شاركوا معنا في حمله نظف جوالك




حياااكم الله اخواني واخواتي في صرحنا الراائع

محمد شاب صالح نحسبه والله حسيبه من اهل الخير محافظ على الصلوات في المسجد

في شهر رمضان الفائت حصل لمحمد موقف في المسجد اثر فيه وغير مجرى حياته دعونا نترك محمد يروي

قصته ..

كعادتي عند اذان العشاء اتوجه للمسجد لصلاة التراويح امام مسجدنا اعطاه الله صوتا رااائعا عذبا يجعلك

تخشع وتستشعر ايات الله معه ...

..في احدالليالي واثناء ما نحن سجود في صلاة التروايح ونحن بين يدي ملك الملك والخشوع قد تملكنا

واذا بتلك النغمات الموسيقيه الصاخبه وكلمات ماجنة حبيبي وحبيبتي ...تنبعث من احد الجوالات

شاركوا معنا حمله نظف جوالك


شاركوا معنا حمله نظف جوالك


والله انه اقشعر بدني منها

إن القلب ليتقطع حسرة وندامة، وإن العين لتدمع دماً, وإن النفس لتموت كمداً للحالة التي وصلت



إليها مساجد المسلمين التي مليئة بأصوات الموسيقى الصاخبة ثم إن الذي يحير الإنسان العاقل ويجعله

في حيرة من أمره كيف يضع هذا المسلم المصلي هذه الموسيقى الصاخبة والأغاني الماجنة في جواله

لتكون نغمة له يفتخر بها عند الاتصال به!!

ألا تنهاه صلاته عن هذا؟!



ألا تزجره صلاته عن الأغاني والموسيقى فقد جاء في الأثر

"من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر لم يزدد من
الله إلا بعدا"



فإذا لم تنهه صلاته ولم ينتهي عن فعل هذه الموسيقى في غير أوقات الصلاة، فلماذا لا يستحيي

من الله فيغلقه عند دخوله إلى المسجد فيكون قد أبعد هذه الموسيقى عن بيوت الله -عزوجل- التي نحن مأمورون

بأن نعظمها؛ لأنها أحب البقاع إلى الله -عز وجل-.

قال - تعالى- : ( ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ ) ( الحج :32 ) ،



وقال تعالى : ( فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ *



رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ )



(النور: 37,36).



شاركوا معنا حمله نظف جوالك





شاركوا معنا حمله نظف جوالك





ما أروع التقنية حين يُحسن استخدامهاكم هو مؤسف عندما اكون في السوق او المشفى ثم فجأة يقطع علي

هدوئي صوت نغمة مزعج..واغنية تشعر بالحرج وانت تسمعها...ان اختيارك لنغمة جوالك يعطي انطباعا عنك..

إما بالإحترام او الإبتذال..

ولن اتحدث عن حكم الغناء..لأنه قطعا محرم بالكتاب والسنة..ولن اجادل فيه..ولاألتفت الى أي قول يخالف هذا..

لذلك احبتي ومن هذا المنطلق وتحت اسم





شاركوا معنا حمله نظف جوالك





الطهارة التقنية

وشعارها ..

جوالي بلا موسيقى ولا اغاني

شاركوا معنا حمله نظف جوالك

دعونا نطهر جوالاتنا من الاغاني والموسيقى ..

دعونا نطهر مسامعنا من المعازف

دعونا نعلنها توبة لرب السماوات والارض ..

ومن هنااا ايضا اخواني واخواتي استبدل نغمتك في جوالك بالنغمات الاسلاميه

هذه مجموعة من النغمات والاناشيد جمعتها لكم راجية ان تلقى قبول منكم

ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه ...

نغمات للام

النغمة الاولى


النغمة الثانية


النغمة الثالثة


النغمة الرابعة



للزوجين


النغمة الاولى



للاصدقاء


النغمة الاولى


النغمة الثانيه


نغمات منوعه


النغمة الاولى


النغمة الثانية



انشر بالبريد



انشر ببلوتوث

انشر الرابط لصديق

الدال علي الخير كفاعله



نكمل



إنني أخاطب واضعي النغمات الموسيقية في الجوالات بتقوى الله جل وعلا، وترك هذا المنكر العظيم، فإن

الغناء حرام، وآلات الغناء من المعازف، والموسيقى حرام أيضاً، فقد سئلت اللجنة الدائمة للإفتاء عن حكم

النغمات الموسيقية في الجوال فأجابت :
" لا يجوز استعمال النغمات الموسيقية في الهواتف أو غيرها من الأجهزة ، لأن استماع الآلات الموسيقية محرم

كما دلت عليه الأدلة الشرعية ، ويُسْتَغْنَى عنها باستعمال الجرس العادي ، وبالله التوفيق
"

[ مجلة الدعوة العدد 1795 ص 42].

كما أذكر أخي وأختي واضع النغمات الموسيقية باحترام الذوق العام ، ومراعاة شعور إخوانه المسلمين

الذين يتأذون منها خاصة أثناء ممارسة عبادتهم ، وإن لم يكن كذلك فلا أقل من إغلاقه وقت الصلاة

حتى لا تجمع مع سيئة نغمة الجوال سيئةً أخرى وهي الإيذاء لإخوانك المصلين ، أو المرضى في المستشفيات



والمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده , ومن حقوق الطريق كف الأذى

كما أخبر بذلك الصادق المصدوق - صلى الله عليه وسلم

اسال الله تعالى ان يعيننا لفعل كل مافيه خير



وجزاكم الله خير وبارك فيكم

جزى الله خيرا من اعان على نشرهذه الحمله وهذه النغمات


شاركوا معنا حمله نظف جوالك







للأمانه منقووول



ahv;,h lukh td plgi k/t [,hg; >>>