أقدم لكم اليوم كتاب عدة القاري في تجويد كلام الباري، وهو من تأليف الشيخ عبد الرحيم الطرهوني حفظة الله ، ولقد طبع هذا الكتاب بدار الحديث بالقاهرة ، ضمن سلسلة جامع المتون في تجويد القرآن الكريم ، وهو كما وصفه مؤلفة بالمختصر المفيد في علم التجويد ، وهو الاسم الآخر الذي أطلقه عليه مؤلفه حيث قال في وصف كتابه:
ومن ثَمَّ عزيزي القارئ الكريم أُقدِّمُ إليك كتابي هذا:
المختصر المفيد
فــي عـلـم التـجـويـد
ولقد عرضت فيه علم التجويد بصورة موجزة سهلة، تعين المبتدئين على فهم أحكامه، وتيسر لهم تطبيق قواعده، وراعيت فيه أن أعرض أحكام التلاوة بعبارات مختصرة وبسيطة، ليسهل فهمها على القارئ غير المتخصص "وهو الذى أهدف إليه بكتابى هذا " مستخدماً في ذلك كل ما أمكنني من أشكال توضيحية وجداول تُعين القارئ على فهم الحكم المراد بيانه وسهولة تطبيقه وقراءته، وقمت بتقسيم ما فيه من أحكام إلى عشريـن درساً حاوية بين جنباتها علم التلاوة .
فهذا الكتاب - عزيزي القارئ الكريم - بالرغم من صغر حجمه إلاَّ أنه يحتوى على ما لم تحتويه كثـير من الكتب المطوَّلات؛ فلقد تنـاولت فيه العديد من الموضوعات المهمة، وقد قمت بعرضها عرضًا علميًّا موجزًا غير مخلٍّ بالمعنى ومنها:
أولًا: أحكام التلاوة بصورةٍ ميسرةٍ سهلةٍ بسيطة، ابتداءً من التجويد وأحكامه، مـرورًا بحـروف الهجاء ومخارجها، وكذا صفاتها وأحـوالها منفردة أو مجتمعةً مع غيرها؛ وصولاً بذلك إلى أحكام المد، وأنواع الوقف، ومنه إلى ختم القرآن وأحكامه.
ثانيًا: آداب التلاوة، وما ين*** على القارئ والمستمع من أمور يجب عليه مراعاتها كيلا يقع في الزلل والخطأ دون دراية منه.
ثالثًا: عرضت في كتابي هذا العديد من الأحكام الفقهيَّة المهمة المتصلة بموضوع هذا الكتاب منها على سبيل المثال:
1- حكم تعلم القرآن وتعليمه والفضل في ذلك.
2- حكم أخذ الأجر على تعليم القرآن.

3- حكم أخذ الأجر على قراءة القرآن في المحافل.
4- حكم تخيُّر آيات وسور بعينها لقراءتها دون غيرها.
5- قراءة القرآن وشرب السجائر أثناء القراءة، وغيرها من الأحكام.
جزى الله مؤلفه خير الجزاء ، وأجزل له العطاء ، وجعل عمله خالصا لوجهه الكريم.



u]m hgrhvd td j[,d] ;ghl hgfhvd ggado uf] hgvpdl hg'vi,kd