الحوض والكوثر لبقي بن مخلد


1 - مدح الله - عز وجل - عباده الذين يؤمنون بالغيب في غير آية من كتابه، وجعل من مستلزمات الإيمان بالغيب الإيمان بكل ما أخبر الله به وأخبر به رسوله صلى الله عليه وسلم من أمور الغيب، ومن الغيب الذي أمرنا بالإيمان به: الحوض والكوثر. 2 - وقد تناول المصنف رحمه الله في هذا الجزء الأحاديث التي رويت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحوض وصفته، ولونه وطعمه وعدد آنيته، ومن يشرب منه، ومن يدفع عنه، وغير ذلك مما جاء في الأحاديث. 3 - وأحاديث الحوض أحاديث صحيحة ومشتهرة، وقد بلغت حد التواتر؛ فقد رواها عن النبي صلى الله عليه وسلم عدد كبير من الأصحاب، أوصله بعض العلماء إلى 50 صحابيًّا، وأوصله بعضهم إلى 80. 4 - لم يستوعب المؤلف في جزئه كل الأحاديث التي رويت في الحوض، بل اقتصر على 29 حديثًا فحسب




;jhf hgp,q ,hg;,ev gJ frd fk log]