أعرفكم أنني من أهل الدول الشقيقة، وأنه حضر المملكة هنا ما يقارب من ثلاثة شهور، وأن كفيله لا يعطيه الإجازة إلى بعد إتمام السنة، فهل عليه شيء إذا غاب عن امرأته أكثر من سنة أو سنة؟




لا حرج عليه إن شاء الله في طلب الرزق أو طلب العلم، لا حرج عليه إن شاء الله مع المكاتبة في ذلك وإعطاء الحاجات الواجبة، يعني إعطاءها النفقة الواجبة والملاحظة لها في كل شيء فلا بأس أن يتأخر السنة ونحوها، لا حرج في ذلك، لكن يجب عليه أن يعتني بكل ما يلزم لها من النفقة، وكذلك من يلاحظها هناك من أقاربها و*****ها، هذا هو الواجب عليه أن يعتني بكل شأنها بالمكاتبة حتى لا يعترض لها خلل، وحتى لا تتعرض لشيءٍ من السوء، أما إذا كان بالاختيار فالأولى والأفضل أن لا يتأخر أكثر من ستة أشهر، إذا تيسر له أن يتصل بها بعد ستة أشهر ويلاحظ حاجاتها فهذا أولى وأحوط، كما يروى عن عمر رضي الله عنه وأرضاه في ذلك أما إذا لم يتيسر له ذلك فلا حرج إن شاء الله في السنة ونحوها وأكثر إذا كان لعلم ٍ نافع أو لأمور الدنيا، للم**ب اللازم وطلب الرزق لحاجته إليه.





الموقع الرسمي لسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله تعالى





اللهم اغفر لوالدي وارحمه
واعفو عنه واصفح
واجعل قبره روضة من رياض الجنة
وادخله فسيح جناتك من الفردوس الأعلى
واحفظ لي أمي يا رب
اللهم آمين



p;l hgydhf uk hg.,[m H;ev lk skm