رسالة تبحث في ناحية من نواحي التنظيم التأليفي والطباعي، وهي الفهرسة الهجائية والترتيب المعجمي، حيث عنيت بإبراز المشكلات التي فرقت طرق الترتيب أشتاتاً، حتى كاد كل فهرس أو معجم أن يكون له طريقته الخاصة في الترتيب. كما حاولت أن أصل حاضر هذا الفن في لغتنا بماضيه، وأن تلقي ضوءاً على الآفاق لتكشف شيئاً من مستقبل هذا الفن الذي سبقنا فيه سبقاً بعيداً.
**توفي الشيخ الفاضل محمد سليمان الأشقر عصر يوم الأحد 27 من ذي القعدة 1430 في عمان الأردن.
وكان الشيخ رحمهُ اللهُ من العلماءِ العاملينَ نحسبهُ كذلكَ ولا نزكيهِ على اللهِ.
ولد الشيخ في قرية برقة قضاء نابلس من فلسطين في الثلاثينات من القرن الماضي.
وهو من بيت علم فهو الأخ الأكبر للدكتور عمر سليمان الاشقر حفظهُ اللهُ.
خرج من فلسطين إلى المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية، لما فتحت الجامعة الإسلامية سنة 1381هـ (1961 م )
وكان مدرسًا في جامعة الإمام محمد بن سعود في الرياض مع سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله ثم انتقل الى المدينة المنورة سنة 1382هـ ( 1962 م )مع الشيخ ابن باز أيضًا رحمهُما اللهُ.
ثم خرج إلى الأردن، ثم إلى الكويت، ثم رجع إلى الأردن وتوفي بها.
- مؤلفاته تجاوزت الأربعين، ومشاركاته العلمية وإفاداته لطلاب العلم لا يحصيها إلا الله رحمه الله وغفر له.


رابط التحميل

<< اضغط هنا >>


;jhf hgtivsm hgi[hzdm ,hgjvjdf hglu[ld lpl] sgdlhk hgHarv