سواي برنـــات المعازف يطــــــــرب


ويمـــلك سمعيه الغناء المرتـــــــــب


وغيري يقضي بالملذات عمــــــــــره


فيأكل مما يشتهيــــــــــــــه ويشرب


ويسرح في وادي الخلاعــــة هائمــا


وقد شاقــــــــه في الغيد زيد وزينب


ولكن مثلي لا يميل إلى هـــــــــــــوى


دعــــــــاه عـــــــذار أو بنان مخضب


ولا زخـــرف الدنيـــا غدا يستميلنــي


ولا أنا ممن بالسفاســــف يرغــــــــب


وما ذاك من نقـــــص الشعـــور وإنما


رأيت جـــــلال الله من ذاك يغضــــــــب


نما خوف ربـــــي بين جوانحـــــــــــــي


فلا عضـو إلا وهو بالرعــــــــب يضرب


نفى النـــوم عن عيني كثير تفكـــــــــري


بما أنا لاقيـــــــــــه إذا أنا أطلــــــــــــــب


وأحـــــــــرق قلبي خـــــــــوف نار جهنم


بهـــــا كـــــل عـــــاص بالعـــذاب يقلـــب


وخفف من روعــــــي رجائــــــي جنـــــة


بهــــــــا للمطيعيـــن الثــــــواب المحبــب


ومهمـا يكن ظنــــــي جميـــــــلا بخالقـــي


فمـــــــا أنا إلا خائــــف أترقـــــــــــــــــــب


عجبـــــــت لمن يدري بأن ليــــس مهــرب


من المــــوت أصلا كيف يلهــــو ويلعـــــــب


ويفعـــــل أفعالا قباحـــــــا شنيعـــــــــــــــــة


وفي كل يــــــوم موتــــــــه يتقـــــــــــــــرب


وكيف يلـــــذ بالعيــــش من هو ميــــــــــــت


وعامــــــــره من بعـــد ما مـــــات يخــــــرب


ولو لـــم يكـــــن نـــــــــار ولا جنـــــــة غدا


سوى القبــــر كان القبـــــر والله يرهــــــــب


وفي القبـــــر ما في القبـــــــر لو كان عالما


بأحوالـــــــه الإنســـــان مـــا كان يذنـــــــــب


ولكنــــــــه لم يــــــــدر ما هو صــــــــــائــــــر


إليــــه سوى أن قيــــــــل مــــــــات فينـــــدب


وجــــــود بتقويــــم وأجمــــــل صـــــــورة


غــــــدا بين أطبــــــــاق التــــراب يغيـــــب


وذلك ما نـــــدري ومبلـــــــغ علمنـــــــــــــا


وغفلتنــــــا عما سنلقـــــــــاه أعجـــــــــــــب


كـأني إذا شيعـــــــــــت يوما جنــــــــــــــــازة


أنــــا الميـــت بي ذا الناس للقبـــر تذهـــــب


وهونــــت الدنـــيـــــــــا علي بـــلاءهــــــــــا


فهــــا أنا لا أشكــــــــــو ولا أتعتـــــــــــــــب


وكـــــل امرئ بالله والرسل مؤمـــــــــــــــــن


يهـــــــــــوى عليه اليوم ما هو يصعــــــــــب


ســــــــــلام على روحي وجسمي ورحمــــــــة


من الله في موتـــــــــي ومحيــــــــــــاي تسكب


فقد زاد شوقـــــــي للجنـــــــــان و عيشهــــــــا


وإن لــــــــم أكن أهــــــــلا لما أتطلـــــــــــــــــب


ولكــــــن إيمانــــــــــــا قويــــــــــــا غرستـــــــه


بقلبـــــــــــــــي إلى ربـــــــــي به أتقـــــــــــــرب


إذا نفحتنـــــــــي من رضا الله نفحـــــــــــــــــــــة


فأبعــــــــــد ما أرجوه أدنـــــــــى وأقـــــــــــــــرب



اللهم أسألك أن تجعل قبورنا روضا من رياض الجنة ... اللهم آنسنا بقربك و ارحمنا برحمتك و تولنا في عبادك الصالحين ...





s,hd fvkJJJhj hgluh.t d'JJJJJJJJvf