[/font][/size]غرباء حتى النهايه
الذين رحلوا بالأمس عادوا اليوم وقد تغيروا
تغيروا كثيرا..أصواتهم..ضحكاتهم..كلم اتهم..
كلها اختفت!
ثمة شيء بداخلي يوحي لي بأنهم ليسوا هم من عرفتهم !
فقدتُ بفقدهم وقفة خير..نصيحة صادقة..كلمة طيبة
(فالمرء قليل بنفسه كثير بإخوانه)
وعرفتُ اليوم أن الأحباب الأوفياء كنز لا يفنى
هكذا حدثت نفسي صبيحة ذلك اليوم
كان صباحاً جميلاً ذلك الذي عشته
ما أروع صلاة الفجر..والأذكار
لملمت أغراضي..وكتبي..وبعض أقلامي
وركبتُ الحافلة معهن
أجبرتني الأيام أن أستبدل رفقة خير
بناس لا هم لهم سوى أخبار ذلك المطرب وقصة هذه المغنية..
لا يأكلون شيئا مخافة الوزن الزائد إلا لحوم الناس!!
لا أحد يقرأ الأذكار..لا أحد يستفتح
(أصبحنا وأصبح الملك لله)
أخرجت من حقيبتي شريط قصص لا أنساها
طلبت من ابنة السائق أن تسمعنا إياه
عظات وعبر..ودموع ومآسي
لكن لا أحد سواي يسمع
الكل مشغول بضحك..بلعب..وبأخبار ستار أكاديمي
دمعت عيناي
وعرفت أنني غريبة..!!
وصلنا الكلية..جموع لا عدد لها تدخل وتخرج وزحام لا ينقطع
فتذكرت الحشر وتدافع الخلق في ذلك اليوم
أنزلتها من على رأسي وطويتها بفخر
ونظرت..فوجدت آلافاً مؤلفة ينزلنها على أكتافهن
إلا أنا وقلة لا أراهن الآن
فعرفت أنني غريبة..!!
دخلت هذا المبنى وخرجت
دخلت آخر وخرجت
وفي كل مبنى صوت نغمات الأغاني لا ينقطع
عذراً جوالي..من الأفضل أن أضعك على (الصامت)
تماما كما هو لساني صامت
فتيات وفتيات..وقليل منهن الملتزمات
ملابس ضيقة..وأجساد شبه كاسيات..لا بل *****ت
نظرت في لبسي
دمعت عيناي ثانيةً
وعرفت..أنني غريبة!!
سمعت صوتها عذباً بالقران فشدني
انسحبت رويداً نحو ذلك النور الذي يسمونه (مصلى)
طمأنينة دافئة غمرتني واحتوتني
كان أول ما سمعت:
طوبى للغرباء!!
طوبى للغرباء!!
فخفت وحدتي..واستأنست روحي..وسرحت أبحث عن معنى للغرباء
عن مأوى للغرباء
عن أهل الغرباء
بعضهم يرحلون عن أوطانهم فيعانون غربة وطن
بعضهم مازال تائهاً إلى الآن يبحث عن الحقيقة
فذاك هو غريب الروح
آخرون يسيرون مع السائرين ..لا هم يحملونه
لا مبدأ يناضلون لأجله..لا بذرة خير يزرعون
هؤلاء هم غرباء الفكر
دمعت عيناي ..لكن هذه المرة مع كل الحاضرات في الحلقة
كان كلامها مؤثراً حد الرهبة تلك الداعية الصغيرة
حدثتنا أننا حتى وإن عدنا اليوم لبيوتنا فنحن غرباء
سيسكنها غيرنا..بل ربما يهدمونها ويبنون أجمل منها!
وسنظل غرباء لا مسكن لنا إلا هناك
هناك في قصور الجنة
قالت لنا أننا سنظل غرباء حتى مع أهلنا وذوينا
لأن هناك يوماً يفر فيه المرء من أخيه وأمه وأبيه
وبكينا..!!
وتأكدت أنني فعلاً غريبة..مع غرباء!!

وجاء صوتها أكثر عذوبة وشجناً هذه المرة


(هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئاً مَّذْكُوراً )سورة الإنسان{1}


لم يكن شيئاً مذكوراً؟؟!!


وسيأتي يوم


(يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَاباً)سورة النبأ {40}


وضج المصلى بالبكاء..وتدافعت العبرات قبل العبارات
وضاعت من الداعية كل حروفها وكلماتها
فغادرنا..
ونحن نحمل هم الغربة..وهم الاغتراب في زمن العيش الصعب!!
* * *
ذلك اليوم..لم يهدأ لي بال ولم يسترح لي تفكير

كان أول ما فعلت حين وصلت للبيت
أن فتحت جهازي..ودخلت..إلى مكان يسمونه (لكِ)
فوجدت أكثر من ألف عضوة يضعن في تواقيعهن كلمة خير!!
أكثر من ألف عضوة يدعين..وينصحن..ويذكرن..ويصدح ن بالحق
ألف وربما أكثر..لا يجاهرن بمعصية !!
ألف وربما أكثر..يحفظن آيات من القران في هذا الركن وعبر نزهة المتقين
ألف وربما أكثر..يعلن بعزة لبس الحجاب الكامل
وأخريات يساندن..وأخريات ينصحن ويرشدن
فرحت..تصفحت هنا وهناك..قرأت موعظة من هذه وشاركت في فرحة تلك
هنأتُ هذه..دعمت هذه..آزرت هذه وهذه
زادت غبطتي..أنست روحي..ألفهم قلبي بعد طول اغتراب
لا غربة اليوم..لا غربة!
تصفحت..
وتصفحت..
وأثناء تجوالي
وجدتــــــــه..!!
وجدت توقيعها
على حين غرة فاجئني
هزني
ذكرني

كان مكتوباً فيه

(كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل)!!
توقفت ..ونزلت نفس الدمعة..وبكيت
وعرفت
أننا كلنا غرباء
شددتُ أزري
وانتهضتُ قواي
أيقنت حينها أننا غرباء
وأن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً كما كان
وسنظل..
غربــــــاء
::::::غربـــــــــــــاء...حت النهاية !!::::::
فلتحمل كتابك..ولتبحث عن سكن يا غريب الدار!!


yvfhx pjn hgkihdi