النميمة هي نقل كلام الناس على وجه الإفساد، وهي من كبائر الذنوب، وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم النمام حتى قال: ( لا يدخل الجنة نمام ) وفي رواية لا يدخل الجنة قتات، والقتات هو النمام، ولكن قالوا القتات نمام يزيد في الكلام ويكذب عندما ينقل الكلام، وهي من الذنوب التي يكون صاحبها في قبح ونكر في كل الأحوال حتى لو صدق في الكلام الذي نقله ليفسد به بين الناس، ولذلك لما نقل الرجل النميمة لعمر بن عبد العزيز قال له يا هذا إن شئت نظرنا في قولك فإن كنت صادقا فأنت من أهل قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق ...} فأنت فاسق، وإن كنت كاذباً فأنت من أهل قوله تعالى: {هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ} وإن شئت عفونا عنك، فقال الرجل العفو يا أمير المؤمنين والله لا أعود إلى مثلها أبداً.

وكان السلف يسمون النمام بريد الشيطان، وكانوا يقولون يفسد النمام في ساعة ما لا يستطيعه الساحر في سنة، والأصل في المؤمن أنه إذا سمع حسنة نشرها وإذا وجدت سيئة سترها ونصح قائلها وفاعلها سراً.

أما بالنسبة للغيبة، فهي ذكرك أخاك بما يكره وهو غائب كأن تقول أعور أعرج بخيل أو تشير بلفظ يشعر بالاحتقار، وقد قال الرجل للنبي صلى الله عليه وسلم بعد أن سمع ****ف الغيبة (يا رسول الله أرأيت إن كان في أخي ما يقول فقال إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته) وقد حذر الإسلام من الغيبة وقبح الله صورة المغتاب فقال:{ وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ }.

وهذه الذنوب تجعل صاحبها مفلساً يوم القيامة، وهي من الذنوب المركبة التي فيها حق للعباد وحق لرب العباد.

والعاقل يبتعد عن الغيبة والنميمة والكذب والبهتان، وكل ما يغضب خالق الأكوان.

المصدر :اسلام ويب .استغفر الله الذى لا اله الا هو الحى القيوم واتوب اليه. اللهم اهدنا فى من هديت وعافنا فى من عافيت وتوفنا وانت راض عنا يالله اااااااااااامين يارب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم


hgtvr fdk hgydfm ,hgkldlm