بســــــــــم الله الرحمن الرحيم
هذا بحث لي و اتمنى ينال اعجابكم
".. انتي طالق بالثلاث .."
ياخي طلقني// كلامات نسمعها في مجتمعنا بعد الزواج كتيرا
يعتبر الطلاق مشكلة اجتماعية نفسية.. وهو ظاهرة عامة في جميع المجتمعات ويبدو أنه يزداد انتشاراً في مجتمعاتنا

اسباب الطلاق في نضري كتيره واريد ان اطرحها في هدا المنتدى للعبره والاستفاده
_عدم اهتمام المرأة ببيتها وأطفالها وزوجها، فهذه دعامة مهمة لبناء الأسرة، والاهتمام بالهندام والزينة أمر طيب، ولكن المبالغة فيه غير محمودة
2- يحدث أحياناً أن تكون الزوجة في شغل شاغل عن البيت والأطفال، مما يؤدي هذا السلوك إلى نفاذ صبر الرجل وبالتالي يؤدي إلى الطلاق.
3- الاعتماد على المربية في شؤون الأسرة، فهناك من تعد ترك شؤون الأسرة والاعتماد على الخادمة والمربية من مظاهر الرقي والتمدن، بحيث تترك أمورها بيد خادمة
4- استهتار بعض النساء في المسؤولية الملقاة على عاتقها وواجب المحافظة على سمعة وشرف العائلة ، فترك المرأة أمور الأسرة على الغارب وعدم مراقبة الأطفال إن كانوا بنين أو بنات تكون العاقبة وخيمة وبالتالي لا يمكن علاج ذلك
5- تدخل الأهل في أمور وعلاقة الزوجين، مما يعقد حل المشكلة و إن كانت بسيطة

6- قلة التفاهم بين الأزواج بحيث يتكلم الاثنان معاً و لا يسمع أحدهما ما يقوله الآخر

7- قلة الخبرة بالزواج حيث تفاجأ الزوجة بواقع و متطلبات لم تخطر على بالها، و اصطدامها بهذا الواقع يجعلها تعيش بتعاسة مما تع**ه على العائلة ككل.

8- إصرار المرأة على الخروج للعمل و اعتقادها بأن الحياة تبدَّلت، و أصبحت تطمح في المساهمة بالعمل أسوة بالرجل، بعض الرجال لا يعجبهم هذا من ناحية
9- التوتر و القلق و الشعور بعدم الاطمئنان و الكآبة الذي يؤدي إلى فسخ ذلك العقد بالطلاق
10- الإهانات وجرح المشاعر والمواقف المنكدة مما تؤدي إلى تأزم الأمور، و فقدان السيطرة على الانفعالات تؤدي أحياناً إلى الضرب و الإهانة، و استعمال الكلمات النابية بين الزوجين يزيد الطين بلة، و فقدان الاحترام بين الزوجين يؤدي إلى فقدان الحب، و بالتالي يكره الواحد منهما الآخر.
-11 ضعف استعداد الفتاة و توقعاتها غير المنطقية، إذ تحلم الفتاة أحياناً بحياة رومانسية مفعمة بالحب و الحنان ،و بحياة خالية من الم12- المقارنات التي تتبعها الفتاة، و ذلك بأن زوج صديقتها يمطرها بالهدايا و يحيطها بالحنان و الرعاية، و يعطيها كذا و كذا و إلى آخره من المقارنات التي تسمم حياتها الزوجية و تجعلها جحيماً لا يطاق.
13- المشاكل الاقتصادية و عدم التعاون و احتمال الزوجة على ذلك، فتكثر الشكوى مما يجعل الزوج يخرج عن طوعه و يذكر كلمة
14- طلب الزوجة و ذكر و ترديد كلمة الطلاق بشكل جدي أو غير جدي مما يؤدي فعلاً إلى وقوع الطلاق، عندها تندم على ذلك في الوقت الذي لا ينفع الندم




15- الغيرة القاتلة و مراقبة حركات و سكنات الزوج مما يؤدي إلى فقدان الثقة بينهما.




16- علم الزوجة بزواج زوجها بامرأة ثانية، مما لا يمكنها تحمل ذلك إن كان غيرة أو الشعور بالإهانة التي لا تغتفر




17_ مشاكل الانجاب و الاطفال وخصوصاً إذا كانت المشاكل من الرجل و صغر سن المراه
ادن عليكم
أولاً اختيار ذات الدين بالنسبة للزوج و اختيار ذي الدين والخلق بالنسبة للزوجة.لجتناب متل هده الحلات وايضا عدم فعلها لحيات سعيده مليئه بالمسرات
ثانياً: مراعاة شروط اختيار الشريك باختيار سليم و صحيح تتحقق فيه جملة الشروط الموضوعية و الذاتية
فالطلاق آخر العلاج و ليس أوله، و لا بد أن تسبقه محاولات للتوفيق و الإصلاح، و إذا استحكم النفور بين الزوجين و لم تصلح كل الوسائل و لم تنجح فإن الطلاق في مثل هذه الحالة

الدواء المر، و للأسف المتضرر دائماً و أبداً من الطلاق هم الأطفال، فيذهبون ضحية لزواج فاشل فيتشردون في دور الرعاية يصارعون ظلمات المجهول، ثم يأتي الضرر على الزوجه قبل الزوج

فنصيحتي لجميع اخواتي في الله
ان تذكر الزوجة محاسن زوجها و تحفظ ما كان بينهما من علاقة حميمة و أيام طيبة و لا تذكر زوجها بسوء، و كذلك الزوج على زوجته إذا طلقها
و كذلك لا يجوز للمطلقة أن تحرم الأب من رؤية أولاده و لا يجب أن يدفع الأطفال ثمن أخطاء الزوج أو الزوجة مما يترتب عليه أمراض و عقد نفسية على الأطفال..... اتمنى ينال البحث اعجابكم وجاوبوني لو لديكم اسباب اخرى فالحيات نتفيد منها ونحنا في الدنيا ممتحنين والنتيجة في الاخره اختكم حنين المغربيه:rolleyes:


hg'ghr td l[jlukh l,q,u ;jv ,hgsff ikh