-
مجلة الإصلاح
الأطفال في بيت النبوة -01 -


الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه .

وبعد : فإن تربية الطفل على الاستقامة ، وتعليمه طرق الفلاح والصلاح ، وفتح باب الخير له ، والاكتشاف والمعرفة مهمّةٌ أوكلها الله تعالى إلى الآباء فقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ )

ولما كان التعاون على الخير أصلا معتبرا في شرعنا ، فقد أجاز الشرع الحنيف أن يوكل الآباء غيرهم ليقوموا بجزء من وظيفتهم في التربية و التعليم ، فكان المعلمون بهذا الأصل وكلاء شرعيين لأداء مهمتهم مع الأبناء ، ومن هنا جاءت القاعدة التربوية لتنصّ على أن المعلم ينزّل منزلة الأب في التأديب و التعليم .

وعليه فإن مسؤولية المعلم في منهج التربية الإسلامية لا تقتصر على مجرد التلقين ونقل المعلومة ، بل تتعدى ذلك إلى الرعاية والاهتمام والتهذيب .

ولن يكون ذلك كذلك إلا إذا نزّل المعلم نفسه منزلة الأب في الحرص على خير الأبناء ، فغمرهم بالرحمة وشملهم بعطفه وحبه وعنايته.

ولقد منّ الله تعالى على هذه الأمة بأن بعث فيهم رسولا منهم ، وكان بهم رؤوفا رحيما ، فدلّهم على الخير و النجاة ، وحذرهم من كل الشرور و المهلكات ، فكان صلى الله عليه وسلم بأمته أحرص من الأب على ابنه ، والأم على ولدها ، ولذا وجب على المعلمين أن ينهلوا من هديه صلى الله عيه وسلم في التربية و التعليم ليسلكوا بتلامذتهم المسلك الصحيح ، ويقوموا بمسؤولياتهم أحسن قيام

وفي هذه الصفحة نحاول أن نستعرض سيرة النبي صلى الله عليه وسلم في بيته مع الأطفال سواء أكانوا من البنات أم الأحفاد أو ربائب أو غيرهم ، لنرتشف من عبيق سيرته ما يضفي على العملية التربوية الفعالية و النجاح .




الحلقة الأولى : مع ربيبه عمر بن أبي سلمة

روى البخاري في صحيحه عن عمر بن أبي سلمة قال : ((كنت غلاما في حجر[1] رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت يدي تطيش[2] في الصحفة[3] فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك ) . فما زالت تلك طعمتي بعد))[4] وفي رواية أبي داود[5] : (( ادن بني فسم الله وكل بيمينك وكل مما يليك )) وفي رواية الترمذي[6] : (( ادن يا بني : و سم الله ، وكل بيمينك ، وكل مما يليك )).

ففي هذا الحديث مواقف تربوية عظيمة منها :

أولا : فيه اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم بسلوك ربيبه عمر بن أبي سلمة أثناء الأكل ، والحرص على معالجة خطئه ، حتى لا يصير ذلك عادة سلوكية يصعب مع مرور الأيام تركها ، وهذا يدل على أن العملية التعليمية لا تقتصر على تزويد الطالب بالمعارف والعلوم بل تقتضي كذلك حل المشكلات ومعالجة الأخطاء السلوكية.

ثانيا : طريقة معالجة النبيِّ صلى الله عليه وسلم لخطأ عمر بن أبي سلمة رضي الله عنه بأسلوب الأب المشفق والمعلّم الرحيم ، حيث ناداه بعبارة فيها تحننّ وتلطّف وعطف ، فقال له : " ياغلام " وفي رواية أبي داود " ادن بنيّ" وفي رواية الترمذي : " ادن يا بنيّ" ، ولاشك أن هذا النداء يشيع في النفس الطمأنينة ، ويثير فيها حب الاستجابة وحب التطلع إلى ما يقوله المربّي ، وفيه دعوة للمعلمين إلى ضرورة الاعتناء بمخاطبة تلامذتهم بما لا يدعوهم إلى النفور والقلق والخوف أو التذمّر ، فليس من اللائق مناداة التلميذ –إذا ما أخطأ- بأسماء الحيوان ، أو بألفاظ نابية تجعله محلّ هزء بين أصحابه ، وربما أدّى ذلك إلى ردّ فعل سلبي تحوّل مع مرور الزمن إلى كره المدرسة أصلا ، فإقرار مبدأ الرفق و الملاطفة في التعامل مع الأطفال مسلك نبوي مرعي قال صلى الله عليه وسلم : "((إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَبْعَثْنِي مُعَنِّتًا وَلَا مُتَعَنِّتًا وَلَكِنْ بَعَثَنِي مُعَلِّمًا مُيَسِّرًا))[7].

الثالث : أن النبيّ صلّى الله عليه وسلم بادر الطفل بالحلّ مباشرة قائلا له : " سمّ الله وكل بيمينك وكل مما يليك " ليفهمه بطريق غير مباشرة أنّ ما كان يفعله خطأ يجب تركه ، وفي هذا تنبيه للمعلمين إلى ضرورة مراعاة نفوس التلاميذ ، فلا يُعيٍّرونهم بأخطائهم ، أو يتوسعون في ذكرها أمام التلاميذ ، بل يجعلون همّهم إصلاح الخطأ بأيسر طريق وأنجح سبيل ، وإذا رأى الأستاذ أن هذا الخطأ قد يتكرر عند التلاميذ ، فلا بأس من استعمال أسلوب ال****ض ليعمّ التعرّف على المشكلة وأسبابها وسبل علاجها .

الرابع : أن تعليمه صلى الله عليه وسلم الطفل آداب الأكل والاهتمام به [8] يدلّ من باب أولى على ضرورة الاعتناء ببعض الأحكام الشرعية الأخرى التي يحتاج إليها الصبي كالوضوء وأحكام الصلاة .

الخامس : أن تعليم النبيّ صلى الله عليه وسلم الصغير البداءة ببسم الله في الأكل فيه ربط للصبي بالله تعالى ، وأن يعتقد الفضل من الله تعالى لا شريك له ، لذلك يستحق أن يطاع ويشكر ، وفي ذلك تنبيه للمعلمين على ضرورة الاعتناء بالأصل العقدي والبداءة به ، ليشبّ الأطفال وقد تعلقت نفوسهم بالله تعالى.

السادس : أن هذا المسلك التعليمي دلّ على فعاليته ونجاحه وأثره الطيّب على الأطفال ، بدليل أن عمر بن أبي سلمة رضي الله عنه قال بعدها : " فمازالت تلك طعمتي بعد ."
_____________________
[1] - في حجر رسول الله : أي في رعايته وتربيته .
[2] - تطيش : تتحرك في كل النواحي و لا تلزم موضعا واحدا .
[3] - الصحفة : القصعة التي يوضع فيها الأكل .
[4] - أخرجه البخاري في صحيحه كتاب الأطعمة باب التسمية على الطعام والأكل باليمين (5/2056) حديث رقم 5061 ، ومسلم في صحيحه كتاب الأشربة باب آداب الطعام والشراب وأحكامهما ( 3/1599) حديث رقم 2022
[5] - أبو داود : السنن ، كتاب الأطعمة ، باب الأكل باليمين ، (2/376) حديث رقم 3777
[6] - الترمذي : الجامع ، كتاب الأطعمة باب التسمية على الطعام (4/28الأطفال بيت النبوة /الشيخ فريد حديث رقم 1857
[7] - مسلم في صحيحه برقم 1478
[8] - ويدخل في ذلك آداب النوم والشرب وقضاء الحاجة وغيرها .

-------------------------

الأطفال في بيت النبوة -02-


عن أنس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن الناس خلقا: فأرسلني يوما لحاجة، فقلت :والله لا أذهب وفي نفسي أن أذهب لما أمرني به نبي الله صلى الله عليه وسلم فخرجت حتى أمرّ على صبيان وهم يلعبون في السوق فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قبض بقفاي من ورائي قال فنظرت إليه وهو يضحك ،فقال : يا أنيس أذهبت حيث أمرتك ؟ قال: قلت : نعم أنا أذهب يا رسول الله .

في هذا الحديث قضايا تربوية تحتاج إلى بسط وشيء من التأمل :

أن ثناء أنس رضي الله عنه على خلق النبي صلى الله عليه وسلم وتقريره بأنه الأحسن والأكمل ، إنما كان عن دراية وخبرة اكتسبها من خدمته للنبي صلى الله عليه وسلم في بيته وفي أسفاره ،ولمواقف النبي صلى الله عليه وسلم التربوية معه رضي الله عنه في أحيان أخرى ، ومنها هذا الحديث ، وهذه الشهادة من أنس رضي الله عنه تفيد أن الطفل يلتقط بعينه أكثر مما يسمع بأذنيه ، فيجب على الآباء الانتباه لما يبدر منهم أمام أولادهم من تصرفات قد تؤثر سلبا على سلوكهم ردحا من الزمن.

في الحديث حرص الأولياء على القدوة بإرسالهم إلى من يرون فيه حسن الأسوة ؛ إذ إن تأثر أنس رضي الله عنه بخلق النبي صلى الله عليه وسلم وهديه يعود الفضل فيه بعد الله عز وجل لأسرته التي كانت تحرص على صلاحه وتأديبه وتربيته، فترسله إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليخدمه ويكون قريبا منه ، فيأخذ من سمته ودلّه وتوجيهاته ، فعن أنس رضي الله عنه قال : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ليس له خادم فأخذ أبو طلحة بيدي فانطلق بي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن أنسا غلام كيّس فليخدمك. قال فخدمته في السفر والحضر، ما قال لي لشيء صنعته :لم صنعت هذا هكذا ، ولا لشيء لم أصنعه : لم تصنع هذا هكذا. وعن أنس رضي الله عنه قال : "أخذت أم سليم بيدي مقدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فأتت بي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله؛ هذا ابني ، وهو غلام كاتب ، قال : فخدمته تسع سنين فما قال لي لشيء قط صنعته أسأت أو بئسما صنعت ،وعن أنس رضي الله عنه قال : " : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وأنا ابن عشر سنين ، وتوفي وأنا ابن عشرين سنة ، وكن أمهاتي يحثثنني على خدمته .

ومن هنا أخذ العلماء مشروعية توكيل مؤدب أو معلم يتولى تربية وتعليم الأبناء إذا كانوا يرون فيه الأهلية والقدرة على رعاية الأطفال بقوله وفعله ،يقول القابسي رحمه الله : (( ويكون هذا المعلم قد حمل عن آباء الصبيان مؤونة تأديبهم ، ويبصرهم استقامة أحوالهم وما ينمي لهم في الخير أفهامهم، ويبعد عن الشر ما لهم، وهذه عناية لا يكثر المتطوعون لها )) وهي مسؤولية تقع على الوالدين في تتبع القدوات الصالحة لأبنائهم وانتقاءها ، وفي معرفة أثرها على الأبناء ، ولا يحسبن الوالد أو الأم أنه بمجرد إرسال الابن إلى المدرسة أو أي مكان للتأديب والتربية قد انتهت المهمة وبرئت الذمة، بل هما مطالبان شرعا برعايته ابتداء وانتهاء.قال ابن القيم نقلا عن بعض أهل العلم : (( إن الله يسأل الوالد عن ولده يوم القيامة قبل أن يسأل الولد عن والده فإنه كما أن للأب على ابنه حقاً، فللابن على أبيه حق، فكما قال تعالى : (ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا) قال تعالى (قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة) أي علموهم وأدبوهم كما قال علي رضي الله عنه ، ... فوصية الله للآباء بأولادهم سابقة على وصية الأولاد بآبائهم )) .


الأطفال في بيت النبوة-03-
عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه قال: خرج علينا النبي صلى الله عليه وسلم وأمامة بنت أبي العاص على عاتقه فصلى فإذا ركع وضعها وإذا رفع رفعها.
ففي هذا الحديث عدة فوائد تربوية منها :
فيه اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم بالبنت الصغيرة صبية كانت أو جارية ، قولا أوفعلا ، ممازحة أو تقبيلا أو ملامسة، ويتأكد هذا الاهتمام في حمل النبي صلى الله عليه وسلم لأمامة بنت ابنته زينب رضي الله عنهاعلى عاتقه وهو في الصلاة. وقد بوّب البخاري على ذلك بباب "إذا حمل جارية صغيرة على عنقه في الصلاة ".
فيه دعوة للآباء إلى ضرورة العناية بهذا الجانب وعدم التهاون به والتهوين من شأنه، فقدوتنا ومربينا محمد صلى الله عليه وسلم ضرب لنا المثل الأعلى في ذلك؛ إذ كانت بناته وحفيداته وربيبته محل اهتمام ورعاية كبيرين منه صلى الله عليه وسلم، فعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت:" ما رأيت أحدا كان أشبه كلاما وحديثا من فاطمة برسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت إذا دخلت عليه رحّب بها وقام إليها فأخذ بيدها فقبّلها وأجلسها في مجلسه". بل كان ربما ترك بنت غيره صلى الله عليه وسلم تلعب وتمرح في حجره ولا يتركها حتى تنصرف وقد أخذت حضها من اللعب والمزاح معه صلى الله عليه وسلم؛ فعن أم خالد بنت خالد بن سعيد قالت :أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أبي وعلي قميص أصفر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( سنه سنه ) . قال عبد الله وهي بالحبشية حسنة قالت فذهبت ألعب بخاتم النبوة ف**رني أبي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( دعها ) . ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أبلي وأخلقي ثم أبلي وأخلقي ثم أبلي وأخلقي ) . قال عبد الله فبقيت حتى ذكر .وقد بوب البخاري على ذلك بباب من ترك صبية غيره حتى تلعب به أو قبلها أو مازحها ، والقبلة هنا هي قبلة الحنان والعطف والإشفاق لا قبلة شهوة، والممازحة للصبي لأجل تأنيسه وإزالة الوحشة عنه ،قال ابن حجر : إن الممازحة بالقول والفعل مع الصغيرة إنما يقصد به التأنيس ، كما اقتدى الصحابة رضي الله عنهم بالنبي صلى الله عليه وسلم في ذلك ، فأبو بكر الصديق الخليفة الأول للمسلمين رضي الله عنه وأرضاه كان يقبل ابنته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها حيث روى البخاري عن البراء قال: "...فدخلت مع أبي بكر على أهله فإذا عائشة ابنته مضطجعة قد أصابتها حمّى فرأيت أباها يقبل خدّها وقال كيف أنت يا بنية"؟! قال في عون المعبود(1489):" قوله: يا بنية تصغير بنت للشفقة ،وقبّل خدّها : أي للمرحمة والمودة أو مراعاة للسنة قاله القاري".








الأطفال في بيت النبوة - 4 0-
3- في تحدّث النبي صلى الله عليه وسلم مع الصبية ببعض ألفاظ حبشية سببه أنها ولدت بالحبشة ، فمازحها ببعض مايجري على لسانها ، قال العيني: وإنما كان غرض رسول الله من التكلم بهذه الكلمة الحبشية استمالة قلبها لأنها كانت ولدت بأرض الحبشة قاله الكرماني : وفيه تنبيه إلى ضرورة مراعاة مناغاة الصبي بما يعقل ويحب أن يتحدث إليه به ،وقد ذكر المربون المسلمون في ذلك قاعدة تربوية : من كان له صبي فليتصابى له .ولا يعتبر ذلك من خوارم المروءة ،بل هو دليل العناية والرعاية الوالدية.

4- في حمل النبي صلى الله عليه وسلم لأمامة على عاتقه وهو مقبل على الصلاة ، وكذا رفعها ووضعها في الصلاة ، دل على استئناس أمامة بذلك واعتيادها منه صلى الله عليه وسلم لأنه لم يبدر منها مايدل على خوفها من تلك الهيئة ، ونظير ذلك ماكان يفعله صلى الله عليه وسلم مع الحسن والحسين رضي الله عنهما حيث كانا يدخلان عليه وهو على المنبر أو في الصلاة فربما نزل إليهما وحملهما ، لأنهما اعتادا على حنانه وعطفه في البيت ، فإذا كان يفعل معهما هذا الصنيع في المسجد وهو على المنبر أو الصلاة فمن باب أولى أن يكون هذا في البيت ، وفي هذا دليل على ضرورة إشباع الطفل عاطفيا ونفسيا في هذه المرحلة بالحنان والعطف والرعاية ، وأن يجعل البيت بيئة حميمة للطفل مشحونة بكل معاني الأنس والدفء .

5- "لذا يذهب كثير من الباحثين إلى أن المراحل الأولى من نمو البنت -وخاصة في الجانب النفسي - هي أهم مرحلة في بناء شخصية الفتاة، وإذا علمنا أن السنوات الخمس الأولى من عمرها إنما تقضيها بين أحضان أسرتها فإن المسؤولية الوالدية تتأكد في هذه المدة.

و إن من أهم واجبات الوالدين تجاه البنت توفير الدفء و الحنان و الشعور بالأمان و الرعاية النفسية بما يجعلها تقتنع بأنها في عالم لا ترغب في التمرد عليه أو الاستغناء عنه، أو البحث عن بدائل أخرى أكثر تجاوبا و تفهما لنفسيتها و حاجاتها.

البنت التي تشعر بأن أباها قريب منها يلامس شعرها ويقبّل خدها و يحضنها ويلعب معها هي محصّنة نفسيا – بإذن الله - ضد أي انحراف أو إغراء يمارس عليها خارج أسرتها بدعوى مصلحتها و الإشفاق عليها.

و دليل هذا أن كثيرا من التقارير الجنائية تعزو انجراف الفتاة نحو الرذيلة و السلوك المخل بالحياء إلى سوء المعاملة الوالدية والإهمال للبنت في صغرها، فيتولد لديها شعور بالحرمان العاطفي الذي تريد إشباعه بأي طريقة عند غيرهما، بل بعض الدراسات الميدانية تصرّح فيها البنت بكل مرارة أن أباها ما قبّلها يوما أو احتضنها حينا.

ومن صور الإشباع السلبي أن بعض المعلمات تتفاجأ باعترافات تلميذتها المراهقة حين تصارحها بأنها تشعر بميل وانجذاب عاطفي نحوها لا يفارقها ليلا ولا نهارا وأنها أصبحت عالمها الوحيد الذي لا يفارق مخيلتها، بل ربما زاد الأمر على حده إذا أشعرت أستاذتها بالانزعاج والقلق من اهتمامها ***رها وربما أدى ذلك بدافع الغيرة الوهمية إلى كره زميلاتها في الفصل اللواتي ينافسنها معلمتها ومثلها الأعلى.

إن هذه الصور السلبية و غيرها مما أستحي أن أذكره ليدعو بإلحاح إلى ضرورة الاهتمام النفسي و الرعاية السلوكية للبنت الصغيرة وهي في محضن الأسرة تتفيأ في ظلالها أنس الحب و قبلة العطف ولمسة الحنان يغدقها الأبوان باستمرار على صغيرتهما فلا يحوجانها إلى غيرهما.

ولا يظن الأب أن توفير الحاجات المادية لابنته من جوال(نقال) و كمبيوتر ومصروف يومي وغرفة مؤثثة بكل ما يلزم كفيل بإشباع حاجاتها النفسية، بل ربما يكون لهذا أثر سلبي على سلوك الطفلة حين تسيء استخدامها؛ إذ يكرس دلالها المفرط ويشعرها بأنها كبيرة لها مطلق التصرف في ما تملكه. وتزداد الحالة سوءً إذا كانت البنت أكبر من أخيها الصغير الذي يحظى باهتمام الوالدين المبالغ فيه من احتضان وتقبيل على مرأى أخته التي ما عوملت بهذا اللطف في صغرها"





hgH'thg td fdj hgkf,m Lhgado tvd] u.,r-pt/i hggi