هذه قصة للشيخ بدر المشاري من كتابه (عش الشيطان) .

كان هنالك سبعة من الشباب ، أعمارهم في العشرين ، يستقلون سيارة واحدة ويتوجهون من المنطقة الشرقية إلى الرياض ، تنطلق بهم السيارة وبعد حوالي خمسين كيلومتراً ، وفي لحظة قاتلة ، تصطدم السيارة المسرعة بإحدى الشاحنات الكبيرة ، وتنطلق مقدمة السيارة على السائق وشابين بجواره فيفارقون الحياة فورا ، وتنقلب السيارة على الطريق ويهوي السقف على الشباب الذين في المقعد الخلفي ، أما أحدهم فتنزل على رأسه ضربة مميتة فيفارق الحياة فور وصوله المستشفى ، وأما الثلاثة الناجون فيُدخل أحدهم العناية المركزة بسبب ضربة في مقدمة رأسه ، ويصاب الآخرون ببعض ال**ور والجروح .
يقول الذي يروي القصة : التقيت بأحد الشباب الناجين ، ليحدثني عن هذا الحادث المؤلم فيقول : طلب مني أحد رفاقي أن أرافقهم إلى الرياض ، انطلقنا من بلدنا في سيارة واحدة ، يركب ثلاثة شباب في المقدمة ، والأربعة الباقون في المقعد الخلفي ، وفي الطريق رأيت أحد الشباب يُخرج علبة دخان من جيبه ، نظرتُ إلى العلبة فإذا فيها سجائر الحشيش ، أُشعلت السيجارة الأولى فكانت تدور بين الشباب ثم وصل إليّ ، ترددت في البداية ، ولكن لم أشعر إلا وأنا أضع السيجارة في فمي ، ثم أُصبت بدوار غريب ، وضعت رأسي على كتف زميلي الذي كان بجواري ، وأنا في حالة بين اليقظة والمنام ، أما السائق فكان يقود السيارة بسرعة جنونية وكأنا نسبح في الفضاء ، حتى وقع الحادث المؤلم ، ثم استيقظت ، رفعت رأسي ، كأني في حلم ، صورة حقيقة لم أنساها ،

أحمد الله أن مدّ لي في عمري ، عاهدت الله على التوبة والاستقامة حتى الموت ، واسأله أن يتوبَ عليّ .


lJJ[JJ.vm uJgn hgJJ'vdJJr