صرخ َ القصيد ُ مِن الأسى المتلعثمِ ... ( رثاء بالمنشِد فادي العنزي - رحمه الله - )
.
بسم الله الرحمن الرحيم

قبل سنوات قليلة سمعنا صوته في شريط " دمعة سجين " للداعية سلطان الدغيلبي ..
كانت أنشودته مؤثرة و هو يمثّـل دور الابن النادم الذي يتحاور مع أبيه ..

في حوار للأخ المنشِد أبو علي في مجلة روافد أجاب عن سؤال قيل فيه :

س/ سمعنا خبر وفاة المنشد الشاب ( فادي العنزي ) من أنشد معك أنشودة يا بوي أنا جيتلك... يوم الخميس 22/6 حدثنا عنه)

ج/ بعد حمد الله والثناء عليه _ سبحانه _ فادي رحمه الله في الصف الثالث الثانوي توفي بحادث سياره ليلة الجمعه بعد ان انتهى يوم الاربعا من الاختبارات .
ما احقر الدنيا..! تعرفت عليه وهو بالصف الثالث متوسط شاب احسبه والله حسيبه ذو همه عاليه واخلاق رفيعه وشاب محبوب لكل من عرفه .
يقول لي والده انا راضي عنه ووالدته راضية عنه فهنيئا لمن ترك الدنيا ووالديه عنه راضين ولم يغضبهما من طفولته
اذكر ونحن نسجل انشودة يابوي كان وقتها متحمس ومتطلع للمستقبل ورفض وضع اسمه بالشريط مخافة العجب والرياء نحسبه والله حسيبه . . وقد عرضت عليه بعض المؤسسات العمل لديهم فرفض الانجراف بالنشيد وكان همه ( الكيف لا الكم )
وكان يقول :: اليس الهدف ان انشد بلا تاثير... وهاهو لم ينشد الا انشودة (( يابوي )) واثرها في كل بيت ما شا الله ..


*********

رُثي الأخ المنشِد ( فادي العنزي ) بقصيدة حزينة كتبها الأخ ( عبد الهادي المطيري )
و أنشدها الأخ ( أسامة السلمان )


رابط الحِفظ
http://www.al7jaz.com/upload/almohalhal-1215103119.mp3


صرخ َ القصيد ُ مِن الأسى المتلعثم ِ
ورَمت حروفي عرضَ تلكَ الأنجم ِ

وتماطرَ الدمع ُ ال**يفُ تَحسّرا ً
الموت ُ أقرب ُ من وريد الآدمي

الفقد ُ يُشعلُ في النّفوسِ مَرارة ً
كيف الآسى يأتي بدون توّهم ِ

الفقد ُ يَغرز ُ خِنجرا ً ما خِلتُه ُ
إلا شهابا ً شق َ كل معالمي


يا فاديا ً ونشيد ُ صوتك باكيا ً
لا زال يطربني بـ رجع ِ ترنّم ِ

لا زلت أرشف ُ من سناه ُ مشاعرا ً
باتت تخالج ُ دمعي المتندم ِ

أرخيت طرفي والدموع ُ بـ وجنتي
تجري وتندب ُ في صياح ٍ أبكم ِ

الموت كأس لا محال تذوّقه
كل الأنام ِ على المدى المتقدّم ِ

**********

الرابِط مع كلمات القصيدة نقلتها .


wvo Q hgrwd] E lAk hgHsn hgljguelA >>> ( vehx fhglkaA] th]d hguk.d - vpli hggi - )