السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

غاليتي حواء هما يومان قد يغفر لك الله بصيامهماذنوب السنة الماضية

و من منا لم يذنب

أخواتي فإن أكبر نعمة هي أننا مازلنا على قيد الحياة ،ولم تغرغر روحنا وبمقدرتنا الصيام و الحصول على الحسنات التي قد تنير قبورنا

غنيــــــمة لن تعوض فلابد أن نخطط لها حتى لا نضيع منها قيد أنملة من الخير والثواب

غيرك رهين القبور الآن....كان يتمنى أن هدا اليوم

هل تشعر باصطفاء الله لك أن امتن عليك بمنة ما بعدها نعمة؟

لا نريد أن يكون الشكر باللسان فقط...بل نريد أن ندلل على شكر النعمة بالإجتهاد في العمل
قال الإمام البيهقي (علامة العبد الشاكر لأنعم الله ألا يدع بابا من أبواب الخير إلا ويدخل على الله منه).

شاركوني بنياتكم لصوم هدا اليوم الطيب
لعلنا نُقبض قبل أن ندركه فيثيبنا الله بنياتنا خيراً


uh[g hgd,l rfg hgy]