بسم الله الرحمان الرحيم

أحسن الله إليكم هذا السائل يقول : توجد ظاهرة بين أوساط بعض الشباب الأخيار ، هي أنهم يتقصدون بعض أئمة المساجد للصلاة خلفهم ، ونتيجة لهذا التجمع أصبح بعض هؤلاء الأئمة يحيدون القراءة أقامة واضحة في صلاة الفريضة ، ويبالغون في وضع أجهزة المحسنات الصوتية . فهل من نصيحة لهؤلاء ؟




العلامة الفوزان حفظه الله :


هذا في الحقيقة فيه محذوران :
المحذور الأول : أن هذا من التدوق تذوق الأصوات ماهو ..1.. للصلاة ، وإنما هو تذوق للأصوات صوت فلان خير من صوت فلان ـ وما جاء رغبة في الصلاة ، وإنما جاء ليسمع الصوت فقط .
الناحية الثانية : أن هذا يحمل بعض الأئمة على المباهاة ، فإذا رأى الناس يجتمعون عليه فإن هذا يزيده إعجابا في قراءته ، وربما يتكلف في القراءة ، ويتكلف في تضخيم الصوت ، وهذا يخرج العبادة عن كونها ذلا وخضوعا واستكانة لله إلى كونها مباهاةً ورياءً ولا حول ولا قوة إلا بالله .
ين*** للمسلمون يصلون في المساجد ، ويحيون المساجد وكل إنسان يصلي في المسجد القريب منه لأجل يعمر المسجد .
وأيضا هذا فيه إساءة إلى أئمة المساجد الذين يتركونهم ، يتركهم جيرانهم ...
أئمة المساجد الذين يتركونهم جيرانهم ويذهبون إلى المساجد الأخرى ، فهذا يحدث في نفسية الإمام يحدث فيها نوعا من الهضم ، وربما يكون في نفسه أنهم يلاحظون عليه شيء ، أو أنهم يرون عليه شيء من خلف الصلاة ، ويتركه الناس من أجل ذلك .

فإذا رأوا هذا يذهب وهذا يذهب وترك هذا الإمام وهذا المسجد قالوا الناس : الناس ما فعلوا هذا إلا لأن الإمام فيه شيء أو عليه ملاحظة .
وين*** للمسلمين أن يتقصدوا في هذا الامر ، وأن يتركوا عنهم المباهاة وأن تكون العبادة خالصة لوجه الله عز وجل . نعم .




المصدر: شبكة الإمام الآجري


kwdpm hgado whgp hgt,.hk pt/i hggi glk djjfu hgHw,hj hgpskm td wghm hgjvh,dp