+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4
dqw
  1. #1
    مشرفة سابقة نسمات will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1,721
    معدل تقييم المستوى
    12

    أخرج زكاتي لأرتقي للجنان

    أخرج زكاتي لأرتقي للجنان



    كل عام وأنتم بخير


    أخواتي واخواني الكرام :: تقبل الله طاعاتكم وجميع أعمالكم وجعلكم من المقبولين
    أسأل الله أن يعيد علينا رمضان أعواماً عديدة ويوفقنا ويبلغنا أجر الصيام والقيام فيه
    ونختم رمضان بإذن الله بإخراج زكاة الفطر أسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال . . .

    أخواتي واخواني :: أحببت أن أذكركم بزكاة الفطر وكل ما يتعلق بها من خلال سلسلة الرقي للجنان
    أسأل الله أن يجعل أعمالنا كلها خالصة لوجهه الكريم وأن يتقبلها منا إنه سميع مجيب

    الحمد لله الذي أعظم على عباده المنة, بجعله الصوم لهم جنة, وفتح لهم أبواب الجنة,
    وشرع لهم رسول الله صلي الله عليه وسلم صدقة الفطر في صحيح السنة.......



    أخرج زكاتي لأرتقي للجنان


    ****فها وحكمها



    زكاة الفطر أو صدقة الفطر هي الزكاة التي سببها الفطر من رمضان. فرضت في السنة الثانية للهجرة،

    أي مع فريضة الصيام. وتمتاز عن الزكوات الأخرى بأنها مفروضة على الأشخاص لا على الأموال.

    واتفق جمهور العلماء أنها فريضة واجبة، لحديث ابن عمر: "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرض زكاة الفطر

    من رمضان صاعاً من تمر أو صاعاً من شَعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين،

    وأمر أن تؤدي قبل خروج الناس إلي صلاة العيد".

    وعند البخاري ومسلم من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: "كنا نخرج زكاة الفطر إذا كان فينا

    رسول الله صلي الله عليه وسلم يوم الفطر صاعاً من طعام أو صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير أو صاعاً من **يب

    أو صاعاً من أقط (اللبن المجفف)" وفي رواية "وكان طعامنا الشعير وال**يب والأقط والتمر".

    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "فرض رسول الله صلي الله عليه وسلم زكاة الفطر طهره للصائم من اللغو والرفث


    وطعمه للمساكين فمن أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات" [صحيح الجامع (3570)].


    يتبع إن شاءالله >>>
    أختكم كلاشنكوف






    Hov[ .;hjd gHvjrd gg[khk

    التعديل الأخير تم بواسطة نسمات ; 09-08-2010 الساعة 01:51 AM
    اللهم اغفر لوالدي وارحمه
    واعف عنه واصفح
    واجعل قبره روضة من رياض الجنة
    وادخله فسيح جناتك من الفردوس الأعلى
    واحفظ لي أمي وأعني على برّها يا رب
    اللهم آمين

  2. #2
    مشرفة سابقة نسمات will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1,721
    معدل تقييم المستوى
    12

    رد: أخرج زكاتي لأرتقي للجنان



    حكمتها:

    طهرة للصائم من اللغو والرفث؛ فهي تخلص الصوم مما شابه من قصور وتقصير.

    طعمة للمساكين؛ فهي تكفهم عن طلب القوت هذا اليوم ليتفرغوا لمشاركة المسلمين في شهود الصلاة وفرحة العيد.

    وبعض الناس يظن أن زكاة الفطر ين*** أن يشتري منها الفقير ملابس العيد وغيرها, وهذا لا دليل عليه

    وإنما الثابت ما سبق ذكره,

    ثم أن هناك صدقات عامة وزكاة المال وغيرها مما يمكن أن يساهم في علاج مشكلات الفقراء وليس زكاة الفطر.

    على من تجب ::

    تجب زكاة الفطر على كل مسلمٍ عبدٍ أو حرٍّ، ذَكرا كان أو أنثى، صغيرا أو كبيرا، غنيا أو فقيرا.

    ويخرجها الرجل عن نفسه وعمَّن يعول، وتخرجها الزوجة عن نفسها أو يخرجها زوجها عنها.

    ولا يجب إخراجها عن الجنين إلا إذا ولد قبل غروب شمس آخر يوم في رمضان بلحظات.

    وكذلك من أفطر طول رمضان بعذر كشيخ كبير أو مريض أو نفساء.

    والدَّين المؤجل لا يؤثر على وجوب زكاة الفطر بخلاف الدَّين الحالّ (الذي يجب تأديته فوراً)

    وقد اشترط الجمهور أن يملك المسلم مِقدار الزكاة فاضلاً عن قوته وقوت عياله يوم العيد وليلته،

    وعن سائر حوائجه الأصلية.

    وفي هذا حكمة تربوية فهي تعطي الفقير فرصة ليدرب نفسه علي السخاء ويذوق حلاوة العطاء.





    أختكم كلاشنكوف
    اللهم اغفر لوالدي وارحمه
    واعف عنه واصفح
    واجعل قبره روضة من رياض الجنة
    وادخله فسيح جناتك من الفردوس الأعلى
    واحفظ لي أمي وأعني على برّها يا رب
    اللهم آمين

  3. #3
    مشرفة سابقة نسمات will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1,721
    معدل تقييم المستوى
    12

    رد: أخرج زكاتي لأرتقي للجنان



    مقدار زكاة الفطر ونوعها ووقت إخراجها:

    "ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه فرض زكاة الفطر على المسلمين صاعا من تمر أو صاعا من شعير، وأمر بها

    أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة، أعني صلاة العيد. وفي الصحيحين عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ:

    "كُنَّا نُعْطِيهَا فِي زَمَانِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَاعًا مِنْ طَعَامٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ،

    أَوْ صَاعًا مِنْ زَبِيبٍ" [رواه البخاري].

    وقد فسر جمع من أهل العلم الطعام في هذا الحديث بأنه البر (أي: القمح)، وفسره آخرون بأن المقصود بالطعام ما

    يقتاته أهل البلاد أيا كان، سواء كان برا أو ذرة أو دخنا أو غير ذلك. وهذا هو الصواب؛ لأن الزكاة مواساة من

    الأغنياء للفقراء، ولا يجب على المسلم أن يواسي من غير قوت بلده. ولا شك أن الأرز قوت في بلاد الحرمين وطعام

    طيب ونفيس، وهو أفضل من الشعير الذي جاء النص بإجزائه. وبذلك يعلم أنه لا حرج في إخراج الأرز في زكاة الفطر.

    والواجب صاع من جميع الأجناس بصاع النبي صلى الله عليه وسلم، وهو أربع حفنات باليدين المعتدلتين الممتلئتين،

    كما في القاموس وغيره، وهو بالوزن يقارب ثلاثة كيلو غرام. فإذا أخرج المسلم صاعا من الأرز أو غيره من قوت بلده

    أجزأه ذلك، وإن كان من غير الأصناف المذكورة في هذا الحديث في أصح قولي العلماء. ولا بأس أن يخرج مقداره

    بالوزن وهو ثلاثة كيلو تقريبا.

    والواجب إخراج زكاة الفطر عن الصغير والكبير والذكر والأنثى والحر والمملوك من المسلمين. أما الحمل فلا يجب
    إخراجها عنه إ****ا، ولكن يستحب؛ لفعل عثمان رضي الله عنه.

    والواجب أيضا إخراجها قبل صلاة العيد، ولا يجوز تأخيرها إلى ما بعد صلاة العيد، ولا مانع من إخراجها قبل العيد

    بيوم أو يومين. وبذلك يعلم أن أول وقت لإخراجها في أصح أقوال العلماء هو ليلة ثمان وعشرين؛ لأن الشهر يكون تسعا

    وعشرين ويكون ثلاثين، وكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرجونها قبل العيد بيوم أو يومين.

    ومصرفها الفقراء والمساكين، وقد ثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما قَالَ: "فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَكَاةَ

    الْفِطْرِ طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنْ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ، وَطُعْمَةً لِلْمَسَاكِينِ، مَنْ أَدَّاهَا قَبْلَ الصَّلاةِ فَهِيَ زَكَاةٌ مَقْبُولَةٌ، وَمَنْ أَدَّاهَا بَعْدَ

    الصَّلاةِ فَهِيَ صَدَقَةٌ مِنْ الصَّدَقَاتِ" [رواه أبو داود وحسنه الألباني في صحيح أبي داود].



    ولا يجوز إخراج القيمة عند جمهور أهل العلم وهو أصح دليلا، بل الواجب إخراجها من الطعام، كما فعله النبي صلى الله

    عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم وبذلك قال جمهور الأمة، والله المسئول أن يوفقنا والمسلمين جميعا للفقه في دينه

    والثبات عليه، وأن يصلح قلوبنا وأعمالنا، إنه جواد كريم اهـ.

    مجموع فتاوى الشيخ ابن باز (14/200).

    فهذا تقدير الشيخ ابن باز رحمه الله لزكاة الفطر بالكيلو، ثلاثة كيلو جرام تقريباً.

    وكذا قدرها علماء اللجنة الدائمة (9/371) .

    وقد قدرها الشيخ ابن عثيمين رحمه الله من الأرز فكانت ألفي ومائة جرام (2100) جرام. كما في (فتاوى الزكاة )
    ص 274-276)).

    وهذا الاختلاف سببه أن الصاع مكيال يقيس الحجم لا الوزن.

    وإنما قدرها العلماء بالوزن لكونه أسهل وأقرب إلى الضبط، ومعلوم أن وزن الحبوب يختلف فمنها الخفيف ومنها الثقيل
    ومنها المتوسط، بل يختلف وزن الصاع من نفس النوع من الحبوب، فالمحصول الجديد أكثر و***ً من المحصول القديم،
    ولذلك إذا احتاط الإنسان وأخرج زيادة كان أحوط وأحسن.

    وانظر (المغني (4/168)). فقد ذكر نحو هذا في تقدير نصاب زكاة الزروع بالوزن.

    والله أعلم. الإسلام سؤال وجواب

    أختكم كلاشنكوف

    اللهم اغفر لوالدي وارحمه
    واعف عنه واصفح
    واجعل قبره روضة من رياض الجنة
    وادخله فسيح جناتك من الفردوس الأعلى
    واحفظ لي أمي وأعني على برّها يا رب
    اللهم آمين

  4. #4
    مشرفة سابقة نسمات will become famous soon enough
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1,721
    معدل تقييم المستوى
    12

    رد: أخرج زكاتي لأرتقي للجنان



    عيدكم مبارك




    سؤال :: لمن تخرج؟

    جواب :: الصحيح أن صدقه الفطر تعطي للفقراء والمساكين ويجوز أن يخرج الإنسان صدقته لفقير واحد ويجوز أن يقسمها بين عدة فقراء. كما يجوز أن يأخذ أن يأخذ الفقير زكاة الفطر من أكثر من شخص.
    ولا تصرف زكاة الفطر لمن لا يجوز صرف زكاة المال إليه، كمرتد أو فاسق يتحدى المسلمين، أو والد أو ولد أو زوجة.
    أين تخرج؟
    زكاة الفطر تابعة للشخص فهو يخرجها في المكان الذي يفطر فيه ويصلي العيد فمن كان ذاهباً للعمرة فعليه أن يتحري مكانه أخر يوم من رمضان فيخرجه فيه وإن شك فيوكل عنه من يخرجها في بلده حتى لا يضيق عليه الوقت لاسيما يسافر إلي العمرة براً.


    هل يجوز الزيادة عن الصاع؟

    اعلم أخي المسلم أن قيامك بحساب زكاة الفطر عبادة تؤجر عليها, ثم أنه يجوز لك أن تزيد ما تشاء.

    وفقنا الله وإياكم لموافقة السنة والعمل بها

    أخواتي واخواني الأفاضل ::

    لا تقولوا ماذا يستفيد الفقير من الحبوب وهو يحتاج إلي المال؟، فأقول لكم:

    أولاً: الزكاة عبادة يجب عليك أن تقوم بها كما شرعها النبي صلي الله عليه وسلم لتبرأ ذمتك.

    ثانياً: كونها طهرة لك لا تتم إلا بموافقة الشارع وأن تكون علي الصفة التي أداها بها.

    ثالثاً: لقد جعلت طعمه للمساكين فوافق مراد النبي صلي الله عليه وسلم, أزف إليك بعض أقوال عن العلماء الأمة بهذا الشأن:

    قال ابن حزم: "لا تجزيء قيمة أصلا لأن ذلك غير ما فرض رسول الله صلي الله عليه وسلم".

    قال الشافعي: "لا تقوم الزكاة ولو قومت كان لو أدي صاع **يب كان كمن أدي ثمان أصع حنطة".

    قال لأحمد بن حنبل: "قوم يقولون عمر بن عبد العزيز كان يأخذ بالقيمة"، قال: "يدعون قول رسول الله صلي الله عليه وسلم ويقولون قال فلان!!".


    أختكم كلاشنكوف


    اللهم اغفر لوالدي وارحمه
    واعف عنه واصفح
    واجعل قبره روضة من رياض الجنة
    وادخله فسيح جناتك من الفردوس الأعلى
    واحفظ لي أمي وأعني على برّها يا رب
    اللهم آمين

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. بصيامي أرتقي للجنان
    بواسطة نسمات في المنتدى منتدى شهر رمضان المبارك 2016 - 1437هـ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 06-11-2015, 07:55 PM
  2. بحجابي أرتقي للجنان
    بواسطة نسمات في المنتدى الحجاب
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 01-26-2015, 03:29 PM
  3. بصلاتي أرتقي للجنان
    بواسطة نسمات في المنتدى منتديات المرأة المسلمة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-27-2010, 08:44 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
القران الكريم اون لاين

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55