[size="5
"]الحمد لله الذي وعد الصابرين أجرهم ***ر حساب،وجعل لهم العواقب الجميلة في هذه الدنيا ويوم المآب ،وأشهد أن لا إله إلاالله، وحده لا شريك له ،الرحيم التواب ،الكريم الودود الوهاب ،وأشهد أن محمدًا عبدهورسوله ،الذي أنزل عليه الحكمة وفصل الخطاب ،
اللهم صلّ على محمد وآله وأصحابه صفوة الصفوة ولبّ الألباب وسلّم تسليمًا . أما بعد :

أيها الناس ،اتقوا الله تعالى ، واعلموا أن الصبر من الإيمان، بمنزلة الرأس من الجثمان ، فمن لا صبر له فليس له يقين ولا إيمان؛ وقد أمر الله بالاستعانة بالصبر والصلاة على جميع الأمور ،وأخبرأن الصابرين لهم الدرجات العالية والخير والأجور ،فقال مخبرًأ عن دار أهل القرار: ((جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ ))
(23) سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ(24)

فإن سألتم عن حقيقة الصبر ،فإنه حبس النفس وإلزامها ما يشق عليها ابتغاء وجه الله، وتمرينها على الطاعة وترك ال***** ، وعلى الأقدار المؤلمة رضي بقدر الله .
فمَن عرف ما في طاعة الله من الخير والسعادة هان عليه الصبر والمداومةعليه.
وما في معصية الله من الضرر والشقاء، سهل عليه إرغام النفس والإقلاع عنها.

ومَن علم أن الله عزيز حكيم ،وأن المصائب بتقدير الرؤوف الرحيم،أذعن للرضى ورضي الله عنه وهدى الله قلبه للإيمان والتسليم .

فيا من انتابته الأمراضوتنوعت عليه الأوصاب ،أذكر ما جرى على أيوب كيف أثنى الله عليه بالصبر وحصول الزلفى حيث قال : إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ .. (44)

ويا مَن فَقَد سمعه أو أَخَذ الله عينيه
:
أما علمت أن الله لا يرضى بعوض سوى الجنة لمن صبر حين يأخذ حبيبتيه ؟ ويا من فجع بأحبته وقرة عينه وأولاده وأخدانه ،أما علمت أن مَن حمد واسترجع بَنَى الله له بيت الحمد في داركرامته ، وكان زيادة في إيمانه وثقلًا في ميزانه ،وأن مَن مات له ثلاثة من الولد أواثنان أو واحد فصبر واحتسب كان حجابًا له من النار ورفعةً له في دار القرار ؟

أماسمعتَ أن من صبر على الفقر والجوع والخوف ونقص الأموال والأنفس والثمرات ،فإنّ له البشارة بالهداية والرحمة من ربه والثناء والصلوات ؟
ويا مَن أصيب بآلام أو جروح أو أمراض تعتري بدنه وتغشاه، أما سمعت قوله- صلى الله عليه وسلم- : ( لا يصيب المؤمن من همٍّ ولا غمٍّ ولا أذىً حتى الشوكة يشاكّها إلا كفّرالله بها من خطاياه عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله خير : إن أصابته سرّاء شكر فكان خيرًا له ، وإن أصابته ضرّاء صبَرَ فكان خيرًا له؛ وليس ذلك إلا للمؤمن(( رواه مسلم في صحيحه .

فعليكم بالصبر على ما أصابكم والاحتساب، فإن ذلك يخفف المصيبة ويجزل لكم عند ربكم الثواب؛ ألا وإن الجزع يزيد في المصيبة ويحبط الأجرويوجب العقاب؛

فيا سعادة مَن رضي بالله ربًا ،فتمشى مع أقداره ،بطمأنينة قلب وسكون، وعلم أن الله أرحم به من والديه فلجأ إليه وأنزل به جميع الحوائج والشؤون....

قال تعالى)) وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ)
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم وما نزل فيه من الأيات والذكر الحكيم ،

هــذا وأستغفر الله العظيم التواب الرحيم لي ولكم من كل ذنب عظيم فاستغفروه إنه هو التواب الرحيم..[/size]



wfv hgkfd wgn hggi ugdi ,sgl