+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
dqw
  1. #1
    Junior Member باحث للدليل is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    2
    معدل تقييم المستوى
    0

    فضائل اهل السنة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
    أما بعد :



    فهذه مجموعة من فضائل أهل السنة جمعتها تثبيتاً لي ولإخواني, ثبتنا الله وإياكم على التوحيد والسنة .

    الفضيلة الأولى : أنهم موعودون بالنجاة وسالمون من الوعيد بالنار

    قال أبو داود (4597) :" حدثنا أحمد بن حنبل، ومحمد بن يحيى قالا: ثنا أبو المغيرة، ثنا صفوان، ح، وثنا عمرو بن عثمان، حدثنا بقية قال: حدثني صفوان نحوه، قال: حدثني أزهر بن عبد الله الحرازي، عن أبي عامر الهوزني، عن معاوية بن أبي سفيان أنه قام فينا فقال:
    ألا إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قام فينا فقال: "ألا إنَّ من قبلكم من أهل الكتاب افترقوا على ثنتين وسبعين ملةً، وإنَّ هذه الملة ستفترق على ثلاثٍ وسبعين: ثنتان وسبعون في النار، وواحدةٌ في الجنة، وهي ال****ة".

    قلت : هذا إسنادٌ قوي ، ولهذا الحديث طرقٌ كثيرة جمعها الشيخ محمد بن جعفر الكتاني - رحمه الله - في نظم المتناثر في الحديث المتواتر .

    واعلم - رحمك الله - أن نصوص الوعد والوعيد لا بد لها من توفر الشروط وانتفاء الموانع فالسلامة من وعيد البدعة لا يعني السلامة من وعيد المعاصي التي ورد فيها الوعيد .

    ولا يخفى على السني الحاذق أن وعيد البدعة أشد من وعيد المعصية لقول النبي صلى الله عليه وسلم :" وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة " رواه ابن ماجة (45) وصححه الألباني في الإرواء (608)

    فالسلامة من وعيد البدعة فوزٌ عظيم يكتمل بالسلامة من وعيد الكبائر أيضاً .

    الفضيلة الثانية : أنهم موعودون بالنصر

    قال الله تعالى :" إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ "

    قلت : وأولى الناس بهذا الوعد أهل السنة حاملي لواء التوحيد والسنة .

    وقد دل على ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم :" لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق. لا يضرهم من خذلهم. حتى يأتي أمر الله وهم كذلك" متفق عليه واللفظ لمسلم

    واعلم - رحمك الله - أن جهاد اللسان يفضل جهاد السنان بخصلتين

    الأولى : أنه أقدم في التشريع .

    قال شيخ الإسلام كما في مجموع الفتاوى (28/38) :" والله تعالى يقول هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله بالحجة والبيان وباليد واللسان هذا إلى يوم القيامة لكن الجهاد المكي بالعلم والبيان والجهاد المدني مع المكي باليد والحديد قال تعالى ولا تطع الكافرين وجاهدهم به جهاد كبيره و سورة الفرقان مكية وإنما جاهدهم باللسان والبيان "

    الثانية : أنه الجهاد الذي اشترك فيه جميع الأنبياء .
    قال شيخ الإسلام كما مجموع الفتاوى (28/231) :" ومثل أئمة البدع من أهل المقالات المخالفة للكتاب والسنة أو العبادات المخالفة للكتاب والسنة فان بيان حالهم وتحذير الأمة منهم واجب باتفاق المسلمين حتى قيل لأحمد بن حنبل الرجل يصوم ويصلى ويعتكف أحب إليك أو يتكلم في أهل البدع فقال إذا قام وصلى واعتكف فإنما هو لنفسه وإذا تكلم في أهل البدع فإنما هو للمسلمين هذا أفضل فبين أن نفع هذا عام للمسلمين في دينهم من *** الجهاد في سبيل الله إذ تطهير سبيل الله ودينه ومنهاجه وشرعته ودفع *** هؤلاء وعدوانهم على ذلك واجب على الكفاية باتفاق المسلمين ولولا من يقيمه الله لدفع ضررهؤلاء لفسد الدين وكان فساده أعظم من فساد استيلاء العدو من أهل الحرب فان هؤلاء إذا استولوا لم يفسدوا القلوب وما فيها من الدين إلا تبعا وأما أولئك فهم يفسدون القلوب ابتداء "

    قال ابن القيم في مفتاح دار السعادة (1/80) :" فإن جرى قلم العالم بالصديقية وسال مداده بها كان أفضل من دم الشهيد الذي لم يحلقه في رتبة الصديقية وان سال دم الشهيد بالصديقية وقطر عليها كان أفضل من مداد العالم "

    واعلم - رحمك الله - أن جهاد أهل البدع آكد من جهاد الكفار .

    قال الحافظ في الفتح(12/301) :" قال ابن هبيرة وفي الحديث أن قتال الخوارج أولى من قتال المشركين والحكمة فيه أن في قتالهم حفظ رأس مال الإسلام وفي قتال أهل الشرك طلب الربح وحفظ رأس المال أولى "



    قلت : وجهاد أهل البدع باللسان لا يشترط له القدرة البدنية وإنما يشترط له القدرة العلمية ، والحجة العلمية البالغة سلاحٌ ماضٍ في أيدي أهل السنة ما تعاقب الليل والنهار .

    قال شيخ الإسلام كما في مجموع الفتاوى (18/ 52) :" وقد أمر الشيخ أبو عمرو ابن الصلاح بانتزاع مدرسة معروفة من أبى الحسن الآمدي وقال أخذها منه أفضل من أخذ عكا مع أن الآمدى لم يكن فى وقته أكثر تبحرا في الفنون الكلامية والفلسفية منه وكان من أحسنهم إسلاما وأمثلهم إعتقادا ومن المعلوم أن الأمور الدقيقة سواء كانت حقا أو باطلا إيمانا أو كفرا لا تدرك إلا بذكاء وفطنة "

    قلت : وعكا آنذاك كانت بيد الصليبيين .

    قال ابن الجوزي في الموضوعات (1/50) :"قال أبو الوفاء علي بن عقيل الفقيه : قال شيخنا أبو الفضل الهمداني : مبتدعة الإسلام، والوضاعون للأحاديث أشد من الملحدين؛ لأن الملحدين قصدوا إفساد الدين من الخارج، وهؤلاء قصدوا إفساده من الداخل؛ فهم كأهل بلد سعوا في إفساد أحواله، والملحدون كالمحاصرين من الخارج، فالدخلاء يفتحون الحصن ؛ فهم شر على الإسلام من غير الملابسين له "

    وهذه الفضيلة خاصةٌ بأهل النصرة من أهل السنة ولا نصيب لأهل التخذيل فيها .

    الفضيلة الثالثة : أن صالحيهم أولياء الله حقاً ومعاديهم متوعد بالمحاربة من الله عز وجل

    قال البخاري ( 6137 ) : حدثني محمد بن عثمان بن كرامة: حدثنا خالد بن مخلد: حدثنا سليمان بن بلال: حدثني شريك بن عبد الله بن أبي نمر، عن عطاء، عن أبي هريرة قال:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن الله قال: من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته: كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينَّه، ولئن استعاذني لأعيذنَّه، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن، يكره الموت وأنا أكره مساءته)

    قلت : خالد بن مخلد روايته عن سليمان بن بلال قوية لهذا احتج بها البخاري .

    قال ابن رجب الحنبلي في شرح العلل ( 2/775) :" ذكر الغلابي في تاريخ القطواني يؤخذعنه مشيخة المدينة ، وابن بلال فقط يريد سليمان بن بلال ويعني بهذا أنه لا يؤخذعنه إلا حديثه عن أهل المدينة ، وسليمان ابن بلال منهم ، لكنه أفرده بالذكر"

    وأهل البدع لا يكونون أولياء لله عز وجل بل هم أهل قسوة القلوب وإن لبسوا الخشن وطال بكاؤهم .

    قال الله تعالى :" فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه "

    فجعل تحريف الدين من علامات قسوة القلوب وهذا حال أهل البدع.

    قال شيخ الإسلام في درء التعارض (2/ 327) :" بل قد قيل للشيخ عبد القادر الجيلي قدس الله روحه هل كان لله ولي على غير اعتقاد أحمد بن حنبل ؟ فقال : لا كان ولا يكون والاعتقاد إنما أضيف إلى أحمد لأنه أظهره وبينه عند ظهور البدع وإلا فهو كتاب الله وسنة ورسوله حظ أحمد منه كحظ غيره من السلف : معرفته والإيمان به وتبليغه والذب عنه كما قال بعض أكابر الشيوخ الاعتقاد لمالك والشافعي ونحوهما من الأئمة والظهور لأحمد ابن حنبل "

    قلت : فنفى الولاية عن كل من ليس بسني المعتقد وحق له ذلك ، فكيف يكون ولياً لله من ناله وعيد البدعة.

    قال ابن المبارك في الزهد ( 330) : أخبرنا محمد بن سوقة عن محمد بن المنكدر قال :" إن الله ليصلح بصلاح العبد ولده و ولد ولده ويحفظه في دويرته والدويرات التي حوله ما دام فيهم "

    قلت : إسناده قوي ، والعبد الصالح هنا لا بد أن يكون سنياً كما قدمنا .

    وقال ابن المبارك في الزهد ( 332 ) أخبرنا مسعر عن عبد الملك بن ميسرة عن سعيد عن ابن عباس في قول الله تعالى (( وكان أبوهما صالحا )) :" قال حفظا بصلاح أبيهما ولم يذكر عنهما صلاحاً "

    قلت : وإسناده صحيح

    الفضيلة الرابعة : أنهم واردة الحوض من هذه الأمة

    قال البخاري ( 4349 ) حدثنا أبو الوليد: حدثنا شعبة: أخبرنا المغيرة بن النعمان قال: سمعت سعيد بن جبير، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
    خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (يا أيها الناس، إنكم محشورون إلى الله حفاة عراة غرلا، ثم قال:{ كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين }. إلى آخر الآية، ثم قال: ألا وإن أول الخلائق ي**ى يوم القيامة إبراهيم، ألا وإنه يجاء برجال من أمتي فيؤخذ بهم ذات الشمال، فأقول: يا رب أصيحابي، فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك، فأقول كما قال العبد الصالح: {وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد}. فيقال: إن هؤلاء لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم).

    قال الحافظ في الفتح (11/393):" وقال النووي : قيل هم المنافقون والمرتدون فيجوز أن يحشروا بالغرة والتحجيل لكونهم من جملة الأمة فيناديهم من أجل السيما التي عليهم فيقال إنهم بدلوا بعدك أي لم يموتوا على ظاهر مافارقتهم عليه.
    قال عياض وغيره : وعلى هذا فيذهب عنهم الغرة والتحجيل ويطفأ نورهم.
    وقيل لا يلزم أن تكون عليهم السيما بل يناديهم لما كان يعرف من إسلامهم وقيل هم أصحاب الكبائر والبدع الذين ماتوا على الإسلام وعلى هذا فلا يقطع بدخول هؤلاءالنار لجواز أن يذادوا عن الحوض أولا عقوبة لهم ثم يرحموا ولا يمتنع أن يكون لهم غرة وتحجيل فعرفهم بالسيما سواء كانوا في زمنه أو بعده ورجح عياض والباجي وغيرهما ما قال قبيصة راوي الخبر إنهم من ارتد بعده صلى الله عليه وسلم ولا يلزم من معرفته لهم أن يكون عليهم السيما لأنها كرامة يظهر بها عمل المسلم.
    والمرتد قد حبط عمله فقد يكون عرفهم بأعيانهم لا بصفتهم باعتبار ما كانوا عليه قبل ارتدادهم ولايبعد أن يدخل في ذلك أيضا من كان في زمنه من المنافقين وسيأتي في حديث الشفاعة " وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها " فدل على أنهم يحشرون مع المؤمنين فيعرف أعيانهم ولو لم يكن لهم تلك السيما فمن عرف صورته ناداه مستصحبا لحاله التي فارقه عليها في الدنياوأما دخول أصحاب البدع في ذلك فاستبعد لتعبيره في الخبر بقوله " أصحابي " وأصحاب البدع إنما حدثوا بعده.
    وأجيب بحمل الصحبة على المعنى الأعم واستبعد أيضا أنه لا يقال للمسلم ولو كان مبتدعا سحقا وأجيب بأنه لا يمتنع أن يقال ذلك لمن علم أنه قضى عليه بالتعذيب على معصية ثم ينجو بالشفاعة فيكون قوله سحقا تسليما لأمرالله مع بقاء الرجاء وكذا القول في أصحاب الكبائر.
    وقال البيضاوي ليس قوله "مرتدين" نصاً في كونهم ارتدوا عن الإسلام بل يحتمل ذلك ويحتمل أن يراد أنهم عصاة المؤمنين المرتدون عن الاستقامة يبدلون الأعمال الصالحة بالسيئة" أ.هــ

    قلت : ودخول أهل البدع في المذادين عن الحوض هو المتعين

    وممايدل على أن حديث الحوض غير خاص بالمرتدين يدل على هذا الرواية في البخاري.

    ((بينا أنا قائم إذا زمرة، حتى إذاعرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم، فقال: هلم، فقلت: أين؟ قال : إلى النار والله، قلت : وماشأنهم ؟ قال : إنهم ارتدوا بعدك على أدبارهم القهقرى. ثم إذا زمرة، حتى إذاعرفتهم خرج رجل من بيني وينهم، فقال: هلم، قلت أين ؟ قال: إلى النار والله، قلت: ماشأنهم؟قال: إنهم ارتدوا بعدك على أدبارهم القهقرى، فلا أراه يخلص منهم إلا مثل همل النعم))

    قلت: وقوله (( فلا أراه يخلص منهم إلا مثل همل النعم )) يدل على أن فيهم مسلمون لأن المرتد لا يمكن أن ينجو.

    وقدقال الحافظ ابن حجر: (( قوله (فلا أراه يخلص منهم إلا مثل همل النعم يعني من هؤلاء الذين دنوا من الحوض وكادوا يردونه فصدواعنه ، والهمل بفتحتين الإبل بلا راع ))

    قال بدر الدين العيني في عمدة القاري تعليقاً على هذاالحرف من الحديث (23/219) ط دار الكتب العلمية (( وهذا يشعر بأنهم صنفان : كفار وعصاة))

    قلت : وهؤلاء العصاة هم أهل البدع إذ يقال في تعليل ذودهم عن الحوض :" لا تدري ما أحدثوا بعدك " كذا الحديث يشمل جميع أنواع الإحداث سواءً استحسنه الناس أو استقبحوه ، استصغروه أو استكبروه.

    الفضيلة الخامسة : أنهم أبعد الناس عن الردة والنفاق

    قال الفريابي في القدر ( 323 ) حدثنا عبيد الله بن معاذ ، حدثنا أبي ، حدثنا ابن عون قال : كان محمد « يرى أن أسرع الناس ردة أهل الأهواء »

    قلت : إسناده قوي ، وقد رواه الآجري في الشريعة (1/230) من عن الفريابي به

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية كما في مجموع الفتاوى (22/306) :" فإن البدع لا تزال تخرج الإنسان من صغير إلى كبير حتى تخرجه إلى الإلحاد والزندقة كما وقع لغير واحد ممن كان لهم أحوال من المكاشفات والتأثيرات وقد عرفنا من هذا ما ليس هذا موضع ذكره فالسنة مثال سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق قال الزهري كان من مضى من علمائنا يقولون الإعتصام بالسنة نجاة وعامة من تجد له حالا من مكاشفة أو تأثير أعان به الكفار أو الفجار أو إستعمله في غير ذلك من معصية فإنما ذاك نتيجة عبادات غير شرعية كمن إكتسب أموالا محرمة فلا يكاد ينفقها إلا في معصية الله والبدع نوعان نوع فى الأقوال والإعتقادات ونوع في الأفعال والعبادات وهذا الثاني يتضمن الأول كما أن الأول يدعو إلى الثاني "

    وقال أيضاً كما في مجموع الفتاوى (8/425) :" فالبدع تكون في أولها شبرا ثم تكثر في الإتباع حتى تصير أذرعا و أميالا و فراسخ"

    وقال شيخ الإسلام في اقتضاء الصراط المستقيم ( ص289 ):" فعلمت أن فعل هذه البدع تناقض الاعتقادات الواجبة وتنازع الرسل ما جاءوا به عن الله وأنها تورث القلب نفاقا ولو كان نفاقا خفيفا ومثلها مثل أقوام كانوا يعظمون أبا جهل أو عبد الله بن أبي بن سلول لرياسته وماله ونسبه وإحسانه إليهم وسلطانه عليهم فإذا ذمه الرسول أو بين نقصه أو أمر بإهانته أو قتله فمن لم يخلص إيمانه وإلا يبقى في قلبه منازعة بين طاعة الرسول التابعة لاعتقاده الصحيح وإتباع ما في نفسه من الحال التابع لتلك الظنون الكاذبة
    فمن تدبر هذا علم يقينا ما في حشو البدع من السموم المضعفة للإيمان ولهذا قيل إن البدع مشتقة من الكفر "

    الفضيلة السادسة : أن الناس مأمورون بالسلام على صالحيهم في الصلاة .

    قال البخاري ( 797 )" حدثنا أبو نعيم قال: حدثنا الأعمش، عن شقيق بن سلمة قال: قال عبد الله:
    كنا إذا صلينا خلف النبي صلى الله عليه وسلم قلنا : السلام على جبريل وميكائيل، السلام على فلان وفلان، فالتفت إلينا رسول الله عليه وسلم فقال : ( إن الله هو السلام، فإذا صلى أحدكم فليقل: التحيات لله، والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، فإنكم إذا قلتموها، أصابت كل عبد لله صالح في السماء والأرض، أشهد أن لا إله إلا الله، واشهد أن محمدا عبده ورسوله)".

    قلت : وقد قدمنا أن الصالحين في النصوص الشرعية هم أهل الصلاح من أهل السنة كما تقدم النقل عن الجيلاني وشيخ الإسلام ، وتأمل كيف أن المبتدع إذا صلى قال ( وعلى عباد الله الصالحين ) فشملت دعوته السني الصالح وإذا صلى السني قال ( وعلى عباد الله الصالحين ) فلا يدخل المبتدع في دعائه ، وفي هذا إشارةٌ لطيفة إلى أن أهل البدع مأمورون بموالاة أهل السنة مع معاداة أهل السنة لهم فتأمل بالله عليك وأطل التأمل .

    واحرص أيها السني على ألا تخرم نظام الإستقامة لتنالك بركة دعاء المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.

    الفضيلة السابعة : أنهم تبيض وجوههم يوم القيامة

    قال ابن أبي حاتم في تفسيره ( 3998 ) حدثنا محمد بن العباس ، ثنا محمد بن علي بن حمزة المروزي ، ثنا حفص بن عمر المقرئ ، ثنا علي بن قدامة ، عن مجاشع بن عمرو ، عن عبد الكريم الجزري ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، في قوله : ( يوم تبيض وجوه وتسود وجوه ) قال : تبيض وجوه أهل السنة وال****ة.

    قلت : مجاشع بن عمرو فيه كلامٌ شديد ، ومعنى الأثر صحيح .

    قال الله تعالى :" وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ ترَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ "

    قلت : والذين كذبوا على الله صنفان

    أهل الكفر وأهل البدع الذين أدخلوا في شرع الله ما ليس منه زاعمين أنه منه ، وأهل السنة سلمهم الله من هذا

    قال عبد الله بن أحمد في السنة ( 614 ) حدثني أبي نا حجاج : سمعت شريكا وذكر المرجئة فقال هم أخبث قوم وحسبك بالرافضة خبثا ولكن المرجئة يكذبون على الله تعالى.

    قلت : وهذا يشمل جميع أهل البدع لو تأملت

    قال الله تعالى :" أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ "

    وقال تعالى :" فَمَن ْأظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ"

    قال الإمام الشاطبي في الإعتصام في شأن المبتدع ( 1/50_51):" قد نزل نفسه منزلة المضاهي للشارع ، لأن الشارع وضع الشرائع وألزم الخلق الجريَ على سنن ، وصار هو المنفرد بذلك ، لأنه حكم بين الخلق فيما كانوا فيه يختلفون ، وإلا فلو كان التشريع من مدركات الخلق لم تنزل الشرائع، ولم يبق الخلاف بين الناس ، ولا احتيج لبعث الرسل – عليهم السلام – فهذا الذي ابتدع في دين الله قد صير نفسه نظيرا ومضاهيا حيث شرع مع الشارع"

    قلت : هذا مع التأكيد على أن نصوص الوعد والوعيد لا بد لها من توفر شروط وانتفاء الموانع

    الفضيلة الثامنة : أن نصر الأمة وتمكينها مرتهنٌ بأهل السنة

    قال الله تعالى :" وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُم ْوَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ "

    قلت : في الآية أن شرط التمكين

    الإيمان الصحيح : وهو عند أهل السنة وأما أصحاب الإعتقادات الفاسدة فهم يصدون عن تحقيق هذا الشرط .

    والعمل الصالح : وله شرطان الإخلاص والإتباع فالبدع ليست من الأعمال الصالحة بل صادة عنها

    الفضيلة التاسعة : أنهم أعظم الناس تحقيقاً للولاية الإيمانية

    قال الله تعالى :" وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ "

    قلت : فجعل أعظم صور الولاية الإيمانية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وفي هذا الرد البليغ على من جعل ترك إنكار المنكرات من تحقيق الأخوة ، وأعظم المعروف التوحيد والسنة وأعظم المنكر الشرك والبدعة ، والمبتدع لا يأمر بالسنة لأن فاقد الشيء لا يعطيه وإن أمر ببعض السنة كدر ذلك بالأمر بالبدعة فلا يكون معطياً للآية حقها من العمل بل هو من المخالفين لما فيها من الهدى والنور.

    قد نفضت ما في كنانتي فمن كان عنده إضافة أو تعقيب فليتفضل ، وهذه الفضائل ين*** أن تكون حادية للسني إلى تعاهد هذه النعمة العظيمة وهي نعمة ( السنة ) ، وذلك يكون بتعاهد كتب العقيدة قراءةً ودراسة واعلم أن كتاب الله عز وجل ودواوين السنة خير رافد في هذا المقام ، وكذلك البعد عن مجالسة أهل البدع والتشغيب ومناظرتهم من كمال شكران هذه النعمة

    هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    منقول للفائدة
    وجزاكم الله كل الخير



    tqhzg hig hgskm

    التعديل الأخير تم بواسطة باحث للدليل ; 07-04-2010 الساعة 02:16 AM

  2. #2
    مشرف منتديات الملتيميديا عبد الله is on a distinguished road الصورة الرمزية عبد الله
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    في دنيا فانية
    المشاركات
    4,343
    معدل تقييم المستوى
    16

    بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. فضائل أهل البيت في السنة المطهرة !
    بواسطة عبدالله بن خليل الحربي في المنتدى منتدى رسول الله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-26-2010, 04:56 AM
  2. فضائل أهل البيت في القرآن الكريم !
    بواسطة عبدالله بن خليل الحربي في المنتدى منتدى رسول الله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-26-2010, 04:55 AM
  3. من فضائل مجالس الدكر
    بواسطة سلفية في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-10-2010, 10:52 PM
  4. بعض فضائل القرآن الكريم من السنة
    بواسطة عبدالله بن خليل الحربي في المنتدى منتديات القرآن وعلومه
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-07-2009, 11:53 PM
  5. من فضائل الأعمال في رمضان «2-2»
    بواسطة نورس محلق في المنتدى منتدى شهر رمضان المبارك 2016 - 1437هـ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-05-2008, 02:23 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
القران الكريم اون لاين

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59