فليكن أول اهتمامه من الآن:


    العمل بها بجد وإخلاص لله تعالى.




    والسؤال الآن.....



    ما أسباب قبول الأعمال الصالحة؟؟








    ومن أسباب قبول الأعمال الصالحة:








    -1استصغار العمل وعدم العجب والغرور به:




    إن الإنسان مهما عمل وقدم فإن عمله







    كله لايؤدي شكر نعمة من النعم التي في جسده من سمع أو بصر أو نطق أو غيرها،








    ولايقوم بشيء من حق الله تبارك وتعالى، فإن حقه فوق الوصف، ولذلك كان








    من صفات المخلصين أنهم يستصغرون أعمالهم، ولايرونها شيئاً، حتى لايعجبوا بها،








    ولايصيبهم الغرور فيحبط أجرهم، وي**لوا عن الأعمال الصالحة.








    ومما يعين على استصغار العمل:








    معرفة الله تعالى، ورؤية نعمه، وتذكر الذنوب والتقصير.







    ولنتأمل كيف أن الله تعالى يوصي نبيه بذلك بعد أن أمره بأمور


    عظام فقال تعالى:







    { يا أيها المدثر. قم فأنذر. وربك فكبر. وثيابك فطهر. والرجز فاهجر. ولاتمنن تستكثر}.






    فمن معاني الآية ما قاله الحسن البصري: لاتمنن بعملك على ربك تستكثره.











    -2الخوف من رد العمل وعدم قبوله:




    لقد كان السلف الصالح يهتمون بقبول العمل أشد






    الاهتمام، حتى يكونوا في حالة خوف وإشفاق، قال الله عز وجل في وصف حالهم تلك:









    { والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون. أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون} (المؤمنون:60،27).





    وقد فسرها النبي صلى الله عليه وسلم






    بأنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون ويخافون أن لايتقبل منهم.








    وأثر عن علي رضي الله عنه






    أنه قال: ( كونوا لقبول العمل أشد اهتماماً منكم بالعمل. ألم تسمعوا الله عز وجل يقول :











    (إنما يتقبل الله من المتقين ) المائده27












    -3الرجاء وكثرة الدعاء:




    إن الخوف من الله لايكفي، إذ لابد من نظيره وهو الرجاء،






    لأن الخوف بلا رجاء يسبب القنوط واليأس، والرجاء بلا خوف يسبب الأمن من مكر الله،








    وكلها أمور مذمومة تقدح في عقيدة الإنسان وعبادته.






    ورجاء قبول العمل- مع الخوف من رده - يورث الإنسان تواضعاً وخشوعاً لله تعالى،








    فيزيد إيمانه . وعندما يتحقق الرجاء فإن الإنسان يرفع يديه سائلاً الله قبول عمله؛







    فإنه وحده القادر على ذلك، وهذا مافعله أبونا إبراهيم خليل الرحمن وإسماعيل عليهما








    الصلاة والسلام، كما حكى الله عنهم في بنائهم الكعبة فقال: {





    وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم}( البقرة:127).
















    -4-كثرة الاستغفار:






    مهما حرص الإنسان على تكميل عمله فإنه لابد من النقص






    والتقصير، ولذلك علمنا الله تعالى كيف نرفع هذا النقص





    فأمرنا بالاستفغار بعد العبادات،فقال بعد أن ذكر مناسك الحج:








    { ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله إن الله غفور رحيم}( البقرة:199).







    وأمر نبيه أن يختم حياته العامرة بعبادة الله والجهاد في سبيله بالاستغفار فقال:








    { إذا جاء نصر الله والفتح. ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً. فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان تواباً}.





    فكان يقول في ركوعه وسجوده:






    عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي يتأول القرآن * ( صحيح ) _صحيح سنن أبي داود باختصار السند 1 -الألباني وأخرجه البخاري ومسلم








    5-الإكثار من الأعمال الصالحة




    :إن العمل الصالح شجرة طيبة، تحتاج إلىسقاية






    ورعاية، حتى تنمو وتثبت، وتؤتي ثمارها، وإن من علامات قبول الحسنة: فعل الحسنة بعدها،







    فإن الحسنة تقول: أختي أختي. وهذا من رحمة الله تبارك وتعالى وفضله؛






    أنه يكرم عبده إذا فعل حسنة، وأخلص فيها لله أنه يفتح له باباً إلى حسنة أخرى؛ ليزيده منه قرباً.







    وإن أهم قضية نحتاجها الآن أن نتعاهد أعمالنا الصالحة التي كنا نعملها، فنحافظ عليها،






    ونزيد عليها شيئاً فشيئاً. وهذه هي الاستقامة التي تقدم الحديث عنها.










    وإن من أراد أن يداوم على أعماله الصالحة بعد رمضان، ويسابق إلى







    الخيرات، فإن من المفيد له أن يعرف أهمية المداومة عليها، وفضل







    المداومة، وفوائدها، وآثارها،والأسباب المعينة عليها، وحال الصحابة رضي الله عنهم في ذلك





    منتديات الأخت المسلمه





    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :




    ‏" ‏يَا أَيُّهَا النَّاسُ تُوبُوا إِلَى اللَّهِ، فَإِنِّي



    أَتُوبُ فِي الْيَوْمِ إِلَيْهِ مِائَةَ مَرَّةٍ "



    صحيح مسلم /48- كتاب: الذكر والدعاء والتوبةوالاستغفار / 12- باب: استحباب الاستغفاروالاستكثار منه /حديث رقم :42-(2702) / ص : 685









    منتديات الأخت المسلمه بتصرف


    Hsfhf rf,g hgHulhg hgwhgpm!!!!!!

    التوقيع

  2. #2
    Senior Member سلفية is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    10

    RE: أسباب قبول الأعمال الصالحة!!!!!!

    تسلمي اختي الفاضلة

  3. #3
    Senior Member اسد الدين is on a distinguished road الصورة الرمزية اسد الدين
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    مصرى مقيم فى الكويت
    المشاركات
    449
    معدل تقييم المستوى
    10

    RE: أسباب قبول الأعمال الصالحة!!!!!!

    بارك الله فيك اختاه على النقل المميز وطرحك للموضوع
    إن العمل الصالح شجرة طيبة، تحتاج إلى سقاية ورعاية، حتى تنمو وتثبت، وتؤتي ثمارها
    وإن من أكبرعلامات قبول الحسنة: فعل الحسنة بعدها
    فإن الحسنة تقول: أختي أختي.

    وهذا من رحمة الله تبارك وتعالى وفضله؛ أنه يكرم عبده إذا فعل حسنة،
    وأخلص فيها لله أنه يفتح له باباً إلى حسنة أخرى؛ ليزيده منه قرباً.

  4. #4
    Senior Member المشتاقة الى عفو ربها is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    643
    معدل تقييم المستوى
    10

    RE: أسباب قبول الأعمال الصالحة!!!!!!

    اسد الدين
    عضو مشارك

    المشاركات: 203
    الإنتساب: Oct 2009
    السمعة: 0

    RE: أسباب قبول الأعمال الصالحة!!!!!!
    بارك الله فيك اختاه على النقل المميز وطرحك للموضوع
    إن العمل الصالح شجرة طيبة، تحتاج إلى سقاية ورعاية، حتى تنمو وتثبت، وتؤتي ثمارها
    وإن من أكبرعلامات قبول الحسنة: فعل الحسنة بعدها
    فإن الحسنة تقول: أختي أختي.

    وهذا من رحمة الله تبارك وتعالى وفضله؛ أنه يكرم عبده إذا فعل حسنة،
    وأخلص فيها لله أنه يفتح له باباً إلى حسنة أخرى؛ ليزيده منه قرباً.







    <<<<<<<<<<<<<<<<<



    جزاك ربي فردوسه الأعلى على الإضافة.وعلى إطلالتك القيمة.
    وأسأل الله أن يوفقنا لعمل الصالحات وأن يتجاوز عن تقصيرنا.
    ااااااااااااااااااااااااا ااااااامين[hr]
    تسلمي اختي الفاضلة
    <<<<<<<<<<<<<<<الله يبارك في عمرك يالغالية.مشكورة حببتي على مرورك الطيب<<<<<<<<<<<<<
    التوقيع

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. عن قبول الهدايا من الطالبات (ابن باز - ابن عثيمين)
    بواسطة عبدالله بن خليل الحربي في المنتدى فتاوى النساء
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 05-04-2010, 10:44 PM
  2. [ نصيحة ] الحرص على أسباب السعادة والحذر من أسباب الشقاوة !
    بواسطة عبدالله بن خليل الحربي في المنتدى منتدى الخطب والدروس والمحاضرات الاسلاميه
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-21-2010, 10:10 AM
  3. علامات قبول التوبة
    بواسطة ابراهيم حسن في المنتدى منتديات الفلاشات الإسلامنية والدعوية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-02-2009, 08:26 PM
  4. قبول الحق
    بواسطة عبدالله بن خليل الحربي في المنتدى منتدى الخطب والدروس والمحاضرات الاسلاميه
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-30-2009, 11:36 AM
  5. الحث على زيادة الاجتهاد في الأعمال الصالحة في العشر الأخيرة من رمضان
    بواسطة عبدالله بن خليل الحربي في المنتدى منتدى شهر رمضان المبارك 2016 - 1437هـ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-15-2009, 01:44 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
القران الكريم اون لاين

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51